نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

على طريقة البادية الأردنية عمر العبداللات يشهر “سلاحه” أمام كورونا (فيديو)

img

أثارت الأزمة الإنسانية التي يمر بها العالم من جراء الغزو الفيروسي كورونا، إحساس الفنان عمر العبداللات الذي أشهر سلاحه في ميدانه الخاص الثقافة والفن، وأطلق قصيدة مغناة بأسلوب البادية الأردنية بعزف آلة الربابة حملت عنوان “كورونا” كتبها الشاعر السعودي الدكتور صالح الشادي.

تصدى العبداللات للعديد من المشاهد التي حصلت في دول العالم العربي والعالم أجمع، تجملت بصوته في الأداء،

والتي قال فيها:

“قالت وش اللي حصل؟ وين الحقيقة وين؟

وش غيّر الحال ياالله جعلها خيره

واشنطن اليوم تشكي حالها وبكين

والكل ينشد عن الحاصل وتفسيره

قلت الله أدرى ولا ندري ولا تدرين”.

وطرح عمر العبداللات الأغنية “كورونا” من خلال قناته الرسمية في موقع “اليوتيوب” ، ضمن مونتاج فيديو اختار مشاهده من كل مكان في العالم.

 

الكلمات

  •     video-Omar Al-Abdullat

 

قالت وش اللي حصل ؟ وين الحقيقة وين ؟
وش غيّر الحال ياالله جعلها خيره
واشنطن اليوم تشكي حالها وبكين
والكل ينشد عن الحاصل وتفسيره
قلت الله أدرى ولا ندري ولا تدرين
والعلم عنده وله حكمه وتقديره
الناس لا من طغوا ولّا غدوا لاهين
ولا خيّم الظلم ولّا ماتت الغيره
او لا تمادى الغشيم وقّلوا الوافين
ولّا توفّى الضمير وغاب تأثيره
لا بد من فزعةٍ من عقب ضيم سنين
ولا بد من هزّة وبلوة وتكشيره
لا يزعجك هالشقا واللي مغصك الحين
ذاك المرض والعرض لا يكون لك سيرة
هذا الخِضرْ حين موسى شاف منه الشين
شاف الذي زاد به غمّه وتكديره
شق السفينه ذبحله جاهل مسكين
وأوصاه يصير وطار الصبر مع طيره
وفي تالِيَتها ظهر ما لا تشوف العين
يا كبر رحمات ربي ويا كثر خيره
كم هاجر من العرب للغرب منضامين
فروا يبون الستر من دون تأشيرة
شافوا العزا والوزا من شرذمة باغين
واليوم شافوا رضا الرب وتياسيره
راحوا وصاروا دوا ولدينهم داعين
ولولا العزا والوزا ما صارت الخيرة
نسل الصحابة من ارض الشام والنهرين
في وسط أوروبا لهم ركعة وتكبيرة
قالوا كرونا وقلت الصبر والله زين
لعل صبح البشر تزهر نواويره
راح أنبيا وجند ربي بالملا باقين
تسوقهم رحمته من ديرة لديرة
ولا عقب هذا العسر غير اليسر واللين
واللي يفكر يدله صح تفكيره
لابد ما حادثاتٍ تصلح الغاوين
والحق لا بد ما تصدح عصافيره
ولا بد من فتنةٍ يصحى بها الغافين
وذي سنة الله وهذي من تدابيره
باكر يعم السلام وينتصر هالدين
مقيولةٍ في كتاب الله وتفسيره
هذا إمتحان لنا وبشرى لأهل حطين
وتحذير للي نسى الحق وظلم غيره
ربك رحوم وكريم وكلنا دارين
لا ياخذك فيه لا شكٍ ولا حيرة

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة