الحركة الصهيونية في فرنسا تدعو إلى حذف آيات قرآنية

img

عميرة أيسر*

دأبت الحركة الصهيونية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، ونجاحها في إخضاع كبار الجنرالات النازيين الذي اتهمتهم بالمشاركة في حملة التطهير العرقي ضد اليهود إبان حكم الفهرر أدولف هتلر، والمعروفة تاريخياً بحاكم نورمبيرغ، و عقدت أول جلسات محاكمتها بتاريخ 20 نوفمبر 1945م، وانتهت في 1 أكتوبر 1946م، و التي برهنت من خلالها الحركة الصهيونية العالمية بأنها حركة عنصرية لا تختلف عن الحركات الفاشية أو النازية في شيء، وعملت  بعدها هذه  الحركة العنصرية طوال القرن المنصرم وبداية القرن الحالي، على استهداف كل القادة والزعماء والمفكرين في أوروبا الذين كانوا ينادون بإعادة فتح ملف الهولوكست، أو يعادون إسرائيل، أو ينتقدون اليهود وذلك كلها تحت شعر معاداة السَّامية، ومنهم المفكرة اليهودية من أصول ألمانية حنة أرندات، والفيلسوف الفرنسي جاد ديردا، والفيلسوف  الوجودي والمفكر الفرنسي جول بول سارتر، والفيلسوف والناقد السينمائي الفرنسي  جيل دولوز، والكاتب والمفكر الأمريكي نعوم تشومسكي، وروجي قارودي وغيرهم كثير.

فهذه الحركة العنصرية التي قامت باستهداف المفكر الإسلامي العربي الكبير الدكتور طارق رمضان، عن طريق اذرعها في فرنسا، تطالب اليوم عن طريق نفس الأبواق السِّياسية والإعلامية، بأن يتم حذف الآيات القرآنية التي تدعو إلى الجهاد وإلى معاداة اليهود المحتلين أو المحاربين للمسلمين، مثلما أكد على ذلك بيان وقعه أكثر من 200 شخصية فرنسية صهيونية، أو تدور في فلك الصهيونية العالمية من أئمة جوامع أو روائيين، ونخب عربية يحمل أفرادها الجنسية الفرنسية في معظمهم.

فهذه الحملة المنظمة والتي كانت جريدة لوباريزيان اليمينية هي من قادتها في فرنسا، وانضم إليها ممثلون وسياسيون ومفكرون فرنسيون مساندون للكيان الصهيوني، وكارهون للعرب والمسلمين، بالخصوص وأن عدد المسلمين في فرنسا يناهز 8 ملايين شخص، وهذا ما يراه هؤلاء يشكل خطراً مستقبلياً على النمو الديمغرافي في فرنسا، مما سيؤدي  بحسب زعمهم إلى انقلاب الهرم السّكاني  في بلاد الجن والملائكة لصالح المسلمين، وكان من أبرز الموقعين على تلك العريضة العنصرية الحاقدة على القرآن الكريم الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولاي ساركوزي، ورئيس الوزراء السَّابق  إيمانويل فالس، والممثل  والمغني شارل أزنافور، والروائي المغمور  بوعلام صنصال وغيرهم كثير. فالحركة الصهيونية التي تسيطر عن طريق لوبياتها المالية والاقتصادية والسِّياسية على الكثير من النخب الفرنسية، تحاول هذه المرة الإساءة إلى الإسلام عن طريق، وصم آيات قرآنية مباركة  بالتطرف و الإرهاب من خلال القول بأنها تحض على العنف والكراهية وسفك الدماء، بينما لم يقل هؤلاء ولا كلمة واحدة عن نصوص يهودية توراتية محرفة وتلمودية تحض على العنصرية المقيمة، واستباحة القتل وتشريعه ولأتفه الأسباب، وتعظم من شأن اليهود وتجعلهم سادة الأرض بدون منازع.

ولكن يبدو أن الحركة الصهيونية هذه المرة قد تلقت صفعة قوية من طرف بعض اليهود المناصرين للقضايا العربية والإسلامية بالإضافة إلى كتاب، وأدباء ومثقفون ينتمون إلى مختلف الديانات السماوية والأعراق والطوائف في فرنسا ، والذين وقعوا على بيان مماثل يدعو إلى المحبة والتآخي بين مكونات النسيج الفرنسي، ويهاجمون دعاة الكراهية والعنصرية الحاقدة، ومن بينهم المفكر والمؤرخ الشهير جيل مونسيرون وفيليب سيرونيك، و هذا ما يؤكد بأن هناك العديد من المجموعات الدينية والسِّياسية، والأحزاب العلمانية الليبرالية التي باتت تضيق ذرعاً بالممارسات العنصرية للصهاينة في فرنسا وبخطابهم السِّياسي.

فالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد دعا في العديد من المرات الكاثوليك إلى المشاركة في الحياة السِّياسية، وإنشاء أحزاب لهم للمشاركة في الانتخابات المقبلة في فرنسا، وهو الأمر الذي لم تُثر ضجة حوله من طرف اللوبيات الصهيونية، وغيرها أماَّ عندما يتعلق الأمر بالقضايا الإسلامية كحقِّ المرأة في ارتداء النقاب، أو حرية العقيدة أو الديانة، فإن هؤلاء يسخِّرون ما كيناتهم الدعائية والإعلامية و مناصريهم في الجوانب الثقافية والسِّياسية و الأكاديمية، لشنِّ حرب لا هوادة فيها على الدين الإسلامي بغية تغيير محتوياته الدينية، أو مناهجه التعليمية أو الحضارية، والتي تعتبرها الصهيونية العالمية الخطر الأول عليها، وعلى بقاء واستمرار سيطرتها على الفكر الأوروبي والغربي، وبالتالي على  بقاء الكيان الصهيوني الذي يحتل أراضي عربية مغتصبة بقوة الحديد والنار، وبتواطىء دولي فرنسي واضح.

*كاتب  صحافي جزائري

الكاتب عميرة أيسر

عميرة أيسر

كاتب جزائري وصحفي سابق ،له العديد من الكتابات و المقالات في المواقع الاخبارية العربية

مواضيع متعلقة

اترك رداً

*

code