نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

خطورة إطاعة الدولة/السلطة

img
د.عادل سمارة

د.عادل سمارة

د. عادل سمارة

 

 

يقول المؤرخ الأمريكي التقدمي هاوارد زن وهو بالمناسبة من اللون الأبيض ولكنه نصير حقيقي ومدافع عن السود:
“ليس العصيان المدني هو المشكلة: ليست مشكلتنا في العصيان المدني بل في الطاعة المدنية.

مشكلتنا ان الناس في كل العالم يطيعون املاءات القادة. لقد قُتلت الملايين بسبب هذه الطاعة. إن مشكلتنا ان الناس مطيعون( اي يقبلون ولا يحتجون على-ع.س) لمختلف بلدان العالم للفقر والمجاعة والغباء والحرب والعسف. مشكلتنا ان الناس طوعياَ لا يعترضون على امتلاء السجون بلصوص صغار بينما كبار اللصوص يديرون البلاد.هذه مشكلتنا.”

طبعاً يقصد هاوارد زن رفض إطاعة الدولة الفاسدة والتي يتحكم بها كبار اللصوص ، وربما يقصد راس المال الاحتكاري في المركز والكمبرادور في المحيط.

لنلاحظ الفارق بين هاوارد زن وبين ما يقوله ماكس فيبر عالم الاجتماع المعروف والذي تُنصِّبه البرجوازية في مواجهة ماركس.

فيبر ضد مسألة الطبقات والصراع الطبقي طبعا، وأفكاره ذات ميول سياسية قومية.ومما كتبه: الافراد الفاعلون الناشطون وحدهم الذين يشكلون حقيقة/واقعا اجتماعيا حقيقة اجتماعية ولذا هو ضد استخدام مفاهيم عامة جماعية (الدولة المجتمع…الخ) ما لم تتعلق هذه بافعال الأفراد. عن:

(Sociology, the Harber Collins Dictionary by Davif Jary and Julis Jary , Harper , 1991, p. 550)

من الطريف أن مارجريت تاتشر وهي شريكة رونالد ريجان في نقل المركز الراسمالي من اللبرالية المتوحشة بغطاء إلى اللبرالية الجديدة المتوحشة بلا قيود قطعاً، هي ايضا لا تؤمن حتى بالشعب وطبعا لا تؤمن بالطبقات بل بالأفراد.

ماكس فيبر والذي يطرحه الغرب في مواجهة ماركس يؤكد:

” … دعمه الايديولوجي لدولة المانية قوية وعدم ثقته التامة بالديمقراطية الجماهيرية وهذا مرتبط جدا بدراساته السوسيولوجية للبيروقراطية، كشكل قانوني-عقلاني للسيطرة موصوف بانه يشطب كل العناصر الشخصية وغير العقلانية والعاطفية من الادارة.”

لقد اخذ عن تروتسكي مقولة تروتسكي : ” تتأسس كل دولة بالقوة” واعاد صياغتها “… ان الدولة الحديثة ليست ابدا وبتبسيط جهازا قمعيا ولكن كجماعة تزعم بنجاح الاحتكار المشروع للعنف” عن:

(A Short History of Sociological Thought, by Alan Swingewood, Macmillan, 1984. P. 194)

هذا الاحتكار للعنف هو الذي يرفضه هاوارد زن، ويدعو بالمقابل إلى العصيان المدني.

وهذا مأ أؤكد عليه بوجوب تفكيك مفاصل الدولة/السلطة القطرية التابعة. وهذا التفكيك هو عصيان مدني.

تحضرني هنا مقولة ماو: “الحقيقة الوحيدة هي أن تثور” و “تجرَّأ على النصر”

وهذا جميعه يردنا إلى مسألة أو موضوعة الدولة بشكل عام. ففي حين تصر الإيديولوجيا البرجوازية على وجود وسيطرة دولتها، يرى ماركس أن الدولةهي جهاز طبقي لخدمة طبقة في المجتمع الطبقي أي أداة ديكتاتورية طبقة، ولذا، يرى أن الدولة سوف تذوي كما تختفي معها العملة وطبعا المكية الخاصة تدريجيا خلال الحقبة الاشتراكية كمرحلة انتقالية وصولاً إلى الشيوعية حيث تختفي الدولة والعملة والملكية الخاصة طبعا.

 

هوارد زن

هوارد زن

 

 

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب د. عادل سمارة

d-adel
د. عادل سمارة

مواضيع متعلقة