الأردنيون يرفضون الفوضى ويرفضون أن يُسبغ عليهم غير هوية الشعب وحقوقها

img

لماذا يَستدرج النظام إصلاحاً بوسائل فوضوية وغير أمنه لأحد، ولماذا يُصر على إغلاق أبواب العمل السياسي المنظم.

 

فؤاد البطاينة

فؤاد البطاينة

فؤاد البطاينة*

ما حدث في الاردن مؤخراً ليس إلّا جرس للنظام لم يُقرع مثله من قبل. حاربتم ولاحقتم كل تنظيم سياسي عاقل راشد. حاربتم في داخل كل عشيرة من عشائرنا قيمها الاجتماعية والوطنية والقومية وفتتموها شظايا سائبة كل شظية منها تحمل هوية عشيرة غير موجودة. وامتدت أياديكم الأثمة الى الدستور وجعلتموه دستوركم في نهب وتشليح وذبح الدولة وإذلال شعبها لتسليمها وطنا. طلقتم العقل والسياسة والحكمة والنضوج واستأجرتم كل خوان. وتركتم العاقل والجاهل وكل مظلوم ومقهور ومحتاج يبحث عن حلول عندكم ولم يجدوا في جعبتكم غير الحل الأمني والبلطجة. وكله على مذبح استبدال الوطن بما يتيسر. ماذا تتوقعون عندما تحشرون قطاً في زاوية. ماذا تتوقعون من أب تحكمون عليه وعلى أطفاله جوعاً أو بسيف مجرم، ومِن عزيز تذلونه وحر تستعبدونه، ومن مواطن بواجبات بلا حقوق ينزف مع وطنه، ولا مستقبل له مقروء. أليس هذا استدراجاً للفوضى؟
في جانب من تاريخ سياسة النظام الداخلية المسخرة لخدمة نهجه السياسي، كانت هناك حرب على الهوية السياسية للفلسطينيين والأردنيين، وعلى العمل السياسي الشعبي والرأي الأخر، واعتبار المعارض خارجاً عن القانون وعلى الدولة. حتى تمكن هذا النظام بقانون القوة واستخدام الأجهزة والمال الحرام من تشكيل وامتلاك وتدجين كل القوالب والهياكل السياسية والأهلية للدولة ولتي يفترض أن تمثل الشعب والرأي الأخر فيها، في سيرورة قمع مقنن لإرادة الشعب وإغلاق الأبواب أمامه للعمل السياسي المنظم،مما يقضى على فرص الإصلاح والتغيير بالوسائل السلمية والأمنة. واليوم الدولة باتت شكلية بشعب مُجرد من أية وسيلة قانونية أو سياسية للدفاع عن نفسه ووطنه. وليس ليس أمام هذا الشعب إلّا استعادة حضوره للدفاع عن نفسه وعن بقائه في وطن حر. فلا خيار أمامه إلّا المواجهة الشعبية السلمية المنظمة. وستكون أمريكا التي تغطي على وهمية وشكلية الدولة واقتصادها ودينارها في موقع الإنتظار لتركب المشهد.
أين العاقلون والمخلصون من هذا الشعب ؟ العشيرة تركيبة إجتماعية هي الجسد بقيم مشتركة هي منه الروح. ولم يعد في الأردن اليوم عشيرة واحدة. فأجسادها ممزقة وقِيمها “بح”. أفرادها هم اليوم شظاياها المتوالدة. لا هوية لها ولا عنوان إلّا اسم لميت هو العشيرة. ومن يعتقد منا بأن الميت حي فهو عفريته، ومن يعتقد أنه سيعود فلن يعود سوى “عفريته”. وستبقى هذه الشظايا متشظية تائهة معذبة بعيشة الصعاليك تسير إلى التيه والذوبان والتلاشي ما لم تلحق بسنة التطور، سنة الحياة. المجال مفتوح أمامنا نحن من كنّا عشائر لنعود للسكة وننتمي للوطن ونتمسك به ونصبح شعباً يستحق وطنه رغم أنف من اعتمدو خطة قتل العشائر وصعلكتها خوفا من أن تتطور إلى شعب. وطننا مطلوب رأسه فكان رأسنا مطلوباً أولاً. لماذا نموت ونفقد وطننا وقيمتنا وحياتنا من أجل التمسك بمرحلة العشيرة حتى وهي ميتة. ألا نرى الأمم من حولنا كيف تخطت مرحلة القبيلة طوعاً كي تبقى وتتطور وتعمر الأرض، واتخذ البعض من بقاياها تذكاراً رمزياً حياً في سدة الحكم ليترجم مباركة التطور لمرحلة الشعب والأمة.
