نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

فيروسات التطبيع العربي: زراعة صهيونية….؟

img
نواف الزرو

نواف الزرو

نواف الزرو*

 

لوكان هذا التهافت التطبيعي العربي مع الكيان وفقا –مثلا- للمبادرة العربية(وانا شخصيا اسجل بانني ضد المبادرة واي مبادرة تصفوية طرحت او ستطرح-، اي بعد ان تلتزم”اسرائيل” ب”إقامة الدولة الفلسطينية ” و”الانسحاب من الاراضي المحتلة”، وحل”قضية اللاجئين وحق العودة”، واعتبار “القدس عاصمة للدولة الفلسطينية العتيدة”، لقلنا هي المبادرة هكذا “تطبيع مقابل دولة عاصمتها القدس”، ولكن هذا الذي يجري في هذه الايام انما هو تطبيع عربي انهزامي مرعب أمام الكيان.

ويسجل هنا ان الادارات الامريكية طالبت العرب على مدى السنوات الماضية ب”التطبيع اولا مع إسرائيل-وفقا للشروط الاسرائيلية”، فالرئيس الأمريكي أوباما تعهد لنتنياهو بالدفع بـ”مبادرة سلام” جديدة تتضمن دفع دول عربية للبدء بالتطبيع مع إسرائيل فورا، وتطبيق المرحلة الأولى من خارطة الطريق، علاوة على تعهده بعدم السماح لإيران بحيازة أسلحة نووية/ عـرب/48/ 19/5/2009 “. كما بعث ما يزيد على 200 نائب في الكونغرس الأمريكي، برسالة للملك السعودي عبد الله، طالبوه فيها بتطبيع العلاقات بين المملكة السعودية وإسرائيل”صحيفة يديعوت العبرية/31 / 7 / 2009”.

وكشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت/3/7/2009 عن: أن الولايات المتحدة، و مقابل تجميد البناء في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية، تقترح تمكين الطائرات الإسرائيلية من التحليق فوق الدول العربية، وأن الولايات المتحدة تتعهد بأن تقوم دول عربية بالسماح للطائرات بالتحليق فوق أجوائها.

ولكن جاء الرئيس ترامب ليتجاوز كافة الخطوط الحمراء المتعلقة بالقضية الفلسطينية التي التزم بها رؤساء الولايات المتحدة في المراحل السابقة، يحطم كل الأواني واعترف بالقدس الموحدة عاصمة لـ”اسرائيل”، واعترف بالجولان تحت السيادة الاسرائيلية، وجاء لنا بصفقة القرن التي تلغي تماما كافة المطالب والحقوق الوطنية الفلسطينية، وتمنح الكيان حرية اتخاذ القرارات السيادية على كامل الضفة الغربية….وهكذا…!.

واسرائيليا- وكما نتابع ونعرف فان هناك اجماع حزبي سياسي امني اسرائيلي على ان يقوم العرب بالتطبيع مع “اسرائيل” قبل اي خطوة اسرائيلية ….!.

وفي ضوء كل ذلك نتساءل:

لماذا اصر و يصر قادة الكيان والإدارة الأمريكية اذن على إنهاء كافة أشكال المقاطعة العربية وتحقيق التطبيع الشامل مع الدول والأمة العربية … ؟ !!

ثم ما العلاقة الجدلية ما بين التطبيع الشامل، وموازين القوى الاستراتيجية ما بين العرب والكيان …؟.

وما الأخطار المحدقة بالأمة العربية جراء تفكيك المقاطعة ومقاومة التطبيع …؟!!

جملة مفتوحة من الاسئلة والتساؤلات على الأجندات العربية في ضوء هجوم التطبيع…!

والواضح تماما أن الإدارتين الأمريكية والاسرائيلية لا تعملان في هذه المرحلة من اجل تفكيك المقاطعة الاقتصادية العربية فقط ، وإنما من اجل تحقيق التطبيع العربي بكافة أشكاله الثقافية والإعلامية والاجتماعية والتعليمية والسياسية الخ..!.

فبالنسبة لهما فإن التطبيع يعني إقامة وإحلال علاقات طبيعية بين الأمة العربية واسرائيل كبديل للصراع الاستراتيجي، ومن هنا فإن الاصرار على التطبيع يحمل معنى القسر والإكراه والابتزاز لفرض نمط علاقة غير طبيعية .

وبالتالي فإذا كان التطبيع يعني انتقالاً نوعياً لنمط العلاقة بين الطرفين المتصارعين، فإن النمط الجديد للعلاقة المطلوبة مع اسرائيل بالضرورة يخضع لموازين القوى القائمة، أما أشكال ومضامين التطبيع المطلوبة فهي -كما كنا كتبنا و اشرنا في مقالات سابقة-:

1- التطبيع السياسي والاعتراف الدبلوماسي والقانوني من قبل جميع الدول العربية.

2-التطبيع الاقتصادي – أي إنهاء المقاطعة الاقتصادية تماماً وبناء علاقات اقتصادية في مختلف المجالات: زراعة .. صناعة .. خبرات .. أيدي عاملة .. استثمارات ..

3-التطبيع السيكولوجي- النفسي، أي تطبيع وجود ” إسرائيل ” والقبول بها عربياً رسمياً وشعبياً والتعايش معها بوصفها دولة طبيعية مشروعة في المنطقة .

4-التطبيع الثقافي والفني، وهذا يعني إلغاء منظومة كاملة من المعتقدات والأفكار والمفاهيم التي نشأت عليها أجيال وأجيال فلسطينية وعربية ، مع كل ما يتطلبه ذلك من تغيير في المناهج التعليمية والمطبوعات الفكرية والسياسية والثقافية والتاريخية والوسائل والخطابات الإعلامية والأنشطة الفنية .. الخ، وهذا النوع من التطبيع هو الاخطر في الجوهر، وما مسلسلي “ام هارون” و”مخرج-7″ إلا مثالين في هذا السياق، وربما يكون القادم اعظم واخطر…

ولذلك يمكن القول أن ” التطبيع ” في المفهوم الأمريكي-الاسرائيلي ليس له علاقة بالتطبيع الإنساني الذي يقوم بين شعب وآخر متحاربين، أو ما بين شعوب متناددة تحتاج إلى مثل هذا التطبيع، وإنما هو تطبيع ابتزازي يستند بوضوح إلى هذا الخلل المفجع في موازين القوى، والى هذه الانهزامية الاستسلامية من قبل بعض العرب ..

وهو تطبيع ابتزازي يهدف إلى تشريع وجود دولة قامت بصورة غير مشروعة وعبر السطو المسلح على أنقاض شعب كان قائماً على امتداد مساحة وطن مشروع له عبر التاريخ .

وهو تطبيع ابتزازي يهدف إلى تحقيق جملة من الأهداف الاستراتيجية مما يؤدي في المحصلة إلى تحقيق وتكريس ” أطلس الأحلام والأهداف الاستراتيجية الصهيونية”.

مؤسف ان نعترف ان السياسات الامريكية –الاسرائيلية الهجومية في جبهة التطبيع نجحت الى حد مقلق في اختراق هذه الجبهة الاهم والاخطر في المواجهة العربية للمشروع الصهيوني، كما نجحت على نحو اخطر في بث الفتن و الجدالات الداخلية في الأوساط السياسية والاكاديمية والثقافية وغيرها في الدول والمجتمعات العربية، الأمر الذي ترك ويترك وراءه حالات من الصراعات والانشغالات الداخلية العربية في الوقت الذي كان يجب أن ينشغل العرب اكثر بالمضامين الحقيقية للصراع وبكيفية التصدي لهذا الهجوم الأمريكي –الاسرائيلي الذي يستهدف تفكيك اهم واخطر جبهة مناهضة وممانعة عربية في وجه تطبيع” اسرائيل” في المنطقة…!

وخلاصة القول في المشهد: ان فيروسات التطبيع العربي كأنها فيروسات صهيونية زرعت في صلب هؤلاء الاعراب، انه تطبيع عربي انهزامي غير طبيعي مع “اسرائيل” في زمن الحروب الاستعمارية الصهيونية-الامريكية المفتوحة على فلسطين والأمة بكاملها…!.

[email protected]

الكلمات الدليلية

تعليق واحد على “فيروسات التطبيع العربي: زراعة صهيونية….؟”

اترك رداً

*

code

الكاتب نواف الزرو

nawaf-zaro
نواف الزرو
-اسير محرر امضى احد عشر عاما في معتقلات الاحتلال الاسرائيلي ، حكم بالمؤبد مدى الحياة عام 1968 وتحرر في اطار صفقة تبادل الاسرى عام 1979 . - بكالوريوس سياسة واقتصاد/جامعة بير زيت-دراسة من المعتقل. - كاتب صحفي وباحث خبير في شؤون الصراع العربي - الصهيوني

مواضيع متعلقة