نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

الحقد الاميركي

img
عمر عبد القادر غندور

عمر عبد القادر غندور

عمر عبد القادر غندور*

 

قد يأتي وقت غير بعيد وتتهم الادارة الاميركية ايران بحرائق الغابات التي تقضم ميئات الهيكتارات وتتهمها بالمسؤولية عن اعصار كاترينا الذي ضرب ولاية فلوريدا 2005 وادى الى مقتل 1833، او الاعصار المسمى نانسي الذي ضرب اليابان 1906 وتسبب في مقتل 191 شخصا، ولا نستبعد اتهام ايران بالتغيير المناخي، كما تدعي اليوم انها المتسببة بانتشار وباء كورونا.
مثل هذه التخرصات التي تعبر عن حجم الكراهية، لا تُسيء الى الحقيقة وحسب، بل تدل على الاستخفاف بعقول الناس، والاسوأ من ذلك ان تردد جماعة اميركا وادواتها مثل هذا الهذيان، وكأن الشماتة هي خير تعبير عن معتقدات خلقية خسيسة.
صحيفة نيويورك تايمز مثلا تقول ان الشرق الاوسط مهدد باجتياح وباء كورونا لمعظم دوله بسبب الضوابط الحدودية القليلة وانظمة الصحة الهشة غير الفعالة ووصف ايران بانها اخطر نقطة لنقل المرض (وليس الصين) بسبب ما سمته عدم مصداقيتها والتي تهدد بنشر الوباء الى معظم المنطقة !!
ولا تتورع الولايات المتحدة في اظهار عدوانيتها للاسلام عبر الادعاء ان الحجاج المسلمين الذين يواظبون على زيارة اماكنهم الدينية ينقلون الوباء الى كل مكان.
نحن لا نفاجأ بمثل هذه المواقف وهذه السلوكيات وهي واضحة وخبرناها منذ ان زرع الغرب “دولة اسرائيل” في بلادنا، ولن يتوانى هذا الغرب بنسخته الاميركية الجديدة عن اظهار حقده على المسلمين، وما تخفي صدورهم اكبر، والله سبحانه يقول “أَنتُمْ شَرٌّ مَّكَانًا ۖ وَاللَّـهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ ﴿٧٧﴾يوسف

*رئيس اللقاء الاسلامي الوحدوي
بيروت في 26/02/2020

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع

مواضيع متعلقة