نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

مستوطنون وهنود حمر

img

د. يوسف الحسن

 

شدني في زيارتي الأولى إلى أمريكا قبل عقود، ما يتمتع به غالبية الأمريكيين من البساطة والمرح، وعدم التردد في مشاركة الغرباء الأحاديث وتبادل إشارات الترحيب، والفكاهة.
وكان يشدني دائماً الشغف بالتعرف على تاريخ الأمكنة، وحركة المهاجرين الأوائل إلى هذه القارة المسماة «العالم الجديد» وأحياناً كانت تسمى «الأرض الموعودة».
شغف السفر وعشق المعرفة، والحفر في التاريخ، لا تغيب عن الخاطر، ومعها تحضر القراءات والأفلام السينمائية الكثيرة، التي سجلت تفاصيل العقود الأولى للمهاجرين الأوروبيين إلى الشمال الأمريكي، ومطاردتهم للهنود الحمر، الذين كانوا أول من استوطن أمريكا قبل آلاف السنين قبل الميلاد.

في مطلع القرن السابع عشر، تأسست أول مستوطنة إنجليزية في منطقة فرجينيا، أسموها «جيمس تاون»، وتبعها إقامة مستوطنات أخرى في ولاية «ماساتشوستس»، بدءاً من القرية الساحلية التي أسموها «بليموث» جنوبي بوسطن، حيث نزل على سواحلها أوائل المهاجرين «الحجاج» الهاربين بعقيدتهم اللوثرية من بريطانيا.
كان المهاجرون الأوائل يحملون معهم قناعات توراتية، وتفسيرات العهد القديم (التوراة)، والتي انتشرت في إنجلترا ودول أوروبية في القرن السادس عشر، وكانت اللغة العبرية لغة مهمة في المستوطنات الأمريكية الأولى.
وقد أعطوا أبناءهم أسماء يهودية، من قصص التوراة، مثل سارة والعازار وإبراهام وديفيد وموسى.. الخ.
وفي زيارتي الأولى إلى الولايات والمقاطعات الشرقية، فوجئت بتسميات لمدن وقرى كثيرة بأسماء عبرية قديمة، مثل مدينة سالم Salem المأخوذة من الكلمة العبرية «شالوم»، وأسماء أخرى مثل حبرون وكنعان وصهيون وشارون.. الخ.
ودخلت الدراسات اليهودية واللغة العبرية في برامج جامعة هارفارد التي أنشئت في العام 1636، واعتبر هؤلاء «الحجاج» المسمون أنفسهم «البيوريتانيون أو المتطهرون» بأنهم العبرانيون الحقيقيون، وصارت فكرة تنصير اليهود على درجة كبيرة من الأهمية في عقيدتهم لأن «العودة الثانية للمسيح لن تتم دون حدوث ذلك».
وبحسب قراءات تاريخية موثقة، فإن هؤلاء المستوطنين الأوائل أطلقوا على أنفسهم أيضاً اسم «أطفال بني إسرائيل في طريقهم إلى الأرض الموعودة»، واحتفلوا بيوم السبت كيوم راحة لهم، وقد ساهم، فيما بعد، مبشرون وعلماء آثار ورحَّالة وحجاج أمريكيون، بزياراتهم إلى أرض فلسطين في القرن التاسع عشر، في إثارة خيال مسيحيي الغرب الأمريكي، وتأسيس مشاعر دينية عنها، ونشر حكايات العهد القديم في أذهان المهاجرين من البروتستانت المسيطرين على معظم المستوطنات الجديدة في أمريكا.
وقد مارس المهاجرون الأوروبيون الأوائل الأسلوب الاستيطاني القديم في قصص العهد القديم، وبخاصة عناصره الخمسة الأساسية، وهي: أسفار التكوين، والخروج، والأحبار، والعدد، والتثنية، وفق ما أورده موريس بكاي في كتابه «القرآن والتوراة والإنجيل والعلم»، والتي تناولت قصة دخول بني إسرائيل أرض كنعان، بعد خروجهم من مصر. وصارت أمريكا عند هؤلاء المهاجرين «كنعان الجديدة»، وشبهَّوا أنفسهم بالعبرانيين القدماء حينما هربوا من ظلم الفرعون (الملك الإنجليزي جيمس الأول في هذه الحالة) حيث فرّوا من أرض مصر (إنجلترا في هذه الحالة) بحثاً عن أرض الميعاد الجديدة.
وقد أنتجت «هوليوود» مئات الأفلام السينمائية التي تصور مطاردة مهاجري أوروبا للهنود الحمر في العالم الجديد الأمريكي، مشابهة لمطاردة العبرانيين القدماء للكنعانيين في فلسطين.
وقد خلق التشابه في هذه التجربة قناعة وفلسفة ووجداناً متشابهاً ومشتركاً بين «إسرائيل» والولايات المتحدة الأمريكية في العصر الحديث، فالذين هاجروا إلى أمريكا في القرنين السابع عشر والثامن عشر أبادوا معظم سكانها الأصليين من الهنود الحمر، واستوطنوا مكانهم، والذين هاجروا و مازالوا يهاجرون من يهود العالم إلى فلسطين في العصر الحديث، استخدموا أساليب متطورة في طرد سكانها العرب الأصليين، واستوطنوا أراضيهم.
وتبدو العبرنة واضحة من خلال ما كان يصدر من مواعظ دينية خلال الحرب الأهلية الأمريكية، تُشبِّه الشعب الأمريكي بالشعب اليهودي الذي يسعى إلى دخول الأرض الموعودة، وأن العنصر الأنجلوسكسوني «قد اختاره الله لتحضير العالم»، كما أدت هذه الثقافة اللاهوتية إلى أن يقوم الرئيس الأمريكي جيفرسون بتقديم اقتراح إلى الكونجرس بأن «يمثل رمز أمريكا على شكل أبناء «إسرائيل» تقودهم في النهار غيمة، وفي الليل عمود من النار، بدلاً من شعار النسر».
ويتفق هذا الاقتراح مع النص الوارد في سِفر الخروج والذي يقول: «وكان الرب يسير أمامهم نهاراً في عمود سحاب، ليهديهم في الطريق، وليلاً في عمود نار ليضيء لهم».
تذكرت وأنا أستعيد هذه القراءة التاريخية، أن الولايات المتحدة الأمريكية قد وضعت على الدولار شعاراً يقول: «نحن نثق بالله»، تأكيداً على أن الأمريكيين هم أكثر الشعوب الغربية تديناً، لكنهم متحررون من هذه المسألة دستورياً، علماً بأن أمريكا قد اختارت في البداية شعاراً على عملتها ينص على ما معناه «اهتم بأمورك الشخصية» Mind your Own Business
، أي «لا تتدخل في شؤون الآخرين» وظل هذا الشعار موضع الممارسة الفعلية حتى انتهاء الحرب العالمية الثانية، حينما قررت أمريكا تغيير الشعار على عملتها الدولارية، وصار شعارها «نحن نثق بالله».
ولنتخيل جميعاً حال الدنيا، لو بقي الشعار الأول مرفوعاً في سياسة أمريكا الخارجية ومصكوكاً على عملتها، ومجسداً على أرض الواقع.

 

[email protected]

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة