نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

الدولة الفاشلة

img
د. أنيسة فخرو

د. أنيسة فخرو

د. أنيسة فخرو*

 

تمر على المرء أحداث سياسية يستغرب منها فعلا، تنازل وتطبيع بلا ثمن! والثمن لا يُقاس بالنقود حتى لو كانت مليارات الدولارات فلا قيمة لها، بل بالأرض، مثلما باعت الإمبراطورية الروسية ولاية (ألاسكا) إلى أمريكا سنة 1867م بمبلغ 7 مليون دولار، ثم عضت أصابع الندم، فاحتياطات النفط فيها تبلغ اليوم 9 مليار برميل.
التطبيع مع الكيان الصهيوني كما يقول مسئول عُماني يعني خطر وجودي على الأوطان، ويعني دخول الصهاينة في كل مفاصل البلاد وبالقانون، سيتملكون الأراضي والعقارات باسم قانون الاستثمار العقاري، سيفتحون مدارسهم وجامعاتهم باسم قانون التعليم الخاص، سيحصلون على التجنيس باسم قانون الجنسية، سيحصلون على السجلات التجارية باسم قانون الاستثمار، وسيجلبون النساء وموائد القمار، لأنها الوسيلة الأسرع لجذب الدولارات، وسينهال الصهاينة المستعربين، وسيعملون على دق مسمار جحا في كل بلد عربي.
لذلك على الأمهات والآباء تحصين أولادهم منذ الصغر بالفضيلة، لكي لا يكونوا لقمة سائغة للرذيلة، والابتعاد عنهم، وعدم شراء بضائعهم، فمثلما النظام اختار التطبيع فإن الشعب حر في اختياره رفض التطبيع، وفِي المواقف الصعبة تظهر معادن البشر .
نثمن موقف المملكة العربية السعودية المنحاز للحق الفلسطيني، ونعرف حجم الضغوطات الصهيونية عليها، لكن السعودية تعرف قامتها وحجمها وقوتها وتأثيرها على العالم الإسلامي أجمع وعسى الله أن يحميها ويثبتها على موقف الحق.
والمضحك حين يُقال أن التطبيع من أجل التنمية! الصين وألمانيا وسنغافورة وحتى ماليزيا هم سادة التنمية وليس الصهاينة.
أو يُقال التطبيع من أجل صدّ أطماع إيران! كمن يجلب الضبع إلى بيته خوفا من الذئب، أليس لديكم الأساطيل الأمريكية والبريطانية والفرنسية؟ ألا يكفيكم سادة العسكر؟
كان الأجدر التطبيع مع اليمن وقطر ولبنان وسوريا وغيرها، فلقد سئمنا الحروب العربية العربية.
والقاعدة الأولى: عندما يريد الصهاينة المتأمركين التخلص من أي رئيس، يصنعون البديل له، ويجلبون البديل ليحل محل الرئيس السابق، وإذا ما انتهي دور الرئيس الجديد تتم تصفيته، كما فعلوا مع أنور السادات، والشاه، ومبارك وغيرهم.
والقاعدة الثانية: إذا حدثت كارثة في أي مكان أبحث عن المستفيد الأول منها، لتعرف مُرتكبها.
من المستفيد الأول من الحرب الإيرانية العراقية؟
من المستفيد من غزو الكويت؟
من المستفيد من الحرب العالمية على العراق؟
من المستفيد من احتلال العراق؟
من الذي سرق مكتبات ومتاحف وكنوز الوطن العربي؟ من مصر والأردن وسوريا والعراق وغيرها؟
من وراء الحرب في اليمن؟
من وراء الحرب الكونية على سوريا؟
من المستفيد من الحرب في ليبيا؟
من المستفيد من انفجار مرفأ (بيروت)؟
كل الحروب العربية العربية استفادت منها الصهيونية المتأمركة في تحريك عجلة اقتصادهم ومصانعهم وتجارة السلاح الرائجة لديهم، والجميع يعلم بأن الصهيونية هي من يحرك أمريكا حاليا ويتحكم فيها.
كما ظهرت الآن الدلائل على أن الكيان الصهيوني يُجهّز ميناء (حيفا) ليكون الميناء الرئيسي للسيطرة على التجارة البحرية في الشرق المتوسط، وله المصلحة الكبرى في ايقاف مرفأ (بيروت) عن العمل كليا.

القاعدة الثالثة: لا تقوم الدول الحقيقية على أساس ديني أبدا، وكل دولة تقوم على أسس دينية هي دولة فاشلة وحتما ستنهار، والكيان الصهيوني القائم على القتل والمؤامرات والنهب، يريد قيام دولة يهودية محضة خالصة، وهم يعرفون تلك القاعدة جيدا، لذلك يجاهر ساستهم ليل نهار بخوفهم من زوال دولتهم العنصرية البشعة.
فمثلا (إبراهام بورغ) رئيس الكنيست سابقا يقول في هارتس: “إن إسرائيل غيتو صهيوني يحمل بذور زواله في ذاته”، ويقول (ناحوم برنياع) في يديعوت أحرونوت: “إن إسرائيل وجود مفتوح للجدل”، ويتساءل (إبراهام تيروش) في معاريف: “هل أوشكت دولة اليهود أن تكون مشهداً عابرا؟”
ويشكك الصهيوني (إسرائيل أومان) قائلا: إن عدداً كبيراً من اليهود لا يدركون لماذا هم موجودون هنا.
ويعترف (دافيد بن غوريون)، أوّل رئيس وزراء صهيوني قائلا: “لو كنتُ حاكما عربيًا، فلن أُوقّع أيّ اتفاقٍ مع إسرائيل على الإطلاق، فهذا طبيعيّ، نحن أخذنا بلادهم منهم، صحيح أنّ الله وعدنا بها، ولكن كيف من المُمكِن أنْ لا تُثير اهتمامهم؟ إلههم ليس إلهنا؟ فلماذا يتقبّلون هذا؟” من كتاب الصهيونيّ (ناحوم غولدمان) “المسألة اليهوديّة” ص 121.

ولا تُقارن إيران أو تركيا بدولة الكيان الصهيوني، وطبعا ندين أطماعهم كلهم في البحرين، والخليج، والوطن العربي، لكن إيران دولة قديمة ممتدة في عمق التاريخ، وحينما يأتي نظام يريد تأسيس الدولة الإيرانية على أساس ديني حتما سيسقط آجلا أم عاجلا، ومثلما اختاروا الخميني ومهدوا له الطريق بعد الشاه، وجلبوه وصفقوا له، وانتهى دوره، حينما أسس دولة دينية طائفية شيعية تصارع بعض الدول الدينية العربية الأخرى، لشحذ سكاكين الطائفية بين الأنظمة والشعوب، فحتما سيولي نظام الملالي وستبقى إيران.
والحال نفسه مع تركيا، الدولة العميقة التي لها تاريخ طويل، حينما يأتي أردوغان من أجل تأسيس الدولة الدينية الطائفية السنية، حتما سيولي أردوغان وستبقى تركيا.
أما الكيان الصهيوني، فهو قبل عام 1948م كان كيانا غير موجود على خارطة العالم بتاتا، وتَشكّل بالقوة والقمع والقتل، كيان غاصب، سرق أرض عربية، وجلبوا المستوطنين والجنود الصهاينة من كل حدب وصوب، من الغرب الشرق، ومن كل أنحاء المعمورة، جمعوهم باسم الدين اليهودي، ووعدوهم بالمن والسلوى، وبالجنة وأرض الميعاد.

والحقيقة التاريخية والجغرافية والديمغرافية: إن الدولة لا تقوم على أساس ديني مطلقا، بل تقوم على أساس مكونات قومية وعرقية، تعتنق خليط من الأديان المتعددة، لذلك هذه أحد الأسباب الرئيسة التي تؤكد حتمية فشل وزوال دولة الكيان الصهيوني العنصرية الغاشمة، وإنا لناظره قريب.

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب د. أنيسة فخرو

anisa_-fakhro
د. أنيسة فخرو
الكاتبة والأديبة الدكتورة أنيسة فخرو الجنسية: بحرينية أولا: المساهمات للباحثــة تاريــخ طويــل في مجــال العمــل الاجتماعــي والثقــافي والتطوعــي، قدمــت مــن خالــه بعــض المســاهمات في خدمــة الوطــن والمجتمــع، ومنهــا: - أول مرشحة برلمانية عن محافظة المحرق في أول انتخابات نيابية بمملكة البحرين، 2002. - إصدار ٢٤ كتابا، وأكثر من أربعين دراسة تربوية واجتماعية وثقافية وأدبية. - أول من كتب في مجال الطفولة، والتفوق والإبداع، والحكايات الشعبية. - رئاسة جمعية أوال. - تأسيس ورئاسة اللجنة النسائية في جمعية البحرين الخيرية،1990. - عضــو مؤســس في اللجنــة الاستشــارية الأولــى لهيئــة الإذاعــة والتلفزيــون، 1995. - حائــزة علــى جائــزة العمــل التطوعــي عــام 1995. - تأسيس ورئاسة اللجنة النسائية في نادي الخريجين، 1999. - تأسيس مشروع التكافل العربي الأسري مع الشعب الفلسطيني، 2001. - تأسيس مشروع التدريب على الحاسب الآلي للعاطلين عن العمل من 2001 إلى 2004. - حائـزة علـى شـهادة مـن مؤسسـة ناسـا، حيـث تم اختيارهـا بصفتهـا كاتبـة وأديبـة تمثـل البحريـن، ليُوثـق اسـمها علـى قـرص مـرن ضمـن الشـخصيات المُرسـلة مـن الأرض عبـر المركبـة الفضائيـة إلـى كوكـب المريـخ في عـام 2004. - تأسيس ورئاسة مركز رعاية الطلبة الموهوبين منذ 2005 وحتى 2011. - تأسيس الصالون الثقافي العربي منذ 2014 وحتى الآن. - حائــزة علــى جائــزة اليــوم العالمــي للكتــاب في مملكــة البحريــن لكونهــا الأكثــر إنتاجــا وغــزارة في الكتابــة مــن وزارة التربيــة والتعليــم عــام 2006. - حائزة على جائزة رواد الكتابة والتأليف من مركز عيسى الثقافي عام 2017. - حائـزة علـى جائـزة ملتقـى الـراوي الدولـي مـن معهـد الشـارقة للتـراث بتكـريم شـخصي مـن سـمو الشـيخ سـلطان القاسـمي حاكـم الشـارقة، 2018. - كاتبة عمود (ضوء) في العديد من الصحف المحلية والخليجية والعربية منذ 1993. - سفيرة المنظمة الأوروبية للسام والنوايا الحسنة، 2019. - عضو تحكيم قصص الأطفال، مؤسسة بحرين ثقة، 2019. - عضـو لجنـة اختيـار رواد الكتابـة والتأليـف في البحريـن لتكريمهـم في اليـوم العالمـي للكتـاب في مركـز عيسـى الثقـافي، 2020. رابعا: بعض الإصدارات السابقة للأديبة والكاتبة أولا: الكتب الصادرة 1. تعليم الطفولة، واقع رياض الأطفال ، البحرين: جمعية أوال، 1987. 2. مظاهر العملية الإبداعية في تجربة الكتابة الأدبية، البحرين: مطبعة الزيرة، 4199. . 3-الثقافة والتعليم، التفوق والإبداع، البحرين: كنوز المعرفة، 1997. 4. اختلاج الـروح مـا بـين السـر والبـوح، شـعر، بيـروت: المؤسسـة العربيـة للدراسـات والنشــر، 2001. 5. الشباب: المستقبل والأمل، البحرين: مؤسسة الأيام للطباعة والنشر، 2005. 6. قضايـا تربويـة- التربيـة والإبـداع، سلسـلة ضـوء(1) ضـوء النفـس، البحريـن: مؤسسـة الأيـام للطباعـة والنشر، 2005. 7. قضايـا ثقافية-الثقافـة والإبـداع، سلسـلة ضـوء(2) ضـوء الـروح، البحريـن: مؤسسـة الأيـام للطباعـة والنشـر، 2006. 8. قضايا اجتماعية، سلسلة ضوء(٣ )، ضوء القلب، البحرين: مركز الدراسات والبحوث، 2006. 9. العشـب والريـاح العاتيـة، قضايـا سياسـية، سلسـلة ضـوء(4)، ضـوء العقـل، البحريـن: مؤسسـة الأيـام للطباعـة والنشـر، 2008. 10. رســائل حــب مبتــورة، ديــوان شــعر مترجــم إلــى اللغــة الانجليزيــة،، بيــروت: المؤسســة العربيــة للدراســات والنشــر، 2006. 11. العمــل التراثــي المكــون مــن أربعــةكتب، بعنــوان (حــزاوي أمــي شــيخة، أحــلام الطفولــة)، مائــة حكايـة وحكايـة، حكايـات مـن التـراث الشـعبي (أدب)، وهـو عبـارة عـن (أربعـة كتـب)، الطبعـة الأولـى، صــدر الجزأيــن الأول والثانــي في 2006، ثــم الجــزء الثالــث في 2009، والجــزء الرابــع في 2010. البحريـن: مؤسسـة الأيـام للطباعـة والنشـر. 12. تجليـات، نصـوص أدبيـة، شـعر مترجـم إلـى اللغـة الانجليزيـة،، بيـروت: المؤسسـة العربيـة للدراسـات والنشـر، 2010. 13-عين الحب، رواية، بيروت: بيسان للنشر والتوزيع، 2011. 14. حزاوي بحرينية، قصص من التراث الشعبي، البحرين: مؤسسة الثقافة الشعبية، 2014. 15. حــزاوي أمــي شــيخة، أحــلام الطفولــة، العمــل التراثــي المتكامل(كتــاب واحــد)، الطبعــة الثانيــة، البحريــن: مؤسســة الأيــام للطباعــة والنشــر، 2017. 16. قضايـا سياسـية وفكريـة وثقافيـة، ضـوء الـرأي، سلسـلة ضـوء(5)، الطبعـة الأولـى، القاهـرة: مطبعـة دلتـا، 2018. 17. حزاوي أمي العودة، حكايات شعبية باللهجة العامية، الكويت: دار ذات الساسل، 2018. 18. حـزاوي أمـي شـيخة، أحـلام الطفولـة، الطبعـة الثالثـة، الإمـارات العربيـة المتحـدة: معهـد الشـارقة، (كتابـان)، الكتـاب الأول صـدر في 2018، والكتـاب الثانـي 2019. 19. نشـيد الأرض، شـعر للأطفـال مـن سـن 10 - 18 سـنة، مترجـم إلـى اللغـة الإنجليزيـة، مؤسسـة الأيـام للطباعة والنشـر، 2019. 20. قل هو العشق، نصوص شعرية، بيروت: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2020. 21. موســوعة الأمثــال الشــعبية في الخليــج العربــي، الشــارقة: معهــد الشــارقة للتــراث، تحــت الطبــع، 2020. بعض الدراسات السابقة (الأدبية والتربوية والاجتماعية) 1. المرأة والتنمية في الوطن العربي، 1990. 2. واقع ومرتجى العمل النسائي في الخليج (دراسة تحليلية نقدية)، 1991. 3-طموحات الشباب المستقبلية، (دراسة ميدانية) حول نظرة الشباب للمستقبل، 1992. 4. الموهوبون ورعايتهم في مرحلة التعليم الأساسي بدولة البحرين، (دراسة ميدانية)، 1994. 5. التفـوق والموهبـة والإبـداع: نمـاذج مـن أسـاليب التعـرف والبرامـج الخاصـة للمتفوقـين والموهوبـين في بعـض الـدول مـع مقترحـات تطبيقيـة مناسـبة لـدول الخليـج العربـي، 1996. 6. احتياجات الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة الثانوية، (دراسة ميدانية)، 1999. 7. احتياجات الطلبة الموهوبين في مراحل التعليم المختلفة من البيئة المدرسية، (دراســـة ميدانيـــة)، 2000. 8. الأنظمة التقويمية في التعليم، (دراسة مقارنة)، 2000. 9. ظاهـرة العنـف لـدى الشـباب (دراسـة نفسـية ميدانيـة) بالاشـتراك مـع آخريـن، وبتكليـف مـن مركـز البحريـن للدراسـات والبحـوث، 2001. 10. المرأة البحرينية: ثقافة وإبداع، 2004. 11. الرعاية الذاتية للطلبة المتفوقين، مكتب التربية العربي لدول مجلس الخليج، المنامة، 2005. 12. تجـارب دول المشـرق العربـي في رعايـة الطلبـة الموهوبـين، الواقـع واتجاهـات التطويـر، بتكليـف مـن المنظمـة العربيـة للتربيـة والثقافـة والعلـوم (ألكسـو)، 2007. 13. المرأة والعلاقة بين الموروث الاجتماعي والنظام السياسي، 2007. 14. المرأة والكتابة، جمعية الثقافة والفنون، الدمام، المملكة العربية السعودية، 2009. 15. تأثيــر العولمــة علــى ثقافــة الأســرة البحرينيــة، المكتــب التنفيــذي لــدول مجلــس التعــاون، الكويــت، 2009. 16. تعزيــز الدافعيــة الداخليــة للمتعلــم والرعايــة الذاتيــة للموهــوب، وزارة التربيــة والتعليــم، البحريــن، 2010. 17. مراجعـة معجـم المصطلحـات التربويـة لمرحلـة الطفولـة المبكـرة وريـاض الأطفـال بتكليـف مـن المنظمـة العربيـة للتربيـة والثقافـة والعلوم (الكسـو)، 2011. 18. دانة، نص سينمائي عن المرأة البحرينية، 2011. 19. معجـم مصطلحـات التربيـة علـى الإبـداع، بالتعـاون مـع آخريـن، المنظمـة العربيـة للتربيـة والثقافـة والعلــوم (الكســو). رئاسـة فريـق تطبيـق معاييـر النمـو للأطفـال في البحريـن، المنظمـة العربيـة للتربيـة والثقافـة والعلـوم (الكسو)، 2015. 21. العقل زينة، نص مسرحي، يناير 2015. 22. متطلبـات الكشـف عـن الموهوبـين والمبدعـين، دراسـة مقدمـة إلـى المؤتمـر الدولـي الثانـي للموهوبـين، جامعـة الإمـارات العربيـة المتحـدة، كليـة التربيـة، العـين، 2015. 23-صعوبــات التعلــم والموهبــة (دراســة حالــة)، جامعــة البليــدة لونيســي وجامعــة القــدس المفتوحــة، الجزائــر، 2016. 24. القــراءة مفتــاح العقــل المبــدع، دراســة مقدمــة إلــى المؤتمــر الدولــي الثالــث للموهوبــين، جامعــة الإمــارات العربيــة المتحــدة، كليــة التربيــة، دبــي، 2016. 25. الثقافة بين الأنا والآخر، (دراسة تحليلية)، جمعية المنبر التقدمي، 2017. 26. توظيف الأدب الشعبي في أدب الطفل، أسرة الأدباء والكتاب، 2019. 27. المرأة والحكايات الشعبية، جمعية أوال النسائية، 2019. 28. الأدب الشعبي، ملتقى الراوي، الشارقة، 2019. 29. العمل التطوعي والتحديات، الصالون العربي الثقافي، 2019.

مواضيع متعلقة