كنا قبل ماية عام نعيش على أرضنا هذه عرباً لا أردنيين، وإن حملنا جنسية يوماً فكانت جنسية الإمبراطورية الحاكمة للإقليم إسلامية كانت او عربية أو فرنجية. نعم فلسطين والأردن وسوريا ولبنان أسماء خالدة في بطن التاريخ ولكنا كنا نُعرف ببلاد الشام ولم نكن نحن الأردنيين مفصولين عن فلسطين أو سوريا بحدود أو بهوية عبر التاريخ. وصنعوا منا قبل قرن دولاً بحدود وجنسيات لمشروع احتلال أو مستعمرات. وفُرض علينا كشعوب التعامل معها. لا بأس أن نتعامل معها بحكم الواقع الدولي وقوانينه، ولكن من العار بل لا حق لأحد منا أن يأخذ المسألة كمُسلَّة ويُصدق الكذبة ويقبضها حقيقة ويموت فداءاً لها. وفي هذا الإطار والمفهوم ومع احتلال فلسطين فقط تبرز ضرورة التأكيد على هوية الشعب الفلسطيني.وبنفس السياق مع حقيقة استهداف الأردن دولة ووطناً وشعبا في سياق نفس المشروع الصهيوني نُصِر على تكريس هوية الشعب الأردني وتحقيقه على الأرض، ونرفض أن يُسبغ علينا أو نُسبغ على أنفسنا هوية غير هوية الشعب الأردني. ولا حشد إلّا على هذا الطرح وهذا المفهوم.
الشعوب تُعبر عن وجودها بوحدتها وبانتمائها لأوطانها وبالإفصاح عن أنفسها ضمن أطر سياسية وطنية لا إقليمية فيها ولا جهوية ولا ولا أية هوية فرعية. ونحن ليس استثناء. فبهذا فقط يكون عملنا راسخا وقائماً على أسس تحفظ سيرورة عملنا وليس فقاعة هواء تنفجرلوحدها وينتهي وجودها. إلّا أنه في حالتنا الأردنية التي يُغَيَّبُ فيه مفهوم الشعب الأردني منذ لحظة قيام الدولة ويراد ترسيخ غيابه بمصطلح العشائر، لا تكون خطوتنا السياسية الأولى صحيحة إلَّا باتجاه مرحلة لا تحتمل وصفاً غير مرحلة بناء الشعب الواحد وفكرة الوطن الحر الواحد. نحن اليوم مجرد بؤر سكانية تَضاعف عددها عشرة مرات في وطن غير حر ودولة مسلوبة، ونظامها يُقدم نفسه للمستعمر الأمريكي ولرعاة وعد بلفور على أنه نجح في أن يكون هو الدولة بكل مكوناتها من أرض وشعب وسلطة. ولذلك فإن اعتماد الأطر السياسية بأحزاب وتنظيمات أو ايدولوجيات لن يخدم هذه المرحلة في إعادة بناء الشعب وترسيخه. فنحن في ظل استعصاء الإصلاح الحقيقي والإعتراف بوجودنا وحقوقنا الوطنية والمواطنية بحاجة لتنظيم سياسي وطني جبهوي واحد على قاعدة الوحدة الوطنية.
الإصلاح والتغيير باتجاه نظام ديمقراطي فيه الشعب صاحب السلطة والقرار مسألة تتناقض تماماً مع صلحة النظام ونهجه. ولا يمكن بل لا يستطيع عليه تطوعاً. ولذلك أمامنا بهذا الشأن مُسلمتين، الأولى أن النظام لن يُقدم على مسألة الإصلاح الحقيقي وهو على نهجه ما لم يُجبر عليه أو يَشعر بأن هذا الإصلاح أصبح له ولمُلكه صمام أمان. لذلك فهو عندما يتبنى أية عملية إصلاح وهو متمسكاً بنهجه السياسي فلن يكون هدفه انجاز أي إصلاح على أي صعيد بل إعادة هيكلة وترسيخ الحالة التي يجري العمل على إصلاحها لصالح تمتين قبضته. ومثال ذلك الاصلاحات الدستورية التي شوهت الدستور وغيرت مقاصده. أما المسلمة الثانيه، فإن عملية الإصلاح والتغيير لا يمكن أن تكون ممكنة إلّا بضغط شعبي سياسي جماهيري، وفي الشارع، برعاية مشروع سياسي واعي وممأسس. وإذا كان عند النظام كلام أخر فنتمنى أن نسمعه أو نراه. الإصلاح السياسي الحقيقي وحده من ينقذنا، ولا حياة لأردن وأردنيين ما دام المشروع الصهيوني قائماً.

*كاتب وباحث عربي

رأي اليوم

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code