نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

لماذا تكره الشعوب العربية والإسلامية أمريكا؟

img
د. غازي حسين

د. غازي حسين

د. غازي حسين

 

أقامت الولايات المتحدة في 15 أيار عام 1948 “إسرائيل” في فلسطين. وأصدرت مع بريطانيا وفرنسا عام 1951 البيان الثلاثي لحمايتها. وأشعلت “إسرائيل” حرب السويس العدوانية في 29 تشرين الأول عام 1956 بالاشتراك مع بريطانيا وفرنسا وحرب حزيران العدوانية عام 1967 بالتعاون والتنسيق الكاملين مع الولايات المتحدة تلبية لطلب  من الملك السعودي من إدارة الرئيس الأمريكي ليندون جونسون لإضعاف القائد العربي جمال عبد الناصر ووقف دعمه للجمهورية اليمنية الفتية والقضاء على قيادة مصر للعالم العربي وعلى الوحدة العربية وتحقيقاً لاستراتيجية بن غوريون مؤسس إسرائيل بإخراج مصر من الصراع العربي الصهيوني للاستفراد بالفلسطينيين والسوريين واللبنانيين.

وأجبر الرئيس جيمي كارتر أنور السادات على توقيع اتفاقيتي كامب ديفيد ومعاهدة الصلح مع العدو الإسرائيلي في عام 1978. وأقامت إسرائيل الشريط الحدودي في جنوب لبنان في العام نفسه.

وتمكن يهود الإدارات الأمريكية وعلى رأسهم اليهودي الخطير هنري كيسنجر من تحقيق الاستراتيجيتين الأمريكية والإسرائيلية في مصر وبقية بلدان المشرق العربي. وأعطت إدارة الرئيس المسيحي الصهيوني رونالد ريغان الضوء الأخضر لغزو إسرائيل للبنان في العام 1982م. وأخرجت الاتفاقات التي وقعها فيليب حبيب مبعوث الرئيس ريغان مع ياسر عرفات منظمة التحرير الفلسطينية وقواتها من بيروت إلى تونس وتسعة أقطار عربية بعيدة عن فلسطين. وأجبرت إدارة ريغان منظمة التحرير الفلسطينية على تبني الخيار السياسي و بالرعاية الامريكية. ووافقت قمة فاس الثانية في أيلول 1982 وبعد الغزو الإسرائيلي للبنان على مشروع الأمير فهد والذي اعترف ضمناً بإسرائيل وحمل اسم مشروع السلام العربي.

ووقع عرفات في عام 1988 بيان جنيف كما وضعه وزير الخارجية جورج شولتس . وبدأ الحوار الأمريكي مع عرفات ودمّر الرئيس بوش الأب عام 1991 الجيش العراقي في طريق انسحابه من الكويت إلى البصرة وعقد بوش الأب في نفس العام مؤتمر مدريد للسلام كمقدمة لسلام عربي إسرائيلي وفق مقولة حزب العمل وشمعون بيرس:

«الأرض مقابل السلام لإقامة إسرائيل العظمى الاقتصادية من خلال مشروع الشرق الأوسط الجديد. ووقع ياسر عرفات بتاريخ 9 آب 1993 في دهاليز أوسلو المظلمة والظالمة اتفاق الإذعان الذي تضمن الاعتراف بإسرائيل في 88% من مساحة فلسطين والتخلي عن المقاومة المسلحة و نعتها بالإرهاب.

ووقعه محمود عباس بتاريخ 13 أيلول عام 1993  في البيت الأبيض وعرف بإعلان المبادئ، كما وقع عرفات مع الجنرال اسحق رابين اتفاق القاهرة والذي عرف باسم غزة ــ أريحا أولاً. وتم بموجبه و بموجب اتفاق طابا ابتكار العدو لسلطة أوسلو لتصفية القضية وتهويد القدس بشطريها المحتلين وكل فلسطين حتى نهر الأردن.

وحمل الرئيس كلنتون والجنرال رابين الملك الهاشمي وعبد السلام المجالي عام 1994 على توقيع اتفاق الإذعان في وادي عربة. وانعقدت قمة بيروت العربية عام 2002 ووافقت على المبادرة السعودية التي وضع أسسها الصحفي اليهودي توماس فريدمان  وشطبت على حق عودة اللاجئين الى ديارهم.

وأشعل مجرم الحرب بوش الابن الحرب العالمية على العراق في آذار (2003) للإطاحة بالنظام وحل الجيش العراقي وتدمير منجزاته ونهب نفطه ومساعدة إسرائيل وتقوية احتلالها لفلسطين والجولان وجنوب لبنان بالقضاء على الجهة الشرقية ونشر الإرهاب والإبادة والتدمير والتفتيت في العراق لإرجاعه إلى العصر الحجري

كما وعد مجرم الحرب بوش الابن وتفتيته على أسس طائفية ومذهبية وعرقية بإشعال الحروب والإرهاب فيه عشرات السنين واقامة دولة كردية في شمال العراق .

وحاولت كونداليزا رايس تعميم كمب ديفيد وإقامة الشرق الأوسط الجديد من البوابة اللبنانية بعد أن فشلت في تحقيقه من البوابة العراقية فأشعلت إسرائيل حرب تموز 2006 وبموافقة آل سعود والطاغية المخلوع مبارك.

وجاءت إدارة أوباما وحاولت تغيير الأوضاع في بلدان الشرق الأوسط من خلال ما سُمي بالربيع العربي ودعمت جماعات الإخوان المسلمين لاستلام السلطة في مصر وبعض البلدان العربية الأخرى لتصفية قضية فلسطين من خلال رؤية الدولتين التي أخذها مجرم الحرب بوش من مشروع السفاح شارون ووضعها في خارطة الطريق وأجبر عباس على تبنيها.

ونجحت الإدارات الأمريكية وقادة العدو الإسرائيلي وعلى رأسهم الفاشي نتنياهو بتحويل الصراع من صراع عربي صهيوني إلى صراع عربي عربي وعربي وإيراني لنشر المزيد من الحروب والفتن لتفتيت البلدان العربية والإسلامية بدعم وتمويل من آل سعود وثاني ونهيان حفاظاً على أنظمتهم التي أقامتها بريطانيا وتحميها أمريكا مقابل تهويد فلسطين بما فيها القدس وتطبيع العلاقات مع العدو الإسرائيلي عدو الله والوطن والمواطن والعروبة والإسلام والبشرية جمعاء.

وكانت اللوبيات اليهودية ويهود الإدارات الأمريكية وإسرائيل يبنون على النتائج والانتصارات التي حققتها لإسرائيل الإدارات الأمريكية ودول الاتحاد الأوروبي وأتباعهم من الملوك والأمراء والرؤساء العرب من أمثال الطاغية المخلوع مبارك وزين العابدين بن علي في تونس.

وهكذا وصلت قضية فلسطين إلى أخطر وأردأ مراحلها. ووصل الوضع العربي إلى أسوأ أحواله بسبب دعم وتبني الملوك والأمراء العرب وجامعة تشرشل للمخططات والاستراتيجيات والمصالح الأمريكية والإسرائيلية.

وحمل الرئيس كارتر أنور السادات على توقيع اتفاق الإذعان في كامب ديفيد والتخلي عن القدس واللاجئين وعروبة فلسطين و الجولان. وحقق الرئيس الأمريكي أهم حدث استراتيجي في تاريخ الصراع العربي الصهيوني والذي كان يراود بن غوريون مؤسس إسرائيل بتخلي مصر عن دورها وقيادتها وواجبها ومكانتها في الصراع للاستفراد بالفلسطينيين والسوريين واللبنانيين.

وعقد السادات معاهدة إذعان على حساب سيادة وإرادة وكرامة الشعب المصري الشقيق وعلى حساب الحقوق الوطنية للشعب العربي الفلسطيني وعروبة القدس وبقية الأراضي العربية المحتلة في الجولان وجنوب لبنان، وأحدثت خللاً استراتيجياً قاتلاً في الأمن القومي العربي والصراع العربي الصهيوني. وصبَّتْ فقط في مصلحة العدو الصهيوني. ووقعت المملكة الهاشمية اتفاق الإذعان في وادي عربة عام 1994 برعاية الرئيس كلنتون. وعندما جرت مفاوضات كامب ديفيد الثانية عام 2000 اعترف الجانب الأمريكي إنه انحاز كثيراً إلى جانب إسرائيل وتبنى الرئيس كلنتون مطالب مجرم الحرب ايهود باراك على أنها اقتراحات أمريكية وليست إسرائيلية.

وأكد الأمريكيون الذين شاركوا في المفاوضات أن الإدارات الأمريكية لم تعمل كوسيط شريف وغير منحاز.

ويسعى ترامب اليوم عقد صفقة القرن بحمل الطرفين على توقيع الحل النهائي إنقاذاً لإسرائيل من نفسها وتخليد وجودها في قلب المنطقة العربية الإسلامية وتطبيع العلاقات وتسخير السعودية ودول الخليج لممارسة المزيد من الضغط على المفاوض الفلسطيني المصنّع والمروّض والهزيل وإقامة التحالف الجديد بين إسرائيل ودول الخليج واستبدال العدو الإسرائيلي بايران الجارة الصديقة  والداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني وتحرير القدس وفلسطين من الاحتلال الاسرائيلي البغيض.

وتحمِّل جميع الشعوب في العالم الولايات المتحدة وإسرائيل مسؤولية انتشار الإرهاب الناتج عن التطرف الديني اليهودي والإسلامي والمسيحية الصهيونية وعن حل المسألة اليهودية في أوروباعلى حساب الشعب الفلسطيني وعن النكبة المستمرة والهولوكوست والظلم الفادح الذي لحق بالشعب الفلسطيني  المضطهد بتهويد فلسطين والقدس وتدمير بلدان الشرق الأوسط وتعريض السلم العالمي لأفدح الأخطار.

تعمل الولايات المتحدة وإسرائيل على تحويل الصراع من صراع سياسي إلى صراع ديني وحل اقتصادي من خلال تدمير وتحويل حوالي 300  جامع في فلسطين الى كنس وبارات وزرائب للحيوانات وتهويد المسجد الإبراهيمي في الخليل ومسجد الصحابي بلال بن رباح في بيت لحم وقبر الشيخ يوسف في نابلس وتهويد القدس والأقصى المبارك وإقامة الهيكل المزعوم على أنقاضه ويهودية الدولة لتبرير إقامة الدول على أسس طائفية ومذهبية وعرقية لتفتيت وتقسيم البلدان العربية.وجاء قرار الفاجر ترامب وإدارته اليهودية حول تهويد وضم القدس و الجولان ونقل السفارة الامريكية إليها ووضع المنطقة على فوهة بركان . وفتح الأبواب على مصراعيها لإشعال الحروب الدينية في الشرق الأوسط لعدة عقود لاستنزاف طاقاتها البشرية وثرواتها الطبيعية وتوطيد الهيمنتين الأمريكية والإسرائيلية عليها من خلال مشروع الشرق الاوسط الجديد وإقامة “اسرائيل” العظمى الاقتصادية. 

لذلك تكره الشعوب العربية والإسلامية وأحرار العالم التحالف الشيطاني بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل الذي يعرض السلام العالمي وحقوق الشعب الفلسطيني وبقية الشعوب والأمم في العالم والقانون الدولي الى افدح الاخطار.

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب د. غازي حسين

d-gazi
د. غازي حسين
عضو جمعية البحوث والدراسات-اتحاد الكتاب العرب بدمشق عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين –عضو رابطة الكتاب الاردنيين ولد بتاريخ 10/9/1938 في بلدة سلمة (قضاء يافا) التي احتلتها العصابات اليهودية المسلحة بعد مجزرة دير ياسين في أواخر شهر نيسان عام 1948. أنهى الدراسة الابتدائية والثانوية في كلية النجاح الوطنية بنابلس. انتخب عام 1954 كرئيس لمؤتمر الطلبة الأردني بلواء نابلس. اعتقل عدة مرات في الأردن ونفي إلى معتقل الجفر بسبب نشاطاته السياسية. بدأ دراسة الحقوق في الجامعة السورية بدمشق وأكملها في ألمانيا ونال هناك الماجستير في الحقوق عام 1962، ودكتوراه في القانون الدولي عام 1966، ودكتوراه في العلوم الحقوقية عام 1974. مارس تدريس القانون الدولي في جامعات ألمانيا ودمشق (المعهد العالي للعلوم السياسية). عمل كمستشار في القصر الجمهوري بدمشق وكسفير لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الحكومة النمساوية في فيينا، وكممثل للمنظمة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووكالة التنمية الصناعية (يونيدو) في فيينا. وشارك في أهم المؤتمرات الدولية التي عالجت قضية فلسطين والصراع العربي الصهيوني، و كمستشار قانوني ورئيس إدارة في الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدمشق، وعضو سابق في المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب، وعضو سابق في القيادة العامة لطلائع حرب التحرير الشعبية- قوات الصاعقة ورئيس الدائرة السياسية وأمين سر اللجنة العربية لمكافحة الصهيونية والعنصرية، وعضو الأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية، وعضو الأمانة العامة في التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة وعضو هيئة تحرير مجلة الفكر السياسي في اتحاد الكتاب العرب. مؤلفاته: 1-اسرائيل الكبرى والهجرة اليهودية- دراسة.1992. 2-الفكر السياسي الفلسطيني-1963- 1988- مطبعة رانيا عام 1993. 3-الصهيونية ايديولوجية عنصرية كالنازية (بالعربية عام 1968) و(الألمانية عام 1971). 4-الغزو الاسرائيلي للبنان- (مجموعة من الباحثين) دمشق 1983. 5- انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان العربي عام 1969. 6- الهجرة اليهودية وأثرها على طاقات إسرائيل الاقتصادية والعسكرية عام 1974 بالعربية وعام 1975 بالإنكليزية. 7- فلسطين والأمم المتحدة عام 1975. 8- عدالة وسلام من أجل القدس، باللغة الألمانية في فيينا، عام 1979. 9- النظام الإقليمي والسوق الشرق أوسطية عام 1994. 10- الصراع العربي - الإسرائيلي والشرعية الدولية عام 1995. 11- الشرق أوسطية إسرائيل العظمى، دمشق 1995. 12- الصهيونية زرع واقتلاع (اتحاد الكتاب العرب - دمشق) 1966. 13- ياسر عرفات من التوريط إلى التفريط - دمشق 1996. 14- القمم والمؤتمرات الاقتصادية والأمنية: من التطبيع إلى الهيمنة - اتحاد الكتاب العرب - دمشق عام نبذة مأخوذة من موقع اتحاد الكتاب العرب بدمشق عن الدكتور غازي حسين

مواضيع متعلقة