نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

فروانة: مبادرة السنوار أحدثت حراكا مهما وقد تحقق شيئا في القريب

img

عبد الناصر فروانة: ان مبادرة الأخ “يحيى السنوار” قائد حركة “حماس” في قطاع غزة، بتقديم تنازلات جزئية ذات علاقة بالإسرائيليين المأسورين لدى “حماس” في غزة، مقابل ان يفرج الاحتلال عن الأسرى المرضى وكبار السن، تحمل ابعادا إنسانية وتعكس قلقا على حياة الأسرى الفلسطينيين وحرصا عليهم، وهي خطوة مهمة جداً في الظرف الراهن، وتأتي استكمالا للجهود السياسية والقانونية والحقوقية والإعلامية التي بذلت وتُبذل لأجل انقاذ الأسرى وحمايتهم من خطر “كورونا”، لكنها ربما تكون الخطوة الأهم من وجهة نظري، في ظل غياب تأثير المؤسسات الدولية واستمرار الاستهتار الاسرائيلي وعدم التجاوب مع تلك الجهود.

لذا فان ما قاله بالأمس “أبو ابراهيم” أحدث حراكا تفاعليا وحوارياً كبيرا لدى الأوساط الإسرائيلية، السياسية والأمنية وتصدّر اليوم عناوين وسائل الاعلام العبرية المختلفة. وأعتقد جازما بأن مبادرته هذه ستُحدث حراكا جادا في ملف الأسرى، وقد تُحدث اختراقا مهما للوصول الى تفاهمات جزئية، كما وستكون مهمة نحو معالجة قضايا ذات مصالح مشتركة لدى الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي.

ان ما يمكن أن يتحقق في المدى القريب سيشكل اساسا لحوارات أشمل تتعلق بعدة قضايا ومنها اتمام صفقة تبادل شاملة (وفاء الأحرار2) في وقت لاحق.

لكني لا أرى أن الحكومة الإسرائيلية جاهزة في الوقت الراهن لدفع استحقاقات التبادلية وإبرام صفقة تبادل شاملة تلبي المطالب الفلسطينية، لذا فهي تحاول ومنذ فترة ليس بالقصيرة ربط ملف الأسرى بالملفات الأخرى لتقليل الثمن الذي ستدفعه في هذا الصدد. وهنا على الجانب الفلسطيني أن ينتبه لذلك جيدا.

كما وعلينا ان لا نراهن بالمطلق على ” البعد الإنساني” لدى الطرف الآخر، حيث أن الإسرائيليين قد فقدوا الإحساس وما يمكن أن نسميه “الحس الإنساني” في تعاملهم مع الفلسطينيين.

لذا فالمطلوب منكم أخي أبو ابراهيم، ومن الآخرين كافة، الاستمرار في بذل مزيد من الجهد على كافة الصعد والمستويات، واستمرار الضغط على الحكومة الإسرائيلية لدفعها نحو قبول المبادرة من جانب، واحترام الاتفاقيات والمواثيق الدولية وتلبية النداءات والمطالبات الحقوقية المتعلقة بمعاملة الأسرى والمعتقلين وحمايتهم من خطر “كورونا”. فمبادرة “السنوار” هي مكمل للجهود الأخرى ويجب ان لا تكون بديلا عنها. فالجهود تتكامل والمسؤولية جماعية.

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

admin
محرر الموقع

مواضيع متعلقة