نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

مؤسسة القدس الدولية:نطالب الأوقاف بتشكيل لجنة فنية تحت إشراف المرجعيات الدينية في القدس

img

بيان صادر عن مؤسسة القدس الدولية:
الحفرة المكتشفة في الساحة الجنوبية الغربية للأقصى هي حصيلة المنع المستمر من الترميم ونطالب الأوقاف بتشكيل لجنة فنية تحت إشراف المرجعيات الدينية في القدس

تواترت الأنباء عصر يوم أمس الأحد 30/8/2020 عن اكتشاف حفرة في ساحة المسجد الأقصى المبارك، في الساحة الجنوبية الغربية الواقعة ما بين المسجد القبلي ومتحف الآثار الإسلامية، وقد كشف الحجر الذي كان يغطي فتحة الحفرة أنها مبنية بالحجارة. وأمام هذا التطور الخطير في المسجد الأقصى المبارك، فإننا في مؤسسة القدس الدولية نؤكد ضرورة التوقف أمام قضيتين مهمتين يجدد انكشاف هذه الحفرة لفت النظر إليهما:

أولاً: إن الجهة الجنوبية الغربية للمسجد الأقصى المبارك موضوعة تحت مجهر الاستهداف الصهيوني منذ عقود من الزمن، فهي الجهة التي يدخل إليها المستوطنون من باب المغاربة الذي تستولي قوات الاحتلال عليه منذ 1967، وفي محيطه الخارجي تجري حفريات القصور الأموية التي يسميها الاحتلال حفريات “مركز ديفيدسون”، وقد كُشفت خلالها أمتارٌ رأسية من الردم الذي كان يدعَم السور الجنوبي الغربي من الخارج. علاوة على ذلك تدور في أروقة الاحتلال منذ عام 2010 مداولات لبناء منصة صلاة علوية لليهود بمحاذاة هذا السور من الخارج، تعرف بـ “مشروع شارانسكي” أو “منصة الصلاة المختلطة”، وقد تعرض هذا الجدار تحديداً لسقوط أحد حجارته في شهر 7-2018، واستغلت سلطات الاحتلال ذلك لتغتصب صلاحيات ترميمه في شهر 1-2019، وهذا الترميم الذي يضع سلامة الأقصى وتكامل أجزائه بيد “سلطة الآثار الإسرائيلية” ما زال جارياً ومستمراً وينتقل من نقطة على الجدار إلى أخرى.

 ثانياً: إن انهيار حجر سطحي من حجارة الساحة الجنوبية الغربية يعيد تأكيد تحدي الإعمار الماثل في هذه الزاوية من المسجد الأقصى المبارك. يقوم المسجد القبلي ومصلى النساء ومتحف الآثار الإسلامية وسطح الساحات المحيطة بهما فوق تسوية مبنية في العهد الأموي، قُصد من بنائها تمهيد أرضية المسجد الأقصى لتكن منبسطة متصلة تتغلب على اختلاف الارتفاعات في التلة التي يقوم فوقها المسجد الأقصى المبارك. والزاوية الجنوبية الغربية لم تحظَ بالترميم المطلوب بسورها وآبارها منذ إعمار المجلس الإسلامي الأعلى الذي انتهى عام 1929، والاحتلال اليوم يمنع الأوقاف من ترميمها حتى يفاقم المشكلة ويفتح الباب لتدخله فيها، كما فعل في السور الجنوبي الغربي للأقصى الذي اغتصب صلاحية ترميمه في شهر 1-2019. وإذا كانت الحجارة السطحية في هذه التسوية قد بدأت التداعي، فإن هذا يفتح سؤالاً عريضاً حول حالة الأعمدة التي تحملها، وجدران التسوية الداخلية التي تفصل حجرات تخزين المياه فيها، وحالة السور الجنوبي الغربي ذاته، خصوصاً أنه بات تحت رحمة سلطة الآثار الإسرائيلية.

إن المنع المستمر من الترميم من شأنه أن يضع مصير الزاوية الجنوبية الغربية للأقصى بكل أبنيتها وكينونتها أمام خطر بنيوي، يعوّل عليه الاحتلال لينفذ منه إلى التدخل في إعمار الأقصى للاستحواذ على مساحات منه، وهو ما يجعلنا نستهجن اقتصار بيان الأوقاف بالأمس على التفاصيل المعمارية للحفرة وقياسها وعمقها، في حين أنها تحمل دلالات أبعد بكثير في ضوء المنع المستمر من الترميم، والمخطط المعلن والمطبق لانتزاع صلاحيات ترميم المسجد الأقصى المبارك من دائرة الأوقاف الإسلامية.

انطلاقاً من ذلك فإننا نطالب الأردن والأوقاف الإسلامية في القدس بضرورة تشكيل لجنة فنية تحت إشراف مرجعيات القدس الدينية، تتولى معاينة عناصر التسوية الجنوبية الغربية والسور الجنوبي الغربي للأقصى وأن تصدر نتائج تقريرها أداءً لأمانة الأقصى تجاه الأمة، وتضح حقيقة الخطر على الأقصى أمام الجميع، أسوة باللجنة الفنية التي عاينت آثار عدوان 2017 على الأقصى وأعلنت نتائجها للأمة.

مؤسسة القدس الدولية 

نحميها معاً .. نستعيدها معاً

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة