نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

أزمة الخليج (الحلقة الأولى)

img

خلاف سعودي قطري، أم خلاف بين دول المقاطعة الأربع وإمارة قطر؟

خلاف جديد وطارئ أم قديم و متجذر؟

تطرقي للأزمة لا يعني انحيازاً لطرف ضد آخر، بل سعياً لتبيان الحقائق!!

 

محمود كعوش

محمود كعوش

محمود كعوش

 

أتفق تماماً مع كل من ينظر إلى الولايات المتحدة على أنها “رأس الأفعى” والمتسبب الرئيسي في كل ما أصاب ويصيب وسيصيب غالبية الدول العربية من كوارث ودمار وشلالات دماء وعمليات تهجير تحت يافطتي “الدمقرطة” و”الربيع العربي” المزعوم، الذي صنعته إدارة المحافظين الجدد في واشنطن، بغية السعي لتأمين مصالحها ومصالح الكيان الصهيوني، وتحويل هذا الكيان اللقيط إلى “دولة يهودية” تبدل جلدها “العلماني” بجلد ديني عنصري، وتهيئة الظروف التي قد تمكنها من الهيمنة على الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط بشكل عام، لا قَدَّرَ الله.

فالولايات المتحدة ومنذ سنوات بعيدة سعت لتحقيق مشروع “الشرق الأوسط الجديد”، الذي ولد من “بنات أفكار” المحافظين الجدد المتصهينين في واشنطن ومطابخهم السياسية الهدامة، على حساب وحدة أراضي وشعوب وجيوش هذه الدول. كما سعت حثيثة لتوقعها في شرك هذا “الربيع”، وتقلب الطاولة على رؤوس حكامها، الذين برغم ولائهم المطلق لها، ترددوا بالاستجابة لمخططها التدميري وأجندتها الخاصة بالكيان الصهيوني ومستقبله في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط. ولهذا عملت الولايات المتحدة على تأليب شعوب هذه الدول ضد حكامهم سعياً لاستبدالهم بحكام آخرين، تتلاقى مصالحهم وأهدافهم مع مصالحها وأهدافها، كما تتلاقى مع مصالح وأهداف الكيان الصهيوني.

ولا خلاف حول حقيقة أنه ومنذ أن عصفت هبة “الحراك الشعبي” في بعض الدول العربية في مطلع عام 2011، والحديث السياسي والإعلامي يتواتر بشكل متلاحق ودون انقطاع حول سعي المملكة العربية السعودية وإمارة قطر لإحداث التغيير وفرض “الديمقراطية” فيها، بمنطق القوة والبترو دولار والإعلام المغرض وفتاوى التكفير والكراهية، التي أصدرها فقهاء البلاط لدى الدولتين.

ولربما أن هذا السعي عبر عن نفسه بشكل “مفضوح ومحموم” في سورية أكثر من غيرها من الدول العربية الأخرى، لأن النظامين الحاكمين في المملكة والإمارة جاهرا بعدائهما السافر لرئيسها ونظام الحكم فيها، وبدعمهما اللامحدود لمناوئيهما في “الحراك الشعبي” وتحالفهما مع الولايات المتحدة والمعسكر الغربي رغبة منهما بالإطاحة بهما واستبدالهما بآخرين لا يرتبطان بنهج المقاومة والممانعة في الوطن العربي، وينأيان بنفسيهما عن النظام الإيراني، على حد تعبيرهما.

وقد بلغ عداء المملكة العربية السعودية وإمارة قطر للرئيس السوري بشار الأسد ونظام حكمه مبلغاً لم يصله من قبل مع رئيس عربي آخر، وكان بديهياً أن يرفضه كل عاقل عربي يحمل قدراً من الهم الوطني والقومي، خاصة بعدما أيدت الثانية العدوان الإجرامي الذي شنته تركيا على شمال سورية في شهر تشرين الأول،أكتوبر من عام 2019، وأغمضت الأولى عينها عنه، وقد سبق للدولتين أن شكلتا في عام 2018 “رأس رمح” في نصرة العدوان الثلاثي الذي شنته الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على سورية فجر يوم 14 نيسان/أبريل من ذلك العام، بزعم استعمالها السلاح الكيماوي ضد أبنائها  في مدينة “دوما، أهم مدن محافظة دمشق”، برغم افتقارهم لدليل يؤكد مزاعمهم.

ولم تكن دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين بأفضل حال من المملكة العربية السعودية وإمارة قطر بخصوص العدوان الثلاثي، إذ حذتا حذوهما بعد ساعات قليلة من تأييد الأخيرتين له!! ومن المؤكد أن سماح إمارة قطر بانطلاق العدوان من أراضيها، سيظل علامة سوداء حاضرة في المشهد الخليجي بشكل خاص، وفي المشهد العربي بشكل عام.

وما قيل عن المملكة العربية السعودية وإمارة قطر و النظامين الحاكمين فيهما بشأن سورية ورئيسها ونظام الحكم فيها في ظل “الحراك الشعبي” الذي تحول لاحقاً إلى “ربيع عربي” مزعوم، ينسحب بشكل أو بآخر على دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين والنظامين الحاكمين فيهما أيضاً، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الدور السعودي والقطري في ما حلّ بالدول العربية التي ضربتها هبة “الحراك الشعبي” بالكوارث والقتل والتدمير والتهجير، جاء مبكراً جداً وكان مباشراً و”على رؤوس الأشهاد” و”على عينك يا تاجر”، بينما جاء الدور الإماراتي والبحريني متأخراً نسبياً، و”تحصيل حاصل”، وظل حتى الدوام ملحقاً وتابعاً.

تطرقي لموضوع الخلاف الذي حصل بين الدول الأربع “المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر” من جهة وإمارة قطر من جهة أخرى والذي طفا على سطح الأحداث العربية والدولية بقوة لا يعني في حال من الأحوال انحيازاً من جانبي لطرف ضد الآخر، كما لا يعني أنني تقصدت من ورائه تبرئة إمارة قطر مما نسب إليها وقاد إلى مقاطعتها وفرض الحصار عليها، لأنها إن كانت فعلاً “بريئة” فإن ذلك يحسب لها وهي لن تكون بحاجة لجميل أحد عليها، وإن كانت مذنبة ومدانة فإنه يحسب ضدها وهي تتحمل تبعات ذلك وحدها.

[email protected]

 

 

يتبع……

الحلقة الثانية

 

الحلقة الثالثة

 

الحلقة الرابعة

 

الحلقة الخامسة

 

الحلقة السادسة

 

 الحلقة  السابعة

 

الحلقة الثامنة والأخيرة

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محمود سعيد كعوش

mahmoud-kawash
محمود سعيد كعوش
من مواليد ميرون ـ صفد: الجليل الأعلى ـ فلسطين المحتلة،شهادات عليا . مكان الإقامة السابق : لبنان . ..مكان الإقامة الحالي : الدانمرك ـ اسكندنافيا . الكفاءة العلمية: درجتان جامعيتان في الإدارة والأدب الإنكليزي . عمل في مجالي التعليم العالي والترجمة والإعلام المكتوب والمسموع، إلى جانب الكتابة الصحفية وإعداد الدراسات والأبحاث السياسية والثقافية والإجتماعية . عمل في العديد من الصحف والمجلات العربية والبريطانية . عمل مديراً للإذاعة العربية الموجهة للجالية العربية في الدانمرك ومقدماً للأخبار والبرامج الحوارية فيها. له العديد من الدراسات والأبحاث في الفكر القومي العربي والشؤون العربية وبالأخص الفلسطينية .

مواضيع متعلقة