نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

التماسيح لا تبرر العنف في ساحات الحراك

img

عمر عبد القادر غندور*

لم يعد مقبولا ان تتحول ساحات الحراك المطلبي الى ساحات للتراشق بين المتظاهرين والقوى الامنية الى جانب تحطيم الاملاك الخاصة والعامة، وموشحات السباب والشتائم التي لم توفر احدا من المسؤولين وغير المسؤولين.
فعلا نحن نخشى على عذرية هذا الحراك الجدي الذي انطلق في السابع عشر من تشرين الاول الماضي، ونربأ ان يتحول الى منصة لمشاريع لا علاقة لها بالحراك وشعاراته المشروعة.
ان ما يحصل في الساحات من انتهاك للحرمات وتعد وتماد في العنف، من شأنه ان يعطل ما تم انجازه على مستوى الحضور والفاعلية، وبالتالي يثير المخاوف من دخول عناصر لها مواليلها الخاصة ولا علاقة لها بالصالح العام.
والمؤسف اكثر ان يتصرف من بيدهم القرار من السياسيين الى هدر الايام والاسابيع وكأنهم في جزيرة منعزلة ليس فيها شعب مصاب في استقراره وامنه وماله خرج الى الشوارع بعد ان عضه الجوع و اصبح معظمه عند خط الفقر نتيجة عمل حكومات فاسدة تسلطت على اللبنانيين منذ اكثر من ثلاثة عقود وما زالت تقاتل للحفاظ على مواقعها، بدليل اختلافها على تشكيل حكومة للفوز بالغنائم والحصص والوزارات الوازنة وما زالت !!
الا ان هذه الممارسات السلطوية “المقرفة” لا تبرر ما يجري في الساحات من انتهاكات وتجاوز القانون، بل يجب التعاون والتنسيق بين جماعات الحراك للحفاظ على مشروعية المطالب الشعبية والحلم بوطن نظيف يحكمه النجباء من ابنائه ممن لم تتلطخ ايديهم بدم ومال حرام..

*رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي
بيروت في 20/01/2020

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب عمر عبد القادر غندور

omar_gandoor
عمر عبد القادر غندور
رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي لبنان

مواضيع متعلقة