نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

في التأجيل على هامش التأجيل!

img

عبداللطيف مهنا

عبداللطيف مهنا

 

أجَّلت حكومة نتنياهو-غانتس قسمها الدستوري أمام الكينيست لخلافات يتم تذليلها تتعلق بتوزيع الحقائب الوزارية، فأجَّل الأوسلويون اجتماعهم لمناقشة نيتها المعلنة ضم 30% من مساحة الضفة! لا علاقة للتأجيل الأول بالضم الآتي على رأس مهام المؤجلين، أما الثاني فواحدة من عوائد مدمني العبثية التفريطية.. عشَّاق ترَّهة “حل الدولتين” فطس وهمهم ويتباطئون في دفنه.. بدأوا يهمهمون ببديل وهم يخلفه هو “حل الدولة الواحدة”، مع معرفتهم أن لا من صهيوني واحد في الكيان أو خارجة، يساري أم يميني، في وارد قبوله، أو لا يرتعد لمجرد تخيله.. والأدهى أنهم لا زالوا يتعلقون بخشبة “الشرعية الدولية” الأميركية، والبارحة فقط سمعوا آخر شرشحات الأميركان لها حين مسح بومبيو بها الأرض ممثلة في محكمة الجنايات الدولية!!!

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب عبد اللطيف مهنا

abdullatif-muhanna
عبد اللطيف مهنا

مواضيع متعلقة