ابنة القيادية الأسيرة خالدة جرار في ذمة الله.. والشرطة الفلسطينية تفتح تحقيقاً

img

عُثر، مساء يوم أمس الأحد، على جثة المواطنة سهى غسان محمد جرار “31 عامًا” ابنة القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار، متوفية في منزلها بالقرب من مجمع فلسطين الطبي.

وأفادت مصادر محلية، بأن الشرطة والمباحث الجنائية توجهت إلى المكان، وشرعت بفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث.

ومن جهتها، أعلنت عائلة جرار، عن وفاة فقيدتهم الشابة سهى غسان محمد جرار، حيث توفيت في منزلها خلف مستشفى رام الله في ظروف طبيعية.

وأشارت العائلة، إلى أن التشخيص الأولي أن سبب الوفاة نوبة قلبية حادة، منوهًة إلى أن أنها كانت تعاني سابقًا من بعض الامراض والاعراض البسيطة.

وأفادت بأن  المحامين يبذلون جهودًا للإفراج المبكر عن والدتها الأسيرة خالدة جرار.

وفي السياق، أعربت الشرطة الفلسطينية على لسان المتحدث باسمها العقيد لؤي ارزيقات، عن أسفها لنشر صورة هوية المواطنة المتوفاة في مدينة رام الله، من قبل اطراف غير رسمية وغير مخولة بنشر اي اخبار تخص  الوفاة ، وعدم انتظار البيان الرسمي الصادر عن المديرية العامة للشرطة.

وأكد لؤي ارزيقات، بأن الشرطة فتحت تحقيقًا في ظروف تهريب ونشر صورة الهوية وأنها ستلاحق قانونيًا كل من اساء التصرف، وقام بنشر صورة هوية المتوفاة واسمها دون مراعاة واحترام لخصوصيتها وخصوصية والدتها المعتقلة في سجون الاحتلال وقبل تبليغها بشكل رسمي.

وبين ارزيقات، بأنه لم يصدر عن الشرطة اي بيان حتى اللحظة بخصوص حالة الوفاة، وأسبابها بانتظار استكمال الاجراءات القانونية أصولًا.

أمد

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code