نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

بيان المؤتمر القومي – الإسلامي يدين تطبيع البحرين مع العدو الصهيوني

img

بسم الله الرحمن الرحيم

المؤتمر القومي –الإسلامي

الرباط  في 12-09-2020

 

أوراق الخيانة تتساقط تباعاً

 

 لم يكن مفاجئاً ما أعلنه المدعو ترامپ حول التطبيع الخياني البحريني مع الكيان الصهيوني ، فحكام البحرين اختاروا هذا المسار منذ مدة ، ولم تكن ورشة البحرين سوى إحدى تجليات هذا المسار، لكن ما يدعو للتأمل هو أن يقبل ” حاكم عربي” أن يداس وجهه بالحذاء الوسخ للإرهاب الصهيوني ، بل والإرهاب العالمي، وأن يصبح عميلاً لمن ينتظره السجن سواء في الولايات المتحدة الأمريكية أو في الكيان الصهيوني.

   إننا في المؤتمر القومي – الإسلامي إذ نؤكد موقف أبناء الأمة العربية والإسلامية وكل حر في العالم من هذه الخيانة العظمى التي لا تشكل مجرد طعنة في ظهر شعب فلسطين العظيم، بل إنها تشكل  تنصلاً من الإسلام ومقدساته، وتنصلاً من العروبة ومن الكرامة ومن الحد الأدنى لإنسانية الإنسان ، وهي في ذات الوقت شراكة كاملة في الإرهاب والعنصرية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والتطهير العرقي التي يمارسها الصهاينة بلا هوادة ضد فلسطين، أرضاً وشعباً ومقدسات، مدعوماً بالإدارة الأمريكية وببعض القصر والمختلين عقلياً، مما يضعهم في صف المجرمين الصهاينة المطالب بمحاكمتهم وملاحقتهم واعتقالهم .

   ويؤكد المؤتمر أن هذه الجريمة التي يرتكبها حكام البحرين وما ماثلها ويماثلها من جرائم ارتكبت أو قد ترتكب لا يمكن أن تمس قدرة شعب الجبارين ومعه أبناء الأمة وأحرار العالم على التحرير وتخليص العالم أجمع من الأخطبوط الصهيوني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني بعاصمتها القدس. وأن الأوراق التي ستتساقط هي أوراق الخيانة والعمالة والخذلان ، أما فلسطين فستبقى تلك السنديانة التي لا الإرهابي نتنياهو ولا داعميه ولا كل حقير صغير صغير ممن يطبعون أوجههم تحت أحذية أسيادهم ، وكذا من يزكون أعمالهم القذرة .

   ويشد المؤتمر على أيدي أبناء الأمة الذين يرفضون ويتصدون لهذا التطبيع الخياني ويصرون على التمسك بالثوابت وباعتبار خيار المقاومة ، بكافة أشكالها ، هو سبيل التحرير . 

  ويوجه المؤتمر تحية خاصة لشعب البحرين القابض على الجمر والرافض لأي شكل من أشكال التطبيع، والذي يعتبر فلسطين قضيته الأولى .

    وإذ يحيي المؤتمر الخطوات الجادة التي قطعتها مكونات الشعب الفلسطيني ، سلطة وفصائل ، نحو إنهاء الإنقسام وتجسيد وحدة الموقف ضد ما سمي  صفقة القرن وخطة الضم والمبادرات التطبيعية الخيانية، وغيرها من المؤامرات التي تحاك ضد فلسطين، فإن المؤتمر يناشد كافة مكوناته وكل أحرار الأمة والعالم الرفع من وتيرة التصدي للمتآمرين والعملاء والإنخرط في معركة تحرير فلسطين ، كل فلسطين، ما يتطلب المزيد من التشبيك والتنسيق . 

 

المنسق العام للمؤتمر القومي – الإسلامي

خالد السفياني

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة