نبض الوعي العربي ترحب بكل فكر يومض في أفق الثوابت الوطنية و العربية ، فمن رفع ساريتها فبحرنا واحد و من ابتغى غيرها هدفا و منهجا فلا مقام لمقاله في نبضنا

المُجرم يُموّل الضحيّة، أوروبا أنموذجًا

img

زهير أندراوس

لنبدأ الحكاية من البداية: بريطانيا، هي أشّد الدول تآمرًا على الشعب الفلسطينيّ بشكلٍ خاصٍّ وعلى الوطن العربيّ بشكلٍ عامٍّ، هذه الدولة الاستعماريّة بامتياز هي التي منحت فلسطين على طبقٍ من ذهب للحركة الصهيونيّة لتُقيم عليها دولة الاحتلال الإسرائيليّ، خانعةً وخاضعةً للمقولة الكاذبة: أرضٌ بلا شعبٍ، لشعبٍ بلا أرضٍ، أيْ أنّها خططّت وأخرجت إلى حيّز التنفيذ أكبر جريمة في العصر الحديث، والتي أدّت إلى طرد وتهجير شعبٍ بسواده الأعظم، ومن الناحية الأخرى، تمّ استجلاب اليهود من جميع أصقاع الأرض لإقامة دولةٍ ما زالت تتلقّى الدعم الماديّ والمعنويّ في المحافل الدوليّة وفي جميع المجالات من القارّة العجوز ومن راعية الإرهاب العالميّ، الولايات المُتحدّة الأمريكيّة. وفرنسا، التي قتلت مليون ونصف المليون جزائريّ، خلال استعمارها لهذا البلد العربيّ، لا تقّل تواطئًا وتخاذلاً عن بريطانيا، فباعترافٍ إسرائيليٍّ رسميٍّ، قامت بتزويد إسرائيل مُباشرةً بعد إقامتها على أنقاض الشعب الفلسطينيّ بكلّ ما يلزم من أجل بناء الفرن الذريّ في ديمونا، جنوب الدولة العبريّة، أمّا ألمانيا، فما زالت تدعم وبقوّةٍ كيان الاحتلال، وهي التي زودّت تل أبيب بالغواصّات التي بقدرتها حمل رؤوسٍ نوويّةٍ، هذا ناهيك عن المعونات الأخرى، والوقوف إلى جانب دولة الاحتلال في كلّ صغيرةٍ وكبيرةٍ.

***

ولا نُجافي الحقيقة بتاتًا إذا جزمنا بأنّ الاتحاد الأوروبيّ في الجوهر، تكتيكيًا وإستراتيجيًا، يدعم استمرار تفوّق إسرائيل على العرب، في جميع المجالات، أمّا دعمه للقضيّة الفلسطينيّة فلا يتعدّى الضريبة الكلاميّة التي لا تُسمن ولا تغني عن جوع، ناهيك عن أنّ القارّة العجوز، تابعة بالمُطلق للولايات المُتحدّة، التي يُسيطر عليها اللوبي الصهيونيّ-اليهوديّ، ولا غضاضة في هذه العُجالة بالتذكير، هذا إنْ نفعت الذكرى: في الثالث من شهر تشرين الأوّل (أكتوبر) من العام 2001، عندما كان أرئيل شارون، رئيسًا للوزراء في إسرائيل، عقد المجلس الوزاريّ-الأمنيّ المُصغّر اجتماعًا لتدارس الدعوة الأمريكيّة لإسرائيل بوقف إطلاق النار في الضفّة الغربيّة المُحتلّة. شيمعون بيريس، حذّر في الجلسة عينها من أنّ عدم موافقة إسرائيل على الطلب من شأنه أنْ يعود سلبًا على العلاقات الأمريكيّة – الإسرائيليّة. شارون، بحسب التقارير الإعلاميّة الإسرائيليّة، والتي لم ينفها رئيس الوزراء آنذاك، ردّ على مطلب بيريس بالقول: لا تقلق بشأن الضغط الأمريكيّ، نحن الشعب اليهوديّ نُسيطر على أمريكا، و الأمريكيون يعرفون ذلك. وتابع شارون في الجلسة عينها: أنا أُدرك جيّدًا كيف أنّه من المستحيل تقريبًا تنفيذ السياسة الخارجيّة الأمريكيّة في منطقة الشرق الأوسط، إذا لم تتّم الموافقة عليها من قبل اليهود الأمريكيين. ولفت شارون أيضًا إلى أنّ اليهود بأمريكا يتحكّمون بشكلٍ رائعٍ بوسائل الإعلام الأمريكيّة، وحتى أنّهم يتحكّمون بأعضاء الكونغرس، إذْ أنّهم لا يسمحون للكونغرس باتخاذ أيّ قرارٍ ضدّ إسرائيل. النفوذ اليهوديّ، زاد شارون، يُهيمن تمامًا على الساحة الأمريكيّة، واختتم قائلاً إنّ سفارة تل أبيب في واشنطن هي التي تُملي عمليًا أجندتها على الكونغرس، من خلال اليهود الثّريين جدًا في أمريكا، قال شارون لبيريس.

***

سُقنا هذه المُقدّمة لنطرح السؤال التالي: هل الصناديق الغربيّة، أيْ الأمريكيّة والأوروبيّة، التي تقوم بتمويل المنظمات غيرُ الحكوميّة (NGO) في الوطن العربيّ، وتحديدًا فلسطين، يُمكن أنْ يُعوّل عليها؟ هل هذه المؤسسات يُمكن أنْ تخرج عن بيت الطاعة الغربيّ الرسميّ، الداعم لدولة الاحتلال؟ ومن هذا السؤال يُمكن استنباط السؤال التالي: هل هذا الدعم يهدف إلى وضع سقفٍ أعلى لمطالب الفلسطينيين؟ ذلك أنّ الموقف الأوروبيّ الرسميّ والمُعلن هو إقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ في الضفّة الغربيّة المُحتلّة وفي قطاع غزّة، على أنْ تكون القدس الشرقيّة عاصمةً لها، ويتساوق هذا الموقف مع الموقف العربيّ، الذي تمّت المُوافقة عليه في قمّة بيروت عام 2002 والقاضي بتبنّي “مُبادرة السلام العربيّة”، (السعوديّة الأصل)، القاضية بالتطبيع الكامل والشامل مع كيان الاحتلال، مُقابل انسحاب إسرائيل من الأراضي التي احتلتها في عدوان العام 1967، أمّا فيما يتعلّق بحقّ العودة، والعودة أهّم من الدولة، فإنّ أوروبا لا تختلف عن جامعة الدول العربيّة كثيرًا: القارّة العجوز تُعارض حتى عودة لاجئٍ واحدٍ إلى داخل ما يُطلق عليه الخّط الأخضر، فيما ترك العرب المسألة مفتوحةً بزعمهم البحث عن حلٍّ عادلٍ لقضية اللاجئين!!.

***

بناءً على ما تقدّم، فإنّ أيّ عربيّ-فلسطينيّ يُطالب بحلٍّ آخر لقضيته، حلٍ عادلٍ وشاملٍ، يتحوّل بقدرة غيرُ قادرٍ إلى خارجٍ عن الصّف، أيْ أنّ المُطالبة بالمٌقاