نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

السعودية وبيع فلسطين وتنفيذ الاستراتيجية الأمريكية

img

د. غازي حسين

 

بيع الوهابية آل سعود لأرض فلسطين الى الصهاينة

وصلت أنظمة الخليج و اتفاقات الإذعان الى الاستسلام ولتحقيق الاستراتيجيتين الأمريكية و “الاسرائيلية” ورفع الرايات البيضاء أمام العدو الإسرائيلي والموافقة على تهويد وضم القدس والجولان وشطب حق عودة اللاجئين الى ديارهم، والهرولة في التطبيع والتحالف مع العدو لضمان الحماية الأمريكية لأنظمتهم، ورضى الصهيونية العالمية عليهم حفاظاً على كراسيهم بالموافقة على صفقة القرن على حساب حقوق الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والإسلامية بما فيها حق عودة العودة والموافقة على التوطين والوطن البديل وهيمنة “اسرائيل” العظمى الاقتصادية على الوطن العربي ورسم خريطة سايكس بيكو 2 الأسوأ من سايكس بيكو1.

وقّع الأمير فيصل عام 1916 معاهدة مع حاييم وايزمان زعيم المنظمة الصهيونية العالمية في العقبة، تضمّنت موافقته على الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وأعطى موافقته في مؤتمر الصلح في فرساي عام  1918 على فصل جنوب سورية (أي فلسطين) عن سورية الأم وإعطائها للمستعمرين اليهود لإقامة إسرائيل فيها تحقيقاً لوعد بلفور الاستعماري وغير القانوني.

واعترفت تركيا وشاه إيران وهما دولتان إسلاميتان “بإسرائيل” فوراً، و أقامتا أقوى العلاقات معها، إلى أن انفجرت  الثورة الإسلامية بسبب علاقات الشاه مع إسرائيل وأمريكا عام 1979 وقطعت العلاقات مع العدو الإسرائيلي و اعترفت بفلسطين و بمنظمة التحرير الفلسطينية ودعمت المقاومة لتحرير القدس وبقية فلسطين.

ويقف الإسلام الوهابي التكفيري والجماعات التكفيرية الأخرى والممالك والإمارات التي أقامتها بريطانيا وتحميها أمريكا والأنظمة التي وقّعت اتفاقات الإذعان في كامب ديفيد و أوسلو ووادي عربة موقف العداء من حركات المقاومة المسلحة وتحرير فلسطين بما فيها القدس مدينة الإسراء والمعراج والمسجد الأقصى المبارك.ووافقوا على قرار ترمب لتهويد كل القدس الغربية المحتلة  وتحوّلت المؤسسات الدينية بما فيها الأزهر الشريف إبّان عهد السادات وفي المملكة السعودية ومعظم الدول العربية في خدمة المؤسسة السياسية المهترئة و المرتبطة بالإمبريالية الأمريكية والصهيونية العالمية وإسرائيل، وباعوا فلسطين للصهيونية العالمية لقاء تأسيس عروشهم وحمايتها من شعوبهم.

بدأ عصر جماعة الإخوان المسلمون بتولّي محمد مرسي الرئاسة في القاهرة بدعم من قطر و بتفاهمات عقدتها الجماعة مع إدارة أوباما مقابل المساعدات الأمريكية والمحافظة على اتفاقيتي الإذعان في كامب ديفيد ومعاهدة الصلح المصرية الإسرائيلية وعلاقات عادية مع العدو الإسرائيلي عدو الله والأنبياء والرسل والوطن والمواطن والعروبة والإسلام والإنسانية جمعاء.

إن ربط السعودية وجامعة تشرشل التي تهيمن عليها السعودية والأنظمة التي وقّعت اتفاقات الإذعان المقاومة الفلسطينية المسلحة وحزب الله  بالإرهاب خضوع وركوع واستسلام وبيع فلسطين العلني للعدو الإسرائيلي وتطور خطير وكارثي يلحق هذه الأنظمة والجامعة العربية بالاستراتيجيتين الأمريكية والإسرائيلية المعاديتين لمصالح وحقوق جميع الشعوب العربية والإسلامية وبقية الشعوب في العالم، ومقدمة لتصفية قضية فلسطين وبيعها وإنهاء الصراع العربي الصهيوني لصالح إسرائيل وعلى حساب حقوق الشعب الفلسطيني.

تقود السعودية التي تؤمن بالمذهب الوهّابي التكفيري التحالف العربي الإسلامي، وجيّرته إلى الرئيس الأمريكي ترامب وإدارته اليهودية لتهويد القدس و لعقد صفقة القرن بتنازل دول الخليج عن عروبة فلسطين وحقوق الشعب العربي الفلسطيني المشروعة التي أقرتها مؤتمرات القمم العربية والاسلامية والامم المتحدة، وعلى رأسها حق عودة اللاجئين إلى ديارهم وإشعال الحروب الطائفية والمذهبية والعرقية و بتبرير العداء لإيران ومواجهتها بالتحالف الجديد مع العدو الإسرائيلي والإدارة الأمريكية المجنونة بالعداء للعرب والمسلمين وبحب إسرائيل.

وتسحب معها المملكة بأموال النفط الهائلة و المسمومة معظم الدول الاسلامية في آتون الفتن والحروب الطائفية التي تقود إلى خسارة وتدمير جميع المشتركين فيها، وبعبارة أوضح بيع فلسطين العربية لليهود  وتدمير اليمن وسورية والعراق وليبيا و دور العرب والإسلام الصحيح المقاوم، ويربح منها فقط العدو الإسرائيلي مقابل حماية أمريكا لعروشهم المهترئة.

دعمت المملكة السعودية في الثمانينيات من القرن العشرين الحرب العراقية على إيران وساهمت في تمويلها وأضعفت البلدين وقضية فلسطين وأوصلتها إلى أردأ مراحلها، وخدمت الحرب المصالح والمخططات والاستراتيجيات الأمريكية والصهيونية في الخليج وبقية الوطن العربي والعالم.

وأدت السياسات  والممارسات الخاطئة التي سلكتها المملكة بالتعاون مع الطاغية المخلوع مبارك والتابعة تبعية كاملة إلى الإمبريالية الأمريكية إلى تدمير سورية والعراق وليبيا والصومال وباكستان وأفغانستان، وتأزيم الأوضاع الداخلية في لبنان عن طريق تمويل جماعتي الحريري والمجرم المدان جعجع، وتعطيل انتخاب رئيس للبنان لأكثر من سنتين، وحاولت تنصيب رئيسا موالياً لها ومعادياً  للمقاومة وحزب الله ولكنها فشلت .

وساهمت للإطاحة بالنظام الليبي عن طريق استدعاء الجامعة العربية لحلف الناتو لتدميرها وتفتيتها والقضاء على ثرواتها النفطية الهائلة، ووقفت المملكة وراء اغتيال القائد الباكستاني الكبير علي بوتو حيث أوعزت لقائد الجيش الباكستاني ضياء الحق تنفيذ هذه الجريمة النكراء خدمة للاستراتيجية الأمريكية المعادية لمصالح الشعب الباكستاني، وموّلت وتموّل العمليات القذرة التي تقودها المخابرات المركزية في بلدان أمريكا اللاتينية وبقية بلدان العالم على حد قول مدير المخابرات المركزية الأسبق فارنون والترز.

وكان الأمير بندر بن سلطان رئيس المخابرات السعودية يقود ويدرّب ويموّل ويرسل التكفيريين من خلال غرفة عمليات موك في الأردن لإضعاف الجيش العربي السوري وتمزيق سورية شعباً وأرضاً، وتدمير منجزاتها وإلحاقها في الفلك الأمريكي، ويتصف موقف المملكة السعودية بالصلف والعنجهية والجاهلية والتدخل في الشؤون الداخلية وتصدير الإرهاب التكفيري وبيع فلسطين للمستعمرين اليهود بالموافقة تهويد القدس وعلى صفقة القرن، وتنفيذ الأجندات الأمريكية المعادية للشعبين السوري والفلسطيني والأمة العربية والإسلامية ولجميع الشعوب على كوكب الأرض الحق أفدح الأخطار بقضية فلسطين ووضعها على حافة التصفية وتهويد القدس العربية المحتلة.

الكلمات الدليلية

اترك رداً

*

code

الكاتب د. غازي حسين

د. غازي حسين
د. غازي حسين
عضو جمعية البحوث والدراسات-اتحاد الكتاب العرب بدمشق عضو الأمانة العامة للاتحاد العام للكتاب والصحفيين الفلسطينيين –عضو رابطة الكتاب الاردنيين ولد بتاريخ 10/9/1938 في بلدة سلمة (قضاء يافا) التي احتلتها العصابات اليهودية المسلحة بعد مجزرة دير ياسين في أواخر شهر نيسان عام 1948. أنهى الدراسة الابتدائية والثانوية في كلية النجاح الوطنية بنابلس. انتخب عام 1954 كرئيس لمؤتمر الطلبة الأردني بلواء نابلس. اعتقل عدة مرات في الأردن ونفي إلى معتقل الجفر بسبب نشاطاته السياسية. بدأ دراسة الحقوق في الجامعة السورية بدمشق وأكملها في ألمانيا ونال هناك الماجستير في الحقوق عام 1962، ودكتوراه في القانون الدولي عام 1966، ودكتوراه في العلوم الحقوقية عام 1974. مارس تدريس القانون الدولي في جامعات ألمانيا ودمشق (المعهد العالي للعلوم السياسية). عمل كمستشار في القصر الجمهوري بدمشق وكسفير لمنظمة التحرير الفلسطينية لدى الحكومة النمساوية في فيينا، وكممثل للمنظمة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ووكالة التنمية الصناعية (يونيدو) في فيينا. وشارك في أهم المؤتمرات الدولية التي عالجت قضية فلسطين والصراع العربي الصهيوني، و كمستشار قانوني ورئيس إدارة في الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بدمشق، وعضو سابق في المكتب التنفيذي لاتحاد الكتاب العرب، وعضو سابق في القيادة العامة لطلائع حرب التحرير الشعبية- قوات الصاعقة ورئيس الدائرة السياسية وأمين سر اللجنة العربية لمكافحة الصهيونية والعنصرية، وعضو الأمانة العامة لمؤتمر الأحزاب العربية، وعضو الأمانة العامة في التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة وعضو هيئة تحرير مجلة الفكر السياسي في اتحاد الكتاب العرب. مؤلفاته: 1-اسرائيل الكبرى والهجرة اليهودية- دراسة.1992. 2-الفكر السياسي الفلسطيني-1963- 1988- مطبعة رانيا عام 1993. 3-الصهيونية ايديولوجية عنصرية كالنازية (بالعربية عام 1968) و(الألمانية عام 1971). 4-الغزو الاسرائيلي للبنان- (مجموعة من الباحثين) دمشق 1983. 5- انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان العربي عام 1969. 6- الهجرة اليهودية وأثرها على طاقات إسرائيل الاقتصادية والعسكرية عام 1974 بالعربية وعام 1975 بالإنكليزية. 7- فلسطين والأمم المتحدة عام 1975. 8- عدالة وسلام من أجل القدس، باللغة الألمانية في فيينا، عام 1979. 9- النظام الإقليمي والسوق الشرق أوسطية عام 1994. 10- الصراع العربي - الإسرائيلي والشرعية الدولية عام 1995. 11- الشرق أوسطية إسرائيل العظمى، دمشق 1995. 12- الصهيونية زرع واقتلاع (اتحاد الكتاب العرب - دمشق) 1966. 13- ياسر عرفات من التوريط إلى التفريط - دمشق 1996. 14- القمم والمؤتمرات الاقتصادية والأمنية: من التطبيع إلى الهيمنة - اتحاد الكتاب العرب - دمشق عام نبذة مأخوذة من موقع اتحاد الكتاب العرب بدمشق عن الدكتور غازي حسين

مواضيع متعلقة