نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

جلبير أشقر نموذج يسار الثورة المضادة .. رسالة وتحية إلى الثوريين في المغارب العربية

img

د. عادل سمارة

د. عادل سماره

 

كُتب الكثير في نقد أو تأكيد وجود نظرية المؤامرة لا سيما في سياسات الدول الكبرى. وبغض النظر عن الاتفاق والاختلاف حول وجود المؤامرة وليس فقط نظرية المؤامرة، فإن ما يمكننا قوله بأن هناك، ودائماً، خطة للدول الكبرى وحتى غير الكبرى، بينما المؤامرة هي حلقة أو لحظة التنفيذ لتلك الخطة تجاه جغرافيا معينة.

لكن زمن الانحطاط الفكري والسياسي وخاصة إثر تفكك كتلة بلدان الاشتراكية المحققة، أصبحنا نجد “مؤامرة” في نطاق الفكر والثقافة وحتى على صعيد الأشخاص.

لعل أوضح الأمثلة على هذا هو الدور الذي لعبه عزمي بشارة الذي بدأ حياته في الحزب الشيوعي في الكيان الصهيوني، ثم انتقل، كما قال لي إلى تبني فكر هيجل، أي بعكس ماركس الذي بدأ هيجليا، وتجاوز هيجل دون أن يتخلى عن تقديره لهيجل. ثم تحول بشارة إلى “قومي عربي ناصري” إلى أن انتهى إلى عضو في برلمان الكيان الصهيوني الاشكنازي. وبعد أن تأهَّل للعب دور في تخريب السياسة العربية خدمة لقوى الدين السياسي الإرهابية، زعم أنه هرب من الكيان لينتهي في إمارة قطر ويسخِّره حاكم الإمارة، وهو حاكم محكوم،  لصالح تدمير الجمهوريات العربية. تدل هذه المسيرة على إمكانية أن يكون المرء الفرد مؤامرة بحد ذاته.

اللافت أن بشارة قبل أن يغادر فلسطين وتحديداً حينما كان يزعم أنه قومي عربي، كان يقيم علاقات حميمة مع الجناح التروتسكي للأممية الرابعة وخاصة مع ميشيل فارشافسكي (ميكادو) الذي كثيرا ما زعم بأنه مناصر للفلسطينيين، طبعاً في حدود ما بعد 5 حزيران، أي أن الكيان الصهيوني لا نقاش في وجوده على ما اغتصب عام 1948.  بالمناسبة، فارشافسكي “المدافع عن الفلسطينيين يُصر على السكن في بيت فلسطيني أي مكان اسرة فلسطينية وربما في بقايا فراشها معجبا بالنمط العربي في البناء.

 

وحيث كٌشف دور بشارة ضد ليبيا وسوريا جرى نقله إلى المستوى الثقافي و ترؤسه على مركز أبحاث لديه ميزانية هائلة والتي أغرت الكثير من المثقفين/ات ليعرضوا أنفسهم في سوق النخاسة الثقافي في إمارة قطر. إمارة بلا برلمان ولا أحزاب، لا يزيد العرب فيها عن 12 في المئة من سكانها، والأنكى أنها تتنطع لنشر الديمقراطية . هذه الإمارة العجيبة حيث تحكمها  اسرة بدوية التفكير تتراكم في جنباتها أقلام تنادي بالديمقراطية والحريات، بينما يُحكم شاعر أربع عشرة عاما لنظمه قصيدة، ومع ذلك لم يتفوه أيا من “مفكري الديمقراطية” بكلمة، وكأنهم في كوكب آخر!!

إمارة تُقام على أرضها اضخم القواعد العسكرية الأمريكية للعدوان على أي حراك تقدمي في الوطن العربي.

 

بشارة و الأشقر وجهان لعملة فاسدة

من بين من يعملون ، أو يتعاونون كما يزعم، مع مركز عزمي بشارة، المدعو جلبير اشقر (صلاح جابر)، ولست أدري لماذا غير اسمه هكذا من العربية إلى الفرانكفونية، هذا إلا إذا كان والديه قد اسمياه هكذا ليكون حقا شخصية مزدوجة. أو ربما هي صنعة التروتسك. فشبيهه تماما  العراقي محمد جعفر الذي أسمى نفسه (كنعان مكية، و سمير الخليل) والذي ظهر على التلفاز الأمريكي قبل غزو أمريكا للعراق عام 2003 بيومين يستجدي بوش الإبن لاحتلال العراق، وبعدها طبعا دخل العراق ولاحقا زار الكيان الصهيوني واستقبله شيخ المطبعين إميل حبيبي. المفارقة هنا ان إميل حبيبي من تراث الاتجاه السوفييتي، ولكن بعد تفكك الكتلة الاشتراكية تحول إلى أمريكي فصار طبيعي ان يستقبل تروتسكي على أرضية ان التروتسكية هي حركة تزعم الماركسية وتخدم الإمبريالية. 

من يقرأ جيداً يجد أن العديد من قياديي المحافظين الجدد في أمريكا هم من قيادات التروتسك والذين مهمتهم الأساسية هي احتلال العراق وتدمير سوريا خدمة للكيان الصهيوني وطبعا تحت ذريعة الهجوم على الاستبداد، باعتبار أن السعودية هي ديمقراطية أثينا. (انظر كتابنا: ظلال يهو-صهيو-تروتسكية في المحافظية الجديدة)

وهنا يقع السؤال: كيف يمكن لجلبير اشقر الماركسي المتحمس والأكاديمي أن يعمل في مركز تقوم عليه إمارة قطر المفعمة بكل ما في الرجعية من معنى؟ 

هذا السؤال، موجه للبسطاء الذين طالما نجحت التروتسكية بجملتها الثورية في إغوائهم/ن. فمن يقرأ ادبيات التروتسك يشعر بتلك الحماسة للماركسية والاشتراكية والثورة والديمقراطية، ولكن يصبح من الصدمة بمكان حين يجد هؤلاء موظفين لدى إمارة قطر، وحين يرى حماسة التروتسك لصالح جميع ثورات الأمم باستثناء الأمة العربية ووقوف التروتسك ضد مسيرة حركة التحرر العربية ووصول قمة المأساة اعتبارالتروتسك بأن ما يسمى الربيع العربي سيرورة ثورية!

يزعم جلبير أشقر بأنه مجرد مستشار لمجلة سياسات عربية لدى مركز بشارة وبأنه لا يتقاضى مالاً.

هل تحول الرجل إلى “محسن كريم”؟ لا شك بأن بشارة لن يقول اليوم كم دفع الأشقر وغير اشقر. قد نحتاج ذات وقت إلى ويكيليكس نفطي لنعرف من قبض . ولكن، هل يُعقل أن أحداً يقدم خدمات لإمارة لديها من المال والغاز ما يفوق وزن ترابها أن يفعل ذلك مجاناً؟ ربما أهداه عزمي بشارة سيفا من ذهب كالذي أهداه عبد الله بن عبد العزيز إلى بوش الإبن! أو الحلي التي أهداها لكونداليزا رايس.

 

لم نسمع ابداً أن ايا ممن يخدمون بشارة يفعلون ذلك لوجه الله. فمختلف من غادروا جامعة بير زيت في الأرض المحتلة غادروها من أجل مال وفير أكثر، فهل جلبير منزَّه عن هذا. وطبعا جلبير يعرفهم/ن كما اعرفهم/ن.

كيف يمكن لجلبير أن يخدم قطر مجاناً وجلبير يعيش في عالم رأس المال حيث لا جهد بلا مردود، وخاصة لشخص من حركة سياسية قدمت خدمات للإمبريالية منذ مؤسسها ليون تروتسكي أو كما أسماه لينين (يهودا الصغير”  أقصد ان العمل التبرعي التطوعي الثوري ليس مكانه خدمة الرأسمالية سواء في المركز المتقدم أو المحيط المغرق في الرجعية .

دعونا جدلاً نفترض صحة ما يزعم، فما الدافع ليتعب نفسه إذن.

بداية، إن مجرد زيارة اي إنسان حضاري لقطر أو اي كيان خليجي هي سقوط إنساني فما بالك “بمنظِّر” يزعم أنه ماركسي؟ يذكرني هذا بالراحل سلامة كيلة الذي بعد أن رمته سوريا إلى الأردن تحول إلى ناطور على معارض منشورات مركز بشارة.

إن صح زعم جلبير، فذلك يعني ان الحركة التروتسكية ، وهي ثرية دائما ولا نعرف من اين، قد انتدبته كي يخدم في برنامج ثقافي لتخريب الثقافة العربية وهو ما يقوم بمثله دائما الكيان الصهيوني. فكثيرا ما تقوم الإمبريالية بدفع مخصصات عملاء ثقافيين وأكاديميين هنا أو هناك لقيامهم بمهمة في أفضل حالاتها استشراقية.  وحتى لو صح هذا، فمقابل خدمة وممارسة التخريب ريعا وجُعالة. بالمناسبة يُنفق مركز بشارة على برنامج ماجستير في جامعة بيرزيت بما في ذلك دفع أقساط الطلبة. 

أما تبرير جلبير اشقر بأن هناك 22 “مثقف” يخدمون في مجلة بشارة، فهو عذر أقبح من ذنب.

 

بعد أن برَّر اشقر شغله لصالح قطر/بشارة بأن هناك 22 مثقف عربي يعملون مع بشارة! عجيب، وحتى لو هناك عددا لا يحصى من مرتزقة الثقافة، فهل هذا يبرر أن يبيع المرء نفسه؟ 

ينتقل اشقر ليبرر شغله مع جيش الإمبريالية البريطانية زاعما، بأن هناك جنودا وضباطا “تقدميين” في هذا الجيش!

عجيب! كيف عرف أشقر هذا؟ ربما لأن له علاقة عميقة وقديمة بالجيش البريطاني. 

ثم، هل أشقر من الذكاء والمهارة بحيث يخدع الإمبريالية العجوز فيُغوي ضباط جيشها ماركسياً دون أن تدري؟ هذا تماما كما يزعم عملاء الأنجزة بأنهم يأخذون فلوس الإمبريالية و يوظفونها للمقاومة؟ فاية شطارة هذه؟ 

وبعيدا عن اية فرضية، فاشقر يعلم أن أي جندي أو ضابط من دولة استعمارية حين يُطلب منه القتال ضد بلد ، وخاصة عربية، يرتدي بزته وينتضي سيفه و يركض نحو الإيغال في دمنا و أعناقنا. وما حصل في العراق شاهد يفقىء عينا اشقر. بل كل جندي في الميدان سيقتل من هومقابله لأنه يخشى أن يُقتل هو. 

الماركسي او الشيوعي لا يدخل جيوش الوحوش الإمبريالية، ناهيك أنه إذا تمركس، يستقيل أو يرفض المشاركة في عدوان.

وإذا كان هناك تقدميين في جيش الوحش الإمبريالي، فما لزوم محاضرات أشقر إذن؟ وحيث تقاضت مؤسسته 400 ألف دولار من جيش جلالة الملكة، فلماذا لم يقبض من إمارة الغاز؟

أما إن قال جلبير بأنه بمحاضراته سيحول يمينيين إلى يساريين في جيش بريطانيا، فهو كأنما يسوق عقل القارىء إلى الهبل.

وقد يكفي للرد على مزاعمه التي تستخف بعقل البشر تلك الهجمة التي قام بها الطلاب في الجامعة التي يعمل فيها S.O.A.S والتي كأية جامعة احتوت شيوعيين حقيقيين مثل تيري بايرز، وهنري برنستين، و رجعيين جدا من طراز فتكيوتس و فريد هالداي قبل أن ينتقل إلى (لندن سكول أوف إيكونوميكس ومن ثم يرحل).

الغطاء الآخر الذي تغطى به جلبير، وهو في الحقيقة أخطر غطاء، وأقصد هنا نوحام تشومسكي. 

لقد تمتع تشومسكي بسمعة جيدة في نقده للسياسة الأمريكية، الأمر الذي خلط ما بين نقد هذه السياسة، وخاصة الخارجية، وما بين نقد النظام الاقتصادي الاجتماعي الرأسمالي عموما، وخاصة في الولايات المتحدة. وبهذا الموقف الخبيث تجنب الرجل النقد الحقيقي ولمع في كونه ناقدا لسياسة هذه الدولة العنصرية الراسمالية العدوانية على صعيد الكوكب.

معروف أن تشومسكي المتخصص في تقنية اللغة عمل لعقود في معهد ماسوستش  الذي يشكل الموقع الرئيسي للاختراعات الحربية للجيش الأمريكي. ومعروف أن ما عمل عليه من ربط بين لغة الكمبيوتر وحاجة الجيش الأمريكي قد تم استخدامه من قبل الجيش الأمريكي في تدمير فيتنام. وقد جرى جدل طويل حول هذا الأمر حيث تلطى تشومسكي بتبرير ذلك باعتبار أن من يملك مؤسسة يملك إنتاج من يعمل بها. وهذا صحيح بالمفهوم الراسمالي لكنه يفتقر إلى الموقف الأخلاقي والإنساني بمعنى أن من يعمل لصالح مؤسسة يتم استخدام نتائج عمله في مذابح بشرية كان عليه أن يستقيل. وهذا ما لم يفعله تشومسكي.

بكلام لآخر، فإن الرجل ليس حقيقة ضد النظام الإمبريالي ، وإن كان ينقده في كثير من الحالات.

هذه الخدمة للإمبريالية بل لجيش الإمبريالية هي التي شكلت المعبر الذي أخذ تشومسكي معه تلميذه الصغير جلبير اشقر للعمل لصالح جيش الإمبريالية الأمريكية.

وعليه، فإن تلطي جلبير بعلاقته وشراكته مع تشومسكي يؤكد انتماء الإثنين للمؤسسة الرأسمالية على ضفتي الأطلسي. 

المثير للسخرية أن الكثيرين من المثقفين الفلسطينيين والعرب مقودين بعقدة النقص والدونية تجاه مثقفي الغرب الرأسمالي سواء الغربيين منهم أو الصهاينة الأمر الذي يدفعهم لمديح هؤلاء دون تمحيص لمواقفهم بل يتغاضون عن مواقف لهؤلاء هي كارثية ووقحة وعنصرية وفوقية!. 

يشكل تشومسكي نموذج المثقف المنشبك بسلطة راس المال حتى في حقبة الرأسمالية الاحتكارية وسياساتها النيولبرالية وطبعا احتضانها للكيان الصهيوني. وحينما يقوم مثقف عربي بتقديس أمثال تشومسكي واقتفاء آثاره، يكون قد وضع نفسه في موضع المثقف المنشبك لصالح مثقف منشبك آخر، أعلى منه درجة في الأنشباك!

من يتتبع أطروحات تشومسكي ويقارنها بمواقفه السياسية يضع إصبعه على ألغام في منتهى الخطورة.

مثلاً: راكم تشومسكي كتبا في نقد السياسة الأمريكية الخارجية، وظهر بموقف إنساني كبير. لكنه وقف ضد النظام التقدمي في فنزويلا! هذا مع أن العدو الرئيسي ضد هذا النظام هو النظام السلطوي الأمريكي! وهو نفس موقف التروتسكيين ضد فنزويلا وموقف جلبير أشقر كذلك! وليست فنزويلا سوى أحد الأمثلة.

 

لقد نقد تشومسكي  الاحتلال الصهيوني كثيراً، ولكن حصر نقده في ممارسات العدو في الضفة الغربية المحتلة وغزة، بينما اعتبر وجود الكيان الصهيوني في المحتل 1948 وجودا طبيعيا، لا نقاش فيه. وهذا ايضا موقف الحركة التروتسكية ومن ضمنها جلبير اشقر.

وقف تشومسكي مع الغزو الأمريكي ضد العراق سواء 1991 و 2003، بزعم أن العدوان ذاهب إلى هناك من أجل دمقرطة العراق، وها هو العراق ديمقراطي نموذجي!!وكان هذا نفس موقف الحركة التروتسكية.

بالمناسبة، إبَّان العدوان ضد العراق 1991 بحجة ان الكويت دولة عضو في الأمم المتحدة، صاغ التروتسكيون بيانا يدين العراق كما يدين أمريكا بنفس المستوى، وجاء ميشيل فارشافسكي (ممثل منظمة متسبين التروتسكية في الكيان) إلى مكتبي في يو.أن.دي.بي حيث كنت مدير قسم دراسات الجدوى في مكتبها في القدس المحتلة ، ليأخذ توقيعي على البيان. قلت له وماذا عن وجود الكيان على أرض فلسطين؟ هل هذا شرعي في نظركم ونظر الأمم المتحدة؟ الكويت المقاطعة 19 من العراق، وصدام فقط أخطأ التوقيت.وطردته.

كتب تشومسكي ضد سوريا لصالح إرهاب قوى الدين السياسي التي:

 جسمها في أنظمة الدين السياسي الرجعية العربية والإسلامية  وعقلها في دوائر المخابرات الأمريكية والغربية والصهيونية، لحيتها في الشرق ودماغها وقبعتها في الغرب. فقوى الدين السياسي هذه هي طبعة جديدة من الاستشراق “الاستشراق الإرهابي”. وقياسا على هذا، فإن التروتسكيين العرب هم طبعة “حمراء” في خدمة السياسة الإمبريالية ضد هذا الوطن بعربه وشركائهم من القوميات والإثنيات الأخرى.

 

والحقيقة أن تشومسكي خديعة كبرى وخاصة لبسطاء الوطن العربي. تشومسكي نفسه الذي قال بوضوح: أنا صهيوني ضمن الطبعة الأساسية للصهيونية-سلفي صهيوني” وعمل في الكيبوتصات المقامة على أرض الشعب الفلسطيني كما قال قبل خمسين عاماً، أي عمل وعاش في أرض فلسطين حينما كان دم ضحايا الاحتلال الصهيوني لا يزال ساخناَ. فهل يمكن اعتبار هذا فيلسوفاً  إنسانياً! (انظر كتابنا :التطبيع يسري في دمك).وانظر (نوح كوهين: تشومسكي اللبرالي ينتهي صهيونيا في مجلة كنعان العدد 119 تشرين أول 2004) .

لا يخفي تشومسكي، وهو معلِّم جلبير، موقفه من الحل للقضية الفلسطينية بقوله: ” انا ضد دولة مشتركة بين العرب الفسطينيين  واليهود لأن في هذا ظلما لليهود”. فهل هناك من هو أشد عنصرية من تشومسكي؟.

والمثير للسخرية، ان كثيرا من المثقفين الفلسطينيين والعرب يعتبرون تشومسكي إيقونة؟ لذا جرت دعوته إلى جامعة بيرزيت من محاضرين ليبراليين، و ما بعد حداثيين ومؤيدي تسوية “أوسلو-ستان”. ولكي يغسله الاحتلال،منعه من الدخول!!!

موقف الشعب العربي الفلسطيني هو أن فلسطين وطن هذا الشعب، وأن حق العودة إلى المحتل 1948 هو الموقف الشعبي الحقيقي، وهو الموقف الذي بات واضحاً، بان تحقيقه مستحيلا دون تحرير فلسطين، فهل يقبل بهذا تشومسكي ومريده جلبير؟

بقي أن نشير هنا إلى ملاحظة هامة، وهي أن التروتسكية الفرنسية تشكل القاعدة الأم للتروتسكية عموما، هذا طبعا مع الإشارة إلى أن تشققات وانشقاقات التروتسكية شديدة الشبه بتشققات قوى إرهاب الدين السياسي التي تعد بالعشرات وجوهرها واحد: “داعش، القاعدة، النصرة، أحرار الشام، كتائب نور الدين زنكي، الجيش الحر …الخ”. وخطورة هذه القاعدة في فرنسا أنها تمكنت من خداع كثير من القياديين الفلسطينيين الشرفاء. وهنا أود تذكير الرفيق صلاح صلاح الذي كتب لي في بداية العدوان ضد سوريا ينصحني أن أغير موقفي من التروتسكيين. آمل أن يكون الرفيق صلاح صلاح قد غير موقفه.

 

جلبير وجريدة الأخبار:

بداية، لا أود الحديث نيابة عن الرفاق في جريدة الأخبار، نتفق في كثير ونختلف في قليل. 

كتب جلبير:

تعيد مجلة «بدايات»، من قبيل تعميم الفائدة، نشر المقال الذي نشرته جريدة «الأخبار» ( ٢٣/١٢/٢٠١٩) لجلبير الاشقر، احد كتابها والعضو في مجلسها الاستشاري. وفيه يردّ الكاتب على المقالات التي استهدفته
على صفحات الجريدة خلال الايام الاخيرة

في رده على الأخبار، يتحدث جلبير عن الحراك الشعبي في لبنان، وهوحراك شعبي حقيقي بلا شك. لكن العمى الملون تصنُّعا بالأحمر الذي يغطي عقل جلبير حال دون أن يرى أن هذا الحراك، ومن يومه الثالث قد تم امتطائه من القوى الفاشية والعميلة للصهيونية الأمر الذي وضع الحراك في موقف ملتبس. وربما كان اوضح تعبير عن امتطاء الحراك من قوى صوتية بلا قاعدة في موقف جماعة شربل نحاس التي امتدت مطالبها من “استعادة الذهب اللبناني من امريكا وصولا إلى القول للسلطة اتركوا لنا السلطة” وبالطبع كررت هذه الجماعة هجومها ضد المقاومة بشكل خاص حيث ردد نحاس نفسه “كلُّن يعني كلن” ! وهذا موقف جلبير اشقر .

