فلسطين : المنظمة تستنكر تخاذل مجلس الأمن في التصدي لجرائم الاحتلال

img

المنظمة تستنكر تخاذل مجلس الأمن في التصدي لجرائم الاحتلال

وتطالب باجتماع طارئ للجمعية العامة

تعرب المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن استنكارها البالغ لفشل مجلس الأمن الدولي في النهوض بمسئولياته للتصدي لجرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين الفلسطينيين المحتجين في سياق مسيرة حق العودة التي انطلقت في ذكرى يوم الأرض، ومن المتوقع أن تتواصل لنحو 45 يوماً مقبلة لتواكب ذكرى النكبة في 15 مايو/آيار المقبل.

ووثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان أن جنود الاحتلال الإسرائيلي كان بوسعهم تفادي قتل المحتجين الفلسطنيين، غير أنها قتلتهم بصورة عمدية. وفي تقدير المنظمة أن القتل العمدي للمحتجين تم بهدف الترويع والإرهاب، ونوع من العقاب الجماعي المجرم بموجب قواعد اتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949، وأحكام القانون الإنساني الدولي بصفة عامة، وخرق لمبدأي التمييز والتناسب.

وتوثق المصادر الحقوقية الفلسطينية مقتل 15 فلسطينياً، وجرح نحو 1500 آخرين، بينهم العشرات من الإصابات الخطرة.

وتدين المنظمة الدور الأمريكي السلبي في مجلس الأمن، وهو الدور الذي يتواصل بشكل منهجي لأكثر من نصف قرن، والذي حال دون إمكانية إصدار المجلس لبيان يندد بالجرائم الإسرائيلية.

وترحب المنظمة بدعوة السكرتير العام لأمم المتحدة لإجراء تحقيق مستقل في جرائم قتل المحتجين في قطاع غزة، وتدعو مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة لإدراج جرائم قتل المتظاهرين ضمن ولاية لجنة التحقيق المختصة بجرائم العدوان الإسرائيلي في صيف العام 2014.

كما تطالب المنظمة الحكومات العربية لدعوة الجمعية العامة للأمم المتحدة لعقد اجتماع طارئء للنظر في التدابير العاجلة والفعالة لمنع جرائم الحرب الإسرائيلية والتحقيق في تلك الجرائم وضمان المحاسبة، مع إصدار قرار يدعو الدول الأطراف السامية المتعاقدة في اتفاقية جنيف الرابعة لعقد مؤتمر خاص للنظر في تفعيل أحكام القانون الإنساني الدولي في فلسطين المحتلة وضمان محاسبة الجناة وتوفير الحماية الواجبة للمدنيين.

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code