نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

و علينا أن نواصل التظاهر بالخرس

img

بشير شريف البرغوثي

بشير شريف البرغوثي

 

ما الذي يدعو الإنسان إلى التفكير بالنظام العقلي العام بدل التركيز على النظام السياسي؟
لأن النظام السياسي هو الجزء فقط من منظومة و آليات تفكير و عمل متكاملة ..
في عالم الصناعة .. كان فورد صانع السيارات الأمريكي يخير الزبائن بين الوان متعددة .. “يمكنك شراء هذه السيارة السوداء أو تلك السيارة السوداء أو السيارة السوداء هناك… ” يحتج الزبون ” و لكنها كلها سوداء ” فيرد فورد .. كلا عليك أن تقتنع بالفوارق بينها و إلا فلن تحصل على سيارة طول عمرك…
و ظلت السيارات السوداء رمزا للوجاهة و الإعتبار .. العبث هنا لا يتعلق بطلاء السيارات بل بالنظام العقلي الذي يقرر الشراء من عدمه في ظل وجود لون واحد فقط !
مع تعافي اليابان و المانيا و دول أوروبا و ظهور قوة روسيا و الصين بعد الحرب الثانية .. فكر الأمريكيون طويلا في سبل السيطرة و الحفاظ على التفوق التنافسي ..
استمرت الأبحاث من الستينيات و حتى أواسط الثمانينيات .. و النتيجة : قامت النهضة الأوروبية على المنطق و الجدل .. يجب تغيير هذا النظام الفكري باستغلال قدرة الدماغ البشري ليس على الخضوع إلى المعتقدات المستقرة في قحف الجمجمة بل بالإعتماد أيضا على خاصية القدرة على إطلاق نماذج جديدة تزاحم القواعد المستقرة في الدماغ و تحولها إلى قوالب نمطية يثور عليها العقل المتطور تدريجيا
ثلاث نماذج تفكيرية عصية : روسيا و الصين و بريطانيا و ” المسلمين” – لا بد من تغييرها
بخطوات “ثورية” …
هنا لا بد من إيجاد طرق تفكير جديدة … هذا اوتستراد مزدحم و السير عليه بطيء .. لا بد من اعتماد مسارات جانبية شريطة ان نكون على علم و يقين بأن المسار الجانبي سيؤدي إلى الوصول إلى الهدف
انطلقت مدرسة التفكير الجانبي من مختبرات علم النفس إلى ميادين الإنتاج الإإقتصادي والعمل السياسي
نجحت اول تجربة في بريطانيا و صار حزب العمال أقرب حتى من حزب المحافظين إلى تبني السياسة الأمريكية .. بدأت التجربة تنجح في الصين و لكنها اصطدمت بقوة و إستدامة العلاقات العائلية الممتدة و لكن المدرسة نجحت في روسيا نجاحا باهرا .. و رفعت أمريكا قبعتها لغورباتشيف
في مؤتمر مدريد “للسلام” حصلت اختناقات مرورية معقدة … ارتبكت الخارجية الأمريكية و أرسل وارن كريستوفر أنه لم يعد قادرا على تمييز المفاوضين الإسرائيليين من العرب ..
إتباع المسار الجانبي هو الحل العملي الوحيد ..
كنا نسمع مصطلح الجبهات .. الجبهة الشمالية و الجبهة الشرقية و الغربية .. و فجأة طغى مصطلح جديد ” المسارات”
و كانت أوسلو هي المسار الجانبي الأسهل … و صار اسم الخط هو المسار الفلسطيني !
كان ذلك معروفا على نطاق واسع و منذ التسعينيات ..
صعب الآن .. صعب جدا .. أن أصدق أن أمريكا لم تكن تعلم بأوسلو
كان حلم أو أمل أو وهم إقامة الدولة الفلسطينية طاغيا على الفلسطينيين و على العرب و لكل أسبابه
لكن الجميع “تناسوا” حقيقة أن امريكا التي كانت تهد الدول الدينية و القومية و الوطنية على قدم و ساق لن تكون في وارد خلق دولة جديدة !!!
الآن أصبح الأمر أكثر وضوحا : لن تكون أمريكا و لا روسيا و لا الصين و لا دول أوروبا و لا كثير من العرب مهتمين بخلق دولة فلسطينية ..
و لكن .. لا بد من الإستمرار في التزيين !
و تظل المشكلة : ليست المشكلة في النظام السياسي بل في النظام العقلي المتقولب حول فكرة دولة من دون مقومات !

 

مواضيع متعلقة

 

تاريخ من الخرس

و للخرس بقية و بقايا .. فانخرسنا مرة أخرى

و هكذا لم تكن أوسلو مفاجئة …فانخرسنا مرة أخرى

و علينا أن ننخرس .. فترة أخرى

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب بشير شريف البرغوثي

بشير شريف البرغوثي
بشير شريف البرغوثي
بدأ الكاتب بشير شريف البرغوثي حياته المهنية مترجما و محللاً سياسياً و باحثاً في دار الجليل للنشر و الدراسات و الأبحاث الفلسطينية في العاصمة الأردنية عمان و خلال الفترة من سنة 1984-1989 صدرت له عن تلك الدار عدة كتب و أبحاث باسمه أو باسم الدار و تميزت كلها بالريادة و استشراف الأحداث و كان كتاب " إسرائيل عسكر و سلاح " سنة 1984 أول من أوائل الدراسات العربية حول خطورة تمدد المجمع الصناعي العسكري الإسرائيلي في العالم و في سنة 1986 أصدر أول دراسة شاملة عن تأثير المياه في الصراع العربي الصهيوني بعنوان " المطامع الإسرائيلية في مياه فلسطين و الدول العربية المجاورة و قد ظل هذا الكتاب سنوات طويلة مرجعا أساسيا لكثير من الدراسات و الدارسين و الساسة , و قد تنبأ فيه إلى أهمية مطالبة الفلسطينيين بتعويضات عن الاستغلال الإسرائيلي لمياههم و مواردهم الطبيعية فور ان تسنح أية بادرة تفاوض ! الأعمال المنشورة للباحث بشير شريف البرغوثي الكتب السياسية ==================================== اسم الكتاب دار النشر سنة النشر ------------ --------- ------------ إسرائيل عسكر وسلاح دار الجليل 1985 المطامع الإسرائيلية في مياه فلسطين دار الجليل 1986 دعوى نزع الملكية، الاستيطان اليهودي والعرب دار الجليل 1986 قمع شعب: شهادات ميدانية مشفوعة بالقسم دار الجليل 1990 النظام العالمي الجديد دار الدليل الوطني 1991 نشرة "قضايا إستراتيجية" عدة أعداد المؤلف 1991 – 1992 "رؤية الطرف الآخر – جولة في كتابات السيد خالد حسن" المؤلف 1992 زوال إسرائيل – دراسة مقارنة دار زهران 1999 إدارة العقل البشري الجديد : رؤية إسلامية دار زهران 2000 سوء استخدام القوة من منظور إسلامي دار زهران 2000 النظام الإعلامي الجديد دار رؤى 2003 رؤى العولمة ووهم الأمركة دار رؤى 2004 المنظمات غير الحكومية وحكم القانون: نحو نظام عالمي موحد المؤلف/مشارك 2007 دعوى نزع الجنسية: لا حق في أي حق المؤلف/مشارك 2008 القضية الفلسطينية وحكم القانون: دولة القدس أساس الحق والعدل المؤلف/مشارك 2008 أعمال أخرى ======= اسم الكتاب دار النشر سنة النشر الأداء الهاتفي الفعال دار زهران 1999 نجومية القيادة في الاجتماعات الفعالة دار زهران 2000 100 طريقة لزيادة المبيعات دار زهران 2001 إدارة التغيير في العمل دار المعرفة ودار الناشر الدولي- الرياض 2002 التوحد علاج الذاتوية بين العون والأمل دار رؤى 2004 ثقافة إدارة التغيير، دليل عملي للأفراد دار رؤى 2004 الأداء الإبداعي والتأثير مؤسسة الطريق 2006 How To speak Arabic دار زهران 2000 تعلم الإنجليزية في 48 ساعة دار الخليج 2002 فن كتابة الرسائل التجارية The Art of Writing Business Letters المؤلف 2007 الكتابة للأعمال التجارية دار كنوز المعرفة 2008 الاستنطاق المؤلفون 2010 الإستخلاص في المكتبات و مراكز المعلومات المؤلف 2013

مواضيع متعلقة