أما حديث اشقر عن الحراك في العراق، فهو اغتصاب للحراك الشعبي هناك، لأن التروتسكيين هم من أول الأطراف التي دعمت احتلال العراق، وحراك العراقيين هو ضد السلطة التي أتت مع دبابات الأمريكي، ومن بين الآتين التروتسكي محمد جعفر الذي اشرنا إليه أعلاه!. أن يأتي الأحمر التروتسكي مع الطائفي هو أمر طريف تكرر في تحالف التروتسك مع إخوان مصر وفي سوريا مع “ثوار الناتو” . أليس كذلك؟ أليس من اللافت أن يغض جلبير عينه عن هذا؟

أما عن إيران، فما يقلق جلبير هو موقف إيران من محور المقاومة وهو القلق الصهيوني نفسه. وحين لا يقول كلمة عن العدوان الأمريكي ضد إيران، لا تعود مصداقية لثوريته، وهذا نفسه موقف جلبير و التروتسك من فنزويلا.

ينشر جلبير في جريدة “القدس العربي” جريدة إمارة قطر. وقد اشرنا لها أعلاه، وهنا تجدر الإشارة إلى أن هذه الجريدة هي التي نشرت عام 2015  “بيان رقم 1” لمجموعة أسمت نفسها “الجبهة الوطنية التقدمية في فلسطين التاريخية” زاعمة أنها فجرت ما اسمته الانتفاضة الثالثة. وكان كل ذلك كذباً. وقد اتضح أن وراء هذه المجموعة نفس عزمي بشارة حيث نشرت هذه المجموعة ورقة بعنوان : “نداء وصرخة من الأعماق” تنادي بدولة واحدة مع المستوطنين!ووضعت عليها اسم الرفيق أبو أحمد فؤاد نائب الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وقد اصدرت الجبهة نفيا  لأية علاقة لها بهذه الورقة. لمعرفة أكثر عن هذه الصرخة وتجمع غدار . (تابعوا موقع نبض الوعي العربي  https://www.arabawarenesspulse.com/)

 حيث تتبع هذه المجموعة الوهمية لتجمع في لبنان اسمه : “التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة” يرأسه العميل اللبناني يحيى غدار. فكيف يمكن دعم المقاومة و المناداة بدولة مع المستوطنين. 

في رد جلبير على الأخبار يتهم الأخبار بأنها “تنتمي إلى التقاليد التوتاليتارية”

وهكذا يتمترس جلبير وراء الدعاية البرجوازية الأمريكية والغربية عموماً باتهام الدول الاشتراكية ب “الشمولية-التوتاليتارية” وهو الثأر التروتسكي ضد الاتحاد السوفييتي خاصة. ولكن جلبير الماركسي إما يجهل أو يتجاهل أن الشمولية الحقيقية هي شمولية السوق التي تقدسها الأنظمة الحاكمة في الغرب بأسره. والشمولية الحقيقية هي ديكتاتورية الإمبراطورية الأمريكية في قمع العالم باسره. أ ي ماذا عن 700 قاعدة عسكرية في اربعة أرجاء الكون، وماذا عن شمولية تحكُّم الدولار بالاقتصاد العالمي، وماذا عن يد امريكا في كل دم يسيل في العالم؟

وكعادته، يضع جلبير صنما ويعبده، فهو لا يزال يعتبر أن ما يجري الوطن العربي  سيرورة ثورية بقوله:

“…بتناول تحليلي للسيرورة الثورية التي تشهدها المنطقة العربية منذ تسع سنوات”

طبعا، في كراهيته للعرب لا يقول الوطن العربي، هل حقا تدمير ليبيا وسوريا والعراق واليمن وفلسطين بزرع الكيان واليوم بصفقة القرن هي سيرورة ثورية؟ أليس العقل الذي يرى الأمور هكذا هو عقل المخابرات الأمريكية وأطروحة الفوضى الخلاقة لكونداليزا رايس؟

بعد كل هذا الخراب والدماء، يؤكد جلبير أنها “سيرورة ثورية” 

يسخر جلبير من سؤال كاتب الأخبار«…قلْ لي كيف تكسب عيشك، أقُل لك من أنت، وماذا ستقول»، وهي عبارة مستمدّة من «مادية» شديدة الابتذال، تضع جميع العاملين في جامعات غربية في سلّة واحدة (ومنهم بعض أبرز كتّاب «الأخبار»)، بين تلك الديباجة وهذه الخلاصة خصّص الكاتب لمناقشتي مباشرة عدداً قليلاً جداً من الكلمات وذلك لافتقاره للحجج.”

ومهما حاول جلبير السخرية من هذا السؤال، إلا أنه سؤال مفصلي. وليس شرطا حصر السؤال ضد من يعملون في الجامعات الغربية، بل هو سؤال، طرحته أنا نفسي منذ زمن لكشف تورط الكثير من الأكاديميين واليساريين في مؤسسات الأنجزة الذي أصبحوا بمثابة شريحة طبقية تعيش من عائدات غير منظورة حيث تبيع ثقافتها بالمال دون رادع  من ضمير حيث يتم توظيف ثقافتها لصالح الثورة المضادة. وليس مركز عزمي بشارة سوى المثال الأبرز على خصي المثقفين/ات. وبالمناسبة، أليس عمل جلبير مع الجيش البريطاني أمر كاشف كيف يعيش وكيف يقبل أن يعيش.

