نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

“نيويورك تايمز”: هل ستتعافى الهيبة الأميركية؟

img

تيموثي إيغان

 

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في مقالة رأي أنه في عام 1847، أرسل أعضاء قبيلة “شوكتاو نيشن” الهندية الأميركية Choctaw Nation  أموال الإغاثة عبر المحيط الأطلسي إلى أيرلندا الجائعة، وهو أمر لم ينسه الأيرلنديون، الذين فقدوا أكثر من مليون شخص في أسوأ مجاعة بسبب اللامبالاة البريطانية. يقدم الأيرلنديون الآن مساعدات مالية للقبائل الأميركية الأصلية التي تعرضت لوباء كورونا الذي تفاقم بسبب عدم الكفاءة الأميركية.

هذا عمل كريم، يأتي بحسن نية، لكنه يُظهر مدى شعور شعوب العالم بالأسف على دولة ضعيفة بسبب عدم الكفاءة المميتة للرئيس دونالد ترامب.

كتب فينتان أوتولي في صحيفة “آيريش تايمز” يقول: “البلد الذي وعد ترامب بجعله عظيماً مجدداً لم يسبق في تاريخه أن كان أبداً مثير للشفقة كما هو الآن”. وسأل: “هل ستتعافى الهيبة الأميركية من هذه الحلقة المخزية؟“.

وقبل طرح سؤال أوتورلي، دعونا نلقي نظرة على مكاننا في أسوأ أزمة عالمية منذ الحرب العالمية الثانية. في تقييم ترامب، قامت حكومته “بعمل مذهل” مع جائحة فيروس كورونا. وقال في حديث صحافي هذا الأسبوع: “إن العالم بأسره متحمس لمشاهدتنا لأننا نقود العالم“.

إنه محق بشأن الجزء الرئيسي: كل 49 ثانية أو نحو ذلك، طوال الأسبوع الأول من شهر أيار / مايو، كان يموت أميركي نتيجة هذا المرض. مع 1.3 مليون حالة تم الإبلاغ عنها، الولايات المتحدة، التي تشكل خمسة في المئة فقط من سكان العالم، لديها ما يقرب من 33 في المئة من المرضى. مع أكثر من 75000 حالة وفاة.. لا يوجد بلد يقترب من جميع هذه المعايير الثلاثة“.

على الصعيد العالمي، يبلغ متوسط معدل الوفيات 34 شخصاً لكل مليون نسمة. في الولايات المتحدة، يزيد الرقم عن ستة أضعاف أي 232 شخصاً لكل مليون.

أبلغت كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة عن أول حالات الإصابة بفيروس “كوفيد-19” في نفس الوقت، في الأسبوع الثالث من كانون الثاني / يناير. بدأت كوريا الجنوبية على الفور الاختبار على نطاق واسع والعزلة الاجتماعية. أنكرت الولايات المتحدة، ولم تفعل شيئاً لأكثر من شهرين.

وبحلول نهاية نيسان / أبريل، انخفضت الحالات الجديدة في كوريا الجنوبية إلى أقل من 10 حالات في اليوم. في الولايات المتحدة في ذلك الوقت، احتدم الوباء بمعدل يومي أكثر من 25000 مريض جديد. ولم تبلغ نيوزيلندا، التي سرعان ما تم إغلاقها، عن أي حالات جديدة في وقت سابق من هذا الأسبوع للمرة الأولى منذ منتصف آذار / مارس.

استجابت الولايات المتحدة مثل باكستان أو روسيا البيضاء، مثل دولة ذات بنية تحتية رديئة وحكومة مختلة الوظيفة، قادتها فاسدون أو أغبياء للغاية لتفادي المعاناة الجماعية”. هذه لائحة اتهام لجورج باكر من مجلة “ذا أتلانتيك”، واصفة الولايات المتحدة بأنها دولة فاشلة.

إنه نصف محق. كما يلاحظ العلماء، لا يمكنك إيقاف تفشي المرض، ولكن يمكنك منعه من أن يصبح كارثة تؤدي إلى انهيار المجتمع. تنفق الولايات المتحدة على الرعاية الصحية للفرد أكثر من أي دولة غنية أخرى. ومع ذلك، ها نحن أمام كارثة كاملة، مع نرجسية رئيس.

إن الدولة التي كشفت عن إنتاج ثماني طائرات مقاتلة كل ساعة في ذروة الحرب العالمية الثانية لم تستطع حتى إنتاج ما يكفي من أقنعة بقيمة 75 سنتاً أو مسحات أنفية قطنية بسيطة للاختبار في هذا الوباء.

إن الدولة التي أظهرت للعالم كيفية هزيمة شلل الأطفال تعزز الآن علاجات الدجالين التي تشمل المطهرات المنزلية من المنصة الرئاسية.

الدولة التي أنقذت أوروبا بعد الحرب من خلال خطة مارشال لم تكلف نفسها عناء الحضور هذا الأسبوع في مؤتمر عبر الهاتف لقادة عالميين تعهدوا بتقديم مساهمات لإنتاج لقاح ضد فيروس كورونا.

الدولة التي أرسلت جورج باتون ودوايت أيزنهاور لسحق النازيين تخوض الآن حرباً ضد فيروس قاتل مع جاريد كوشنر، وهو مضارب عقاري فاشل يمسك بالسلطة بحكم زواجه من ابنة الرئيس.

دعونا لا نلقي الكثير من اللوم على كوشنر. من المسؤول عنه؟

قال ترامب أخيراً عن برنامج تطوير لقاح: “بكل صراحة؟ أنا مسؤول عن ذلك حقاً“.

حسناً، إذن: أين هو برنامج الاختبار والتتبع المطلوب لإعادة فتح البلاد بأمان؟ أين الخطة الوطنية حتى للنظر في مثل هذا الجهد؟ استسلم ترامب. لم يبد أبداً أصغر أو أكثر إثارة للشفقة مما كان عليه عندما كان يجلس يوم الأحد الماضي على كرسيه الصغير أمام نصب لنكولن التذكاري.

أميركا لديها حكومة فدرالية فاشلة، ولكنها ليست دولة فاشلة. سيتم إنقاذها من قبل علمائها وأطبائها، ومستشفياتها وجامعاتها، وشركاتها الذكية والمبدعة، والقادة في دور الدولة الذين يتصرفون بحزم أكبر مما تقوم به عائلة الاحتيال في البيت الأبيض.

بالنسبة لسؤال الكاتب الإيرلندي: هل ستتعافى الهيبة الأميركية؟ ليس قريباً. تلقت صورتنا في الخارج ضربة حقيقية بعد انتخاب ترامب، واستمرت في التراجع. معظم العالم الآن ليس لديه ثقة في قيادة الرئيس الأميركي، والشيء نفسه ينطبق على معظم الأميركيين. مرحبا بك في كابوسنا.

المصدر: نيويورك تايمز

ترجمة: الميادين نت

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة