نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

قصص قصيرة

img
رانية مرجية 

رانية مرجية

رانية مرجية

 

التِـآمٌ 

 

تعانقَ الصّليبُ والهلالُ معًا يومَ تكلّلَ حبُّهما بعقدٍ مقدّسٍ للأبدِ.

عرفوا أنَّ حياتَهم لن تكونَ سهلةً، لاسيّما أنّ ذويها متشدّدونَ لديانتِهم، فوالدُها عمدةُ كنيسةِ اللّوثريّينَ.

غادرا البلادَ المقدّسةَ إلى الولاياتِ المتّحدةِ، ومكثا هنالكَ خَمس سنواتٍ ونصف السّنة.

خلالَ تلك الفترةِ رُزقا بطفلةٍ جَميلةٍ، وقرّرا أن يعودا إلى ديارِهم،.

وكبُرتْ البنتُ وبلغتْ عشرينَ عامًا، وأحبّتْ زميلاً لها في الجامعةِ اتّضح لاحقًا أنّهُ ابنُ خالِها، فاعترضَ أعمامُها ضدَّ هذا الحبِّ، لكنَّ والدَها وقفَ لإخوانِهِ الرّجالِ بالمرصادِ قائلا: أنا لن أمانعَ أنْ ترتبطَ ابنتي بهِ.. وباركَ زواجَهم والتأمتِ العائلةُ مِن جديدٍ.

 

 

فلسرائيل

 

قبلَ سنةٍ مِن تاريخِ هذا اليومِ، أحدُ رفاقي السّابقينَ مِن الجليلِ الأعلى قرّرَ الانتقالَ للعيشِ في تل أبيب بسببِ لقمةِ العيشِ.

رفيقي هذا يَبلغُ الأربعينَ مِن عمرِهِ، ويُدعى فلسطين، وله ابنةٌ تُدعى بيسانُ، وابنٌ يُدعى غسّانُ، وحقيقةً، زوجتُهُ إنسانةٌ رائعةٌ أجدُها أقربَ مِن أختي إلى نفسي.

في بدايةِ الأمرِ سعدتُ جدًّا لقرارِهم، لاسيّما أن تل أبيب قريبةٌ جدًّا مِن الرّملةِ، ولكن بعدَ أيّامٍ مِن قدومِهِ، أصبحتْ فلسطينُ “إسرائيلَ”، وأضحتْ بيسانُ “شيران”، أمّا غسّانُ فباتَ اسمُهُ “شارون”.

وفي البدايةِ حسبتُ أنّي أحلمُ، ولَم أستوعبْ ما فعلوه.. لكن “فلسرائيل” أخبرَني أنّهُ مِن أجلِ لقمةِ العيشِ، كانَ لابدَّ لهُ مِن تغييرِ اسمِهِ وأسماءِ أولادِهِ، لاسيّما أنّهم ينظرونَ إلى كلِّ عربيٍّ كإرهابيٍّ.

تَمنّيتُ أن.. تَـ ـنْـ ـشَـ ـقَّ الأرضُ وتـ ـبـ ـتـ ـلـ ـعَـ نـ ـي، قبلَ أن أسمعَ ما سمعتُهُ منه.

 

 [email protected] 

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب رانية مرجية

rania
رانية مرجية
رانية مرجية من مواليد 1976 فلسطين، عضو رابطة اتحاد كتاب العرب في الانترنت ،عضو الاتحاد العربي للاعلام الألكتروني. حاصلة على درجة بكالوريوس في موضوعي الاعلام وعلم النفس درجة الماجستير في العلوم السياسية والاسلام. * دبلوم في الاخراج المسرحي والتمثيل * دبلوم في الوساطة وفض النزاعات تعمل في مجال الاعلام و ناشطة في مجال حقوق المرأة والمسرح الاخر. وحقوق الانسان. تعمل باحثة في شؤون السياسة والمرأة والدين- الشعر والمقالات المتنوعة وتعمل كموفقة جماهيرية بالوسط العربي الشبابي بالرملة واللد ويافا وبالتوجيه وارشاد المجموعات . كتب واصدارات بالعربية - صدر لها سنة 1995 ديوان شعر بعنوان رسالة الى الطغاة -وسنة 1998 ديوان شعر تحت عنوان الكل يتقيا الحياة وسنة 2008 مدرج الأفق النحيل في المسرح. المسرحيدية العلاجية ' انا قتلتك يما ' وهي من تأليفها وتمثيليها ومن انتاج مسرح السرايا في يافا . نحن نحب الحياة مسرحية من اخراجها وشاركت بالتمثيل ابطالها اطفال متوحدون يارا احمد جورج فاطمة مصطفى الياس ومسرحية العودة حق مقدس وهي من تأليفها واخراجها.

مواضيع متعلقة