حماس في معركة انتخابية.. هل يعود مشعل رئيسا للحركة؟!

img

تعيش حركة حماس أجواء انتخابية لافراز مكتب سياسي جديد، يخلف المكتب الحالي، هذه الانتخابات أحد أسباب خروج اسماعيل هنية من غزة في جولة بالمنطقة بدأها بزيارة القاهرة، التي اشترطت عليه عدم الاخلال بشروطها، من بينها زيارة ايران.
لكن، هنية التقى في طهران مع القيادات الايرانية، على هامش مشاركته في جنازة الشهيد قاسم سليماني، وكان رد القيادة المصرية الذي تلقته قيادة حماس غاضبا الى درجة التهديد بعدم السماح لرئيس المكتب السياسي للحركة بالعودة الى غزة، وهذا التهديد يؤكد أن القاهرة هي احدى أدوات الحصار الذي تتعرض له حماس والقطاع، ولعل اقامة الجدران الاسمنتية على الحدود مع القطاع ما يمنح تأكيدا آخر له دلالاته وأهدافه وتبعاته.
هناك، انتخابات في الاقاليم تديرها حماس بسرية تامة، لانتخاب مكتب سياسي جديد، يخلف المكتب الحالي الذي يرأسه اسماعيل هنية، وهنا، تشير العديد من المصادر بأن قيادات الحركة تجمع على أن يكون رئيس المكتب السياسي مقيما في الخارج، بمعنى آخر، انتخاب رئيس جديد واعفاء هنية من هذه المهمة التي تشكل خطرا عليه ما دام مقيما في غزة.
هذه المصادر واستنادا الى مقربين من قيادات الحركة تفيد بأن خالد مشعل هو المرشح الأقوى لتولي رئاسة المكتب السياسي مدعوما من جماعة الاخوان وبعض الانظمة في المنطقة التي ترى في حماس حليفا لها، وهذا ما يفسر استتئناف مشعل نشاطه العلني في الاونة الاخيرة وترأسه وفودا من حماس في زيارة بعض العواصم، مثل موسكو والتصريحات والمقابلات الصحفية له في وسائل الاعلام المختلفة، ويبقى للجناح العسكري الرأي والموقف الاول في الخيار.

 

صحيفة المنار

الكاتب محرر الموقع

محرر الموقع

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code