نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

حتى الرياضة توظف ضد العروبة!!

img

لذا، تسقط نظرية “العقل السليم في الجسم السليم” والصحيح “لو عَقُلت ما سمُنت” . رياضيون مغاربة يطالبون بعدم عروبة المغرب بل وكل المغارب العربية لأن النفطيين صوتوا ضد الفريق المغربي بأمر من ترامب/و. وقال احدهم المغرب ارسل قوات للسعودية. طبعا من باب انه معاتباً. لكنهم إما غباء أو خوفاً لم يقولوا بأن المغرب الرسمي في الحقيقة إعتدى عل اليمن، واعتدى على سوريا بإرسال الإرهابيين من حكومة بن كيران، ووافق المغرب على قرار النفط في الجامعة العربية ضد سوريا، ومنذ 70 عاما يعتدي على فلسطين بعلاقته بالكيان. صحيح أنهم لا يجرؤون، ولكن لماذا يجرؤون على التطاول على الأمة وليس على الحكام التابعين!! أليس الصمت أكثر شرفا لهم! هذا الحديث جزء من تيار خلقته الصهيونية والغرب لتدمير العرب نفسياً وبألسنة عرب. بعض المتحدثين نادوا بالأمازيغية. والمضحك، أن احدهم بعد ان نادى بالقطيعة المعرفية والتاريخية مع العروبة قال أن إفريقيا أيضا وقفت ضد المغرب. ولم يكن نبيها ليستدرك ويقول أن المشكلة ليست في العروبة، وربما لأنه عرقي وإثني ومتغربن، اصر أن يكذب ووجدها فرصة لعنصريته المتخلفة.
طبعاً، هؤلاء لم ينقذهم غبائهم.
فالعرب أمر والحكام التابعين أمر آخر. ليست الرياضة هي التي لا تسمح لهؤلاء ان يكونوا في مستوى البهيمة، بل هم اختاروا ذلك لأنهم رضعوا استدخال الهزيمة. هؤلاء لا يفهموا أنهم بما أنهم يهاجمون العروبة يقعون بغباء في حضن ترامب ويلعقون حذاء مليكهم.

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب د. عادل سمارة

d-adel
د. عادل سمارة

مواضيع متعلقة