نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

التهديد على الإنترنت والتمييز بحقّ نساء السكّان الأصليّين “غير مقبول”

img

أعلنت ميشال اوديت المفوّضة المشاركة  السابقة في لجنة التحقيق حول مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين عن قلقها حيال ما تتعرّض له نساء السكّان الأصليين من حملات تهديد وتمييز بحقّهن عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعربت عن غضبها من الأمر بسبب غياب أيّ تأنيب أو عقاب ضدّ هذا الأمر كما قالت.

وأعربت عن تفهّمها لكون الحكومات والكنديّين بحاجة للمزيد من الوقت لكي يتمّ تفعيل التوصيات التي رفعتها لجنة التحقيق حول مقتل واختفاء نساء من سكّان كندا الأصليّين.

وكانت اللجنة قد أصدرت تقريرها النهائي في حزيران يونيو من العام الماضي بعد ثلاث سنوات من التحقيق أجرتها في مختلف أنحاء كندا، استمعت خلالها إلى شهادات عائلات الضحايا حول اختفاء ومقتل عدد من النساء من سكّان كندا الأصليّين وتعرّضهن للعنف.

ورفعت اللجنة في تقريرها 200 توصية تؤكّد فيها على أهميّة وضع حدّ لدورة العنف التي أودت بحياة الآلاف من نساء السكّان الأصليّين.

واستخدم التقرير كلمة “إبادة”  لوصف العنف الذي تعرّضت له النساء والفتيات من السكّان الأصليّين و الإينويت والخلاسيّين.

وكانت  ميشال أوديت  الرئيسة السابقة للجنة التحقيق في مقتل واختفاء نساء من السكّان  الأصليّين تأمل في أن يساهم التقرير في توفير مستقبل أفضل لأولادهم و لأحفادها.

لكنّها أصبحت تشكّ في ذلك نظرا لحجم  التهديد الذي تعرّض له السكّان الأصليّون عبر الإنترنت على خلفيّة عرقلة حركة القطارات في العديد من أنحاء كندا بسبب الخلاف مع الزعماء الوراثيّين من أمّة وتسوويتن حول أنبوب الغاز الطبيعي المسال في بريتيش كولومبيا الذي يمرّ عبر أراضيهم.

وأشارت إلى أنّ نساء  السكّان الأصليّين في أغلب الحالات هنّ هدف للتهديد أكثر من الرجال.

وأعربت بارديش شاغر وزيرة التعدديّة والشمول والشباب في الحكومة الكنديّة عن اعتقادها بأنّ التهكّم العنصري والتهديدات الموجّهة للسكّان الأصليّين مروّعة وتنمّ عن الجهل.

وأعربت الوزيرة عن أسفها لأنّ العديد من الكنديّين يجهلون تاريخ السكّان الأصليّين وحقوقهم.

ويشار إلى أنّ إطلاق التهديدات عمل إجرامي، وتقول  كاثرين فورتان المتحدّثة باسم الشرطة الملكيّة الكنديّة RCMP إنّ الأحداث التي تجري بدافع الكراهية مثل الإهانات على أساس العرق قد لا ترقى إلى مستوى جريمة جنائيّة، ولكنّه يمكن التبليغ عنها للشرطة.

وتعرب نيكيتا لونغمان من أمّة جورج غوردن في سسكتشوان عن إعجابها بموجة الاحتجاجات ضدّ أنبوب الغاز التي التقى حولها السكّان الأصليّون، و لكنّها تأسف لردّ الفعل الذي أدّت إليه كما قالت.

وتقول اريكا فيوليت لي المنظّمة الاجتماعيّة في سسكتون إنّ السكّان الأصليّين طالما تعرّضوا للعنف.

وعندما نتحدّث عن هذه الأمور “ينهار التهذيب الكندي” كما قالت.

وعندما يمارس السكّان الأصليّون حقّهم الأساسي في تقرير المصير، يُنظر إليهم على أنّهم مثيرو الشغب وسيّئون ولا يحترمون دولة القانون الكنديّة كما قالت المنظّمة الاجتماعيّة في سسكتون إريكا فيوليت لي.

وكالة الصحافة الكنديّة سي بي سي/ راديو كندا/ راديو كندا الدولي

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع
محرر الموقع

مواضيع متعلقة