وبدل أن يخجل ويعتذر جلبير من عمله مع الجيش البريطاني وخاصة الوحدات التي تُرسل إلى الوطن العربي بصفته خبير في سيكولوجيا وثقافة العرب، يواصل المكابرة والتبرير. ويعجز عن سؤال نفسه مثلاً:

ولماذا ترسل حكومة جلالة ملكة بريطانيا جنودها إلى الوطن العربي؟ أليس هذا السؤال وحده كاف لرفض اية علاقة مع هذه المؤسسة الاستعمارية؟ هل يُعقل أن يقبل أي شخص لديه الحد الأدنى من الإنسانية بأن يتحول إلى واعظ لجنود الاستعمار؟

ثم، من يدري، هل حقا كان واعظاً؟ من يدري ماذا قال؟  كيف نتأكد بأنه لم يشرح لهم كيف يعاملوا “العربي القذر والمتخلف والمتعصب والكذاب وصاحب العين الحاسدية” كما كان يكتب المستشرق إرنست رينان؟ 

ترى، من الذي بوسعه وصول ارشيف جيش العدو لبريطاني ليعرف ماذا قال جلبير وهو يتحدث عارياً أمام جلاوزة القتل ضد العرب؟

ومع ذلك، يكذب جلبير بقوله عن كاتب الأخبار:
“…بدأ تناوله لي شخصياً بالقول إنه «كُشف» (كأنه سرّ) عن مشاركتي من خلال مؤسستي الجامعية، «معهد الدراسات الشرقية والأفريقية» (سواس) في جامعة لندن، في «برنامج لوزارة الدفاع البريطانية غايته تدريب جنود جلالة الملكة على كيفيّة التعامل بحساسية ثقافيّة عندما تأخذهم مهماتهم إلى زيارات (عمل) في البلاد العربية».”

يا للهول! زيارات عمل؟ لاحظ استخدام خطاب رأس المال هنا، وممن؟ من ماركسي. هل إرسال جيوش استعمار وقتل هي زيارات عمل؟ لم يبق سوى أن يصفها ب “مهام إنسانية”، او غداء عمل كما يفعل لصوص الأعمال، رجال الأعمال.

ثم ينتقل إلى التقليل من  صحيفة “مورننغ ستار” التي كشفت خدمته لجيش الإمبراطورية العجوز. طبعاً ليس أمامه سوى التقليل. أما أن تكون الصحيفة قد “عوضت” عن الخطأ الذي ارتكبته كما يزعم، فإن حصل هذا، فذلك خلل في الصحيفة  ايضا، وهذا لا ينفي الدور العميل الذي قام به جلبير ضد الوطن العربي خدمة لجيش الغُزاة.

لا يخجل جلبير حيث كتب ما يلي:

“…لقد فاز معهدي بمناقصة أطلقتها وزارة الدفاع البريطانية لإلقاء محاضرات في تاريخ وسياسة واقتصاد ثلاث مناطق من العالم، منها الشرق الأوسط”

وهل الفوز في خدمة جيش الإمبريالية مثار فخر لماركسي؟ أم أن إعلاء الصوت هو أفضل طريقة لتغطية التهافت والسقوط؟ اما استخدام الشرق الأوسط فهو تماهي مع عقيدة الاستعمار التي ترفض تسمية الوطن العربي والبلدان الأخرى باسمها. 

لا يوجد معهد يساري بالكامل ولا يميني بالكامل. وفي هذه الحالة يكون السؤال لكل شخص على حدة، اللهم إلا إذا كان الشخص، جلبير مثلا، ممثلاً لإدارة المعهد.وهنا يكون للمرء أن يقبل هذا العمل الوضيع أم لا. 

أما أن الصهاينة اتهموا المعهد  ب “اللاسامية” فهذه فزاعة الصهاينة التي كما يبدو سوف تُعمِّم هذه التهمة على 90 بالمئة من البشرية. يكفي أن نشير إلى أن الصهاينة ، في موضع ما اتهموا الصهيوني العتيق تشومسكي بأنه ضد الكيان وبالتالي لا سامي. 

إلى ان يقول جلبير:

“…فمن الأفضل بكثير أن يتعرّض جنود وجنديات جلالتها إلى محاضرات ناقدة للإمبريالية و نابذة للعنصرية من أن يتعرّضوا إلى تثقيف يميني عنصري من طرف إحدى الجامعات المعروفة بيمينية جسمها التدريسي”

يا للبؤس! ترى هل قام جلبير بامتحان الجنود ليعرف مدى تحولهم إلى حمائم سلام؟ ما هذا الاستخفاف بعقل البشر؟ 

الموقف الإنساني، ولا اقول حتى التقدمي هو رفض هذه الصفقة من حيث المبدأ. وهنا أعتقد أن جلبير لم يجرؤ على أن يتمنفخ ويقول: “لقد طلبت من الجنود أن لايذهبوا إلى الوطن العربي” لا يجرؤ لأنه يعرف أن النظام الوحشي البريطاني لن يخجل في كشف كذبه. تماما كما يفعل الكيان الصهيوني مع المطبعين/ات الفلسطينيين حيث يكشف تهافتهم تحقيرا لهم باعتبارهم بلا كرامات تردعهم.

مضحك قوله أن معهده فاز بالمناقصة المعيبة لأنه طلب مالا اقل. يا للهول! مصائر الشعوب وإرسال جيوش التوحش الأبيض توضع في مزاد علني ! مناقصات على الدماء! “ما هكذا تورد الإبل” يا حفيد تروتسكي. في هكذا موقف وحتى إذا وافق معهدك عليك ان ترفض دورك كجندي في جيش الامبريالية.

ويصل جلبير إلى وضع مشاركته المعيبة، بل الخائنة في سياق خدمة احتمال فوز حزب العمال في الانتخابات البريطانية الأخيرة. ليسمح لي القارئ باستخدام مثل شعبي لبناني هو “شو علاقة طز في مرحبا”؟. بل إن مشاركة المعهد وجلبير تكرس قوة اليمين البريطاني لأنه الأكثر والأقدم والأعنف من غيره في الاستعمار ومن ضمن ذلك مهمة إرسال جيش إلى الوطن العربي وغيره. كما لا فخر بعضويته في حزب العمال الذي طالما قام بغزو الوطن العربي وغيره وهو نفس الحزب الذي شارك أمريكا عام 1991 في تدمير العراق بقيادة الوغد توني بلير الذي لم يسائله احدا في بريطانيا بمعنى المحاكمة على جرائم القتل وإلقاء اليورانيوم المخصب. هل طالب كوربن مثلا بمحاكمة ىسلفه؟

ويقول: “…فمن بديهيات العمل اليساري الناضج استغلال أي فرص تتيح مخاطبة قواعد القوات المسلّحة وتوعيتها ضد استخدامها لأجل مصالح رأسمالية وإمبريالية متعارضة مع مصالح الفئات الشعبية التي تنتمي إليها. والحال أن تلك القواعد تضمّ في كافة المجتمعات نسبة عالية من أكثر الفئات فقراً وتعرّضاً للاضطهاد (كالسود في الولايات المتحدة). وقد روى لي صديقي نعوم تشومسكي كيف كان المناهضون لحرب فيتنام، وكان هو من أبرزهم، يسعون قصارى جهدهم للتواصل مع الجنود. روى لي ذلك عندما سألته عمّا حدا به إلى قبول دعوة لألقاء محاضرة في أهم كلية حربية أمريكية. وقد يعجب الناس في بلداننا من حصول مثل هذه الأمور التي يستحيل تصوّرها في ظل أنظمتنا الاستبدادية.”

حقا، إن جلبير يساري وليس ماركسي أو شيوعي. يسار هذه التسمية الفضفاضة. اليساري، بل الشيوعي الحقيقي ، هو الذي يعمل سرا في تكوين خلايا يسارية في جسم جيش العدو الطبقي، وليس الذي يشرح لجيش الوحش كيف يستعمر ويعامل أمما أخرى. واليساري هو الذي يكتب ضد هذه الجيوش والبرجوازية علانية دون أن يحني راسه ويدخل في محاضرات سرية مدفوعة الثمن الأجر. أما كون الجنود من الفئات الأكثر فقرا، فهذا لا يعني أنهم أفضل من ابناء الأغنياء لأن المحدد هو الوعي الطبقي وليس فراغ الجيوب بل فراغ الرؤوس. إن اعتى المستوطنين الصهاينة في فلسطين هم اليهود الفقراء. أما أن صديقه تشومسكي قد شرح له عن فيتنام، فتشومسكي كصهيوني شديد الاهتمام بأن يخدم جيش الإمبراطورية عميل عربي ضد الوطن العربي، كما أن تشومسكي لم يشرح له كيف خدم هو في معهد ماساشوشتس الطيارين الأمريكيين في قصفهم لفيتنام نفسها!!

ولا يفوت ا ي تروتسكي التعريج على الأنظمة الاستبدادية متحاشياً في أغلب الأحيان ذكر كيانات النفط ضمن تلك الأنظمة. ولكن، ما هو أهم اليوم:وجوب إعادة تعريف الاستبداد. أي أن الاستبداد المحلي في البلد الواحد به من العنف والعسف ما لا يُقارن بالاستبداد المعولم من الغرب ضد أمم العالم، سواء في مبدأ الاستبداد أو في مستوى عدد الضحايا، إذا كان لنا أن نهبط إلى مستوى عدد الضحايا لأن ضحية واحدة هي جريمة.

  يسرح جلبير في تغزله بجنود سُعدوا بما قاله، لكنه لم يقل لنا: هل تركوا الخدمة؟ وماذا سيفعل هذا الجندي في العراق او سوريا، حينما يواجهه رجال المقاومة؟ هل سيرفع لهم صورة جلبير وتشومسكي أم يطلق عليهم النار قبل أن يفعلوا؟

وينهي جلبير هذا الباب  ب:

“…هذا هو السؤال المُجدي، خلافاً للموقف الصبياني من تحريم أي تواصل مع الجنديات والجنود دون سواهم، وكأنهم شياطين.”. 

طريف ومثير للشفقة هذا العناد العاري. ليسوا شياطينا، مثلا حينما كان هتلر يقصف لندن ليدافعوا عنها أما أن يُرسلوا إلى أي بلد آخر كغزاة، فهم قتلةً وأوغاداً. 


ثم يقول عن محاضراته لطلابه وكتاباته المناهضة للصهيونية وصولا إلى الهولوكوست ليستشهد  ب:

“… ولو قرأه لرأى على صفحاته الأولى إشادة قوية به من عدد من أبرز الأخصائيين في المسائل التي تناولها الكتاب، ومنهم رشيد خالدي والمأسوف عليه نصير عروري، اثنان من أبرز الأكاديميين الفلسطينيين العاملين في جامعات غربية بعد إدوارد سعيد، أشهرهم على الإطلاق”

كان يجب على الماركسي أن يستشهد بموقف الشعب العربي الفلسطيني من الهولوكوست لأنه ضحية الهلوكوست الأعنف لا أن يستشهد بمثقفي البرجوازية الأكاديميين الذين تساوقوا مع التسوية. رشيد الخالدي الذي جاء إلى رام الله مع بداية أوسلو يروج لها، وإدوارد سعيد زار مدينة الناصرة وألقى محاضرة 1996 داعيا لانتخاب عزمي بشارة لعضوية الكنيست، وهو الذي عمل وسيطاً بين الإدارة الأمريكية وقيادة م.ت.ف اي عرفات تحديداً ووافق على أن يعينه عرفات تعيينا في عضوية المجلس الوطني ونادى بمواصلة الحوار مع المثقفين الصهاينة الذين يرفضون حق العودة بالمطلق. 

الموقف من المحرقة يكون فقط بموقف يقول:

  • لقد قامت النازية بالمحرقة المشتدة ضد يهود، بغض النظر عن العدد،
  • وقامت الحركة الصهيونية نفسها والكيان الصهيوني نفسه  برفع عقيدة المحرقة إلى أعلى أُسٍ ممكن بممارسة المحرقة الممتدة منذ مئة عام ضد الشعب العربي الفلسطيني.

وعليه،فإن ما قامت به الصهيونية والكيان هو أفظع مما قامت به النازية، هذا علاوة على أن محرقة النازية ليست الوحيدة في التاريخ لا القديم ولا الحديث وليس التركيز عليها سوى خضوع لمفهوم أفضلية اليهود على “الغوييم” اي موقف عنصري ايضا. أما العرب منكري المحرقة فأعتقد أن معظمهم عملاء للصهيونية  يغطون انفسهم بغلاف قومي كاذب.

ويقول جلبير:

“…والحال أن هيرف من الصهاينة الأمريكيين المحافظين الجدد ومؤلف أحد الكتب التافهة التي تصوّر العرب كأنصار للنازية”.

دعك من هيرف، ولكن أليست الحركة التروتسكية في مساكنة دائمة مع المحافظين الجدد؟.»!

ثم خلص ليقو ل ناقدي: “… كان طبيعياً بعدها أن يصبح من عتاة الداعمين فكرياً للربيع العربي (المزعوم) في هجمته على سوريا، مستخدماً كل المنابر التروتسكيّة والقطريّة ودور النشر الأميركيّة لذمّ النظام السوري، والتنظير لثورات العرب الملونة، وأسباب انتكاساتها اللاحقة، مقدماً نفسه دائماً مفكراً ذا توجهات يساريّة». والحقيقة أن سخافة هذا الحكم الآخر وعداءه السافر للسيرورة الثورية العربية الجارية منذ تسع سنوات، وخلطه بين «سوريا» والنظام السوري، وجهله أن أهم المنابر القَطرية، ألا وهي قناة «الجزيرة»، استضافت بعض كتّاب «الأخبار» عدداً من المرّات (وفي الدوحة بالذات) يفوق بكثير استضافتها لي النادر جدّاً (وفي لندن فقط)، كلّها أمور بغنى عن المزيد من التعليق.”.

تسع سنوات عجافا، ولم يتوقف جلبير عن تسمية ما يحصل ضد الوطن العربي ب “السيرورة الثورية”! يذكرني هذا بما كان يطرحه حارس منشورات عزمي بشارة، أقصد سلامة كيلة الذي اعتبر “ثوار” الدين السياسي في سوريا ثوار بروليتاريا، وما كتبه التروتسكي الروسي بوريس كاجارلاسكي بأن “ثوارليبيا كالبلاشفة. ما هذا العمى!!!

أما مفاخرة جلبير بأن الجزيرة استضافت كثيرا من كتاب الأخبار ليبرر لنفسه قبول الاستضافة، فهو كمن يقول: “أنا لص صغير سرقت خاروفا وليس مصرِفا”. الموقف الثوري هو رفض الظهور على هذه القنوات، ولكن، أنَّى لأمثال جلبير أن يفقدوا فرصة الثُغاء ضد العروبة؟ وأنى له ان يتحمل البُعد عن عشقه لإمارة المال والنفط والغاز؟
لعل أعمق الهبوط لجلبير حينما يكتب بصلافة ما يلي:

«أن سوريا اليوم تئنّ تحت وطأة خمسة احتلالات أجنبية، هي بترتيبها زمنياً حسب تاريخ بدئها: إسرائيلي وإيراني وأمريكي وروسي وتركي»”

هذا الخلط بين الحلفاء والأعداء يعيد إلى الأذهان تاريخ قيام التروتسكية كما الإمبريالية بالموازاة بين الرفيق ستالين والوحش هتلر. 

مأخوذ باعتراف التروتسكية بالكيان الصهيوني، لم يتعرض في دفاعه عن إخوان مصر للمسألة الأساس وهي تحالف تروتسكيي مصر مع الإخوان، تماما كتحالف حزب العمل الشيوعي في سوريا مع الإرهابيين. هذا ناهيك أن مرسي هو الذي أرسل علانية برقيته الشهيرة إلى شمعون بريس قائلا “صديقك الوفي” ذلك لأن جلبير كسائر التروتسك ينطلق من أن اغتصاب الكيان الصهيوني لفلسطين لا جدال ضده. ولكن هذا ما يرفضه الشارع العربي .

وحيث يختم ختاما بأنه دُعي من مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت،! وهذا أمر آخر نقول فيه كلمة واحدة، أن هذه المؤسسة ليست كما أسسها الراحل أنيس الصايغ. لها ما لها وعليها ما عليها، و غربالها في أحيان كثيرة  يُنزل القمح والزوان. ناهيك عن أن على كل العرب أن يفهموا اليوم على الأقل بأن فلسطين مقدسة ولكن ليس كل فلسطيني مقدساً.

 

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب د. عادل سمارة

د. عادل سمارة
د. عادل سمارة

مواضيع متعلقة