نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

وطن لا نحميه… لا نستحق العيش فيه

img

الدكتور خيام الزعبي

 د.خيام الزعبي

 

 

الوطن والمواطن بينهما علاقة أزلية لا تنتهي ولا تتغير، فالأول يرعى ويعطى ويربى ويمنح بلا عطاء والثاني يُحب ويعشق ويحمى ويدافع بلا مقابل، وقديما قالوا وطن لا نستطيع أن نحميه .. لا نستحق العيش فيه 

وهنا نقول أن الوطن كلمة عظيمة لا تستطيع الأقلام أن تُعبر عنها مهما سطّرت من حروف، الوطن هو الرئة التي نتنفس من خلالها، ومن لا وطن له لا هوية له، والوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا، لكن قلوبنا تظل فيه عندما يكون الوطن في خطر، فكل أبنائه جن

يتميز المجتمع السوري على الدوام بنسيج اجتماعي متماسك ذي تنوع ثقافي وإثني يسود بين مواطنيه قيم الشهامة والمروءة ويواجهون اليوم بإرادة قوية إلى جانب جيشهم وقيادتهم سرعة انتشار فيروس كورونا القاتل، وإنطلاقاً من ذلك،  هل سنسمح لهذا الفيروس أن يضر الوطن الذي وحد صفوفنا ؟

اعتزازنا كمواطنين سوريين نفخر بانتمائنا لهذا الوطن الذي قدم للجميع ولم يبخل على أبنائه، اليوم آن الأوان لرد الجميل لوطننا الغالي على قلوبنا “سورية”، اليوم وطننا بأمس الحاجة إلى وقوف مواطنيه لدعمه ودعم اقتصاده، خاصة فيما نعانيه من تداعيات وباء كورونا الذي شل الحركة الاقتصادية بشكل كبير. وبالتالي إيصال سورية إلى بر الأمان، والحفاظ على وحدة سورية وتعددية مجتمعها، وتحقيق الطموحات المشروعة للشعب السوري.

نكتب اليوم رسالة إلى التجّار الكبار أصحاب رؤوس الأموال والاستثمارات الضخمة الذين يقع على عاتقهم مسؤولية الوقوف لدعم سورية، الوطن، الذي طالما وفر لهم البيئة الآمنة ليحصدوا نتاج استثماراتهم، الوطن اليوم يحتاج من يساعد بتخفيف الأثر على الاقتصاد والخروج من الأزمة بأقل الخسائر والأضرار المحتملة.

مشاركة الجميع واجبة ومهمة، ويمكن أن تسهم في تخفيف آثار الأزمة الاقتصادية، حيث يمكن لأصحاب رؤوس الأموال المشاركة من خلال تقديم خدمات على شكل عيني، و بالتشارك مع مؤسسات منتجة و الهدف تحصين لقمة العيش والحاجات الأساسية، فتبرع أصحاب رؤوس الأموال لا ينقذوا حالة واحدة، بل هم بتبرعاتهم يحمون استثماراتهم أيضاً من الانهيار والسقوط، فالبطالة والفقر سيكونان أبرز ما يقد تخلفه أية أزمة اقتصادية وطنية كبيرة .

ولا تزال الطموحات والآمال معلقة بأن تظهر مبادرات مليونية بحجم حق الوطن وتعكس مستوى الشعور بالمسؤولية والانتماء والتضحية ورد الجميل لوطننا الكبير ” سورية”، هذه المبادرات تقودنا للحديث عن حضور أصحاب الثروات ورؤوس الأموال والواجب الذي ينتظر منهم لإطلاق مبادرات بضخ مبالغ مالية كبيرة في مثل هذه الظروف الاستثنائية ومدى ملامستها لتطلعات أبناء المجتمع وخدمة الوطن، فهو ما نحتاجه اليوم كي نحمي اقتصادنا وتبقى سورية صامدة، وأن نقف جميعا ونتعاون في دعم جهود استجابة الحكومة لهذا الوباء.

في الأيام السابقة ارتفع حجم الطلب على السلع التموينية والمواد الأساسية نتيجة  نتيجة الالتزام بحظر التجوال وبقاء المواطنين داخل منازلهم، لذلك من الواجب على التجار وأصحاب رؤوس الأموال أن يمدوا  يد العون للحكومة والمؤسسات الاجتماعية عبر تخفيف عبء الأسعار بما يتناسب مع دخل المواطن لتحقيق التوازن الاقتصادي.

فحماية النسيج الوطني الاجتماعي من الانهيار واجب علينا جميعا، كي لا يتفشى الفقر والبطالة بين مجتمعنا ، يجب أن تتكاتف الأيادي لتقديم يد العون بالتبرع لخزينة الدولة ولم تكن سورية أحوج ما تكون للحمة الوطنية والتعاضد مما تحتاجه اليوم الذي تتوجه فيه النداءات لكل مواطن بالوقوف صفا واحدا لتجاوز وباء كورونا المستجد. إن مثل هذه الحملات تهدف للخير هي واجب على الجميع، وليس فقط لفئات محددة، حتى لو كان هناك خسارة، فإنها سوف تقسم على الجميع، ولكن الرابح سيكون الشعب السوري.

وأختم بالقول:  وطننا الكبير ” سورية” نعيش فيه فيجب علينا حبه من الأعماق والذود عن كل شبر منه بكل ما نملك ، ويتبين ذلك جليا بقوة بارتباطنا بهذا البلد الغالي، أسأل الله العلي القدير أن يديم أمنه وأمانه، وأن يجعل رايته مرفوعة وخفاقة شامخة على مرّ الزمان.

 

[email protected]

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب د. خيام الزعبي

khaiam
د. خيام الزعبي

مواضيع متعلقة