نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

أطول وأبرز الايام الفلسطينية: يوم الارض بطول قرن من الزمن….!

img
نواف الزرو

نواف الزرو

نواف الزرو*

 

إن كان يوم الأرض الفلسطيني الذي تصادف ذكراه الرابعة والأربعون اليوم يشكل معلما بارزا في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني ضد مشروع الاغتصاب والتهويد، فإن المشهد الفلسطيني المفتوح منذ ذلك الوقت، يبين أن كل الأيام الفلسطينية ايام أرض، غير ان يوم الارض في الذاكرة الوطنية الفلسطينية هو ابرز الايام، بل ملكها، لأنه يمتد طوله وعمره الى أكثر من قرن من الصراع مع المشروع الصهيوني على الأرض،

وهو ليس مجرد مُناسبة وطنية عادية، وليس عيداً وطنياً للجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، إنما يعتبره اهلنا يوماً نضالياً كفاحياً وحدوياً يتجاوز الرمزية، خصوصاً في وجه سياسة المؤسسة الإسرائيلية الاحتلالية التي تستهدف وجود وحقوق الشعب العربي الفلسطيني القومية منها والمدنية، فوفق معطيات ووقائع ما يجري على أرض فلسطين، فإن دولة الاحتلال ليست فقط لم تتوقف عن مشاريع المصادرة والتهويد ضد الأرض والمكان العربي الفلسطيني، بل صعدت من هجومها وحربها الشاملة على أهلنا هناك، بهدف الإجهاز استراتيجيا على القضية تاريخيا وجغرافيا وتراثيا.

واستتباعا، وما بين يوم الأرض قبل اربعة واربعين عاما، والمشهد الراهن اليوم في أنحاء فلسطين، فإن التقارير المتتابعة تؤكد: أن الاحتلال الإسرائيلي بات يتحكم بأكثر من 85 في المئة من أرض فلسطين التاريخية بعد أن سلب مئات آلاف الدونمات (الدونم يساوي ألف متر مربع) من أراضي عام 1967 ليقيم عليها أكثر من 500 مستعمرة وبؤرة استعمارية، وفي ذلك، كانت صحيفة «هآرتس» كشفت النقاب عن اعتراف “الإدارة المدنية” في جيش الاحتلال بأنه “منذ احتلال الضفة الغربية عام 1967، صادرت سلطات الاحتلال حوالي نصف الأراضي المعرّفة “أراضي دولة” لتقيم عليها المستوطنات، بينما سُمح للفلسطينيين باستغلال 0.7 في المئة منها، أي فقط 8600 دونم من مجموع مليون و300 ألف دونم، وهي المساحة الإجمالية لـ”أراضي الدولة “مقابل 37%  أي ما يعادل 400 الف دونم لغرض إقامة المستوطنات، في حين لا يتوقف البلدوزر الصهيوني عن التجريف والتهديم والتخريب والاقتلاع امتدادا من قرية العراقيب النقبية مرورا بيطا الخليلية وصولا الى طانا واخواتها في شمال الضفة الغربية. ومن المتوقع طبعا في اعقاب الاعلان عن صفقة القرن أن تشن سلطات الاحتلال حربا شرسة مفتوحة من اجل إحكام القبضة على كامل مساحة الضفة الغربية والعمل على تهويدها.

تربط دولة الاحتلال ربطا وثيقا ما بين الجغرافيا والديمغرافيا في صراعها مع الوجود العربي هناك، فعملت من جهة على “عبرنة” و”تهويد” الجغرافيا ومصادرة الارض، وعملت وما تزال من جهة ثانية على محاصرة السكان والغاء حقوقهم  ومقومات وجودهم ودورهم، فكانت عمليا حربا اسرائيلية شاملة على الوجود العربي، في الوقت الذي يواصل اهلنا هناك مسيرة صمود وبقاء اسطورية توجت بانتفاضة يوم الأرض في الثلاثين من آذار 1976، وتواصلت عبر سلسلة اخرى من الهبات والانتفاضات الشعبية في وجه حملات السطو على الأرض.

وفي إطار الحرب التهويدية للجغرافيا الفلسطينية، وثق كتاب فلسطيني للدكتور شكري عراف ابن قرية معليا في الجليل “ان الحركة الصهيونية تواصل منذ نحو 120 سنة، وتواصل”اسرائيل” من بعدها “عبرنة” اكثر من ثمانية الاف اسم لمواقع جغرافية فلسطينية، منها نحو 5000 موقع جغرافي وبضع مئات من الاسماء التاريخية”، ويؤكد الكتاب الذي حمل عنوان:”المواقع الجغرافية في فلسطين – الأسماء العربية والتسميات العبرية” “ان نحو 50 اسما عبريا فقط كانت موجودة في فلسطين التاريخية قبل غزو الصهيونية لها، بينما قامت الحركة الصهيونية “و”اسرائيل” بـ “عبرنة” حوالي 90% من المواقع الجغرافية الفلسطينية”.

ولذلك نوثق دائما: ان الأرض تبقى عنوان القضية والصراع والمستقبل، هكذا كانت منذ البدايات الأولى للصراع العربي/الفلسطيني – الصهيوني على أرض فلسطين، وهكذا استمرت وبقيت العنوان العريض والكبير والاستراتيجي لكل ما يجري هناك من حروب وصراعات وصدامات ومواجهات لم تتوقف على مدى أكثر من قرن من الزمن.

فمعركة الأرض حملت معها دائماً كل العناوين الأخرى، وكل العناصر والأبعاد الأخرى، المتعلقة بالعقيدة والهوية والانتماء والتاريخ والحضارة والجغرافيا ومستقبل الشعب العربي الفلسطيني ومستقبل الأمة في العمق والأفق الاستراتيجي، ذلك أن دولة الاحتلال الإسرائيلي تشكل بلا شك خنجراً مغروزاً في خاصرة الأمة إلى حين.

ولذلك وامام هذه المعطيات المرعبة، فإن احياء ذكرى يوم الأرض يكتسب أهمية خاصة متميزة في الذاكرة الوطنية الفلسطينية تنطوي على جملة من الدلالات الوطنية، إذ تأتي في هذه المرحلة الحرجة الحساسة الأكثر خطورة في سجل الصراع العربي – الإسرائيلي، حيث يصل الصراع على الأرض إلى ذروة جديدة .

فرغم أننا اليوم بعد نحو اثنين وسبعين عاما على النكبة، إلا أن مخططات وإجراءات الاحتلال الرامية إلى مصادرة وتهويد وابتلاع الأرض مستمرة لم تتوقف، فها هي معارك القدس والمستعمرات والحواجز والجدران ومعسكرات الاعتقال  وكل المواقع الفلسطينية الأخرى في أنحاء القدس والضفة، إضافة إلى الجليل والمثلث والنقب، توقظ المشاعر والمواقف والنفوس وتفتح من جديد الصراع على الأرض على أوسع نطاق بعد أن غفل ونام الكثيرون معتقدين أن للاحتلال مصداقية ونوايا حسنة وتوجهات عملية لمصالحة تاريخية.

هكذا ستستمر الاوضاع مستقبلاً ايضا، فنحن امام صراع استراتيجي على الأرض والوجود والهوية والمستقبل ، فهم-أي الصهاينة- يشنون حروبا لا هوادة فيها  ضد الوجود العربي هناك، بينما يواصل اصحاب الوطن والارض والتاريخ صمودهم التاريخي يسجلون في كل يوم”يوم ارض جديد”.

[email protected]

الكلمات الدليلية

تعليق واحد على “أطول وأبرز الايام الفلسطينية: يوم الارض بطول قرن من الزمن….!”

اترك رداً

*

code

الكاتب نواف الزرو

nawaf-zaro
نواف الزرو
-اسير محرر امضى احد عشر عاما في معتقلات الاحتلال الاسرائيلي ، حكم بالمؤبد مدى الحياة عام 1968 وتحرر في اطار صفقة تبادل الاسرى عام 1979 . - بكالوريوس سياسة واقتصاد/جامعة بير زيت-دراسة من المعتقل. - كاتب صحفي وباحث خبير في شؤون الصراع العربي - الصهيوني

مواضيع متعلقة