ما يحدث في أميركا!

img

عبداللطيف مهنا

عبد اللطيف مهنا

 

ما يحدث في الولايات المتحدة الأميركية لا يشبه ما بدى وأنها شابهته من أحداث سبقته وحفل بها تاريخها ويؤرخ للآتي من بعده.. البلد الشركة، التي يتفرَّد 1% من أميركانه بملكيتها ويعمل ال99% منهم في خدمتها، العنصرية المتأصلة في بلد أقليات بعدد أجناس العالم، والتي على أوتادها الضاربة وجماجم أهله الأصليين وعرق الأفارقة المستعبَدين بنى “الواسب”، البيض، الكاوبوي، أو ما يمكن اختصارهم بالآباء المستعمرين، حلمهم الأميركي، أو شركتهم المتحدة.. زد عليه تفاقم الإحساس ببلوغ سن اليأس الإمبراطوري، بمعنى ولوج محتوم الصيرورة التاريخية للإمبراطوريات، بدايات انحدار ما بعد بلوغ القمة، الخطوات الأولى باتجاه الأفول.. أضف إليه الترامبية التي ليست سوى تعبير فج ودقيق عن كل ما تقدَّم ولسان لحاله.. ما تقدَّم كله يقول لأمم العالم وشعوبه: لم تعد أميركا قدركم، وحبذا لو أخبرتم عربها!

الكاتب عبد اللطيف مهنا

عبد اللطيف مهنا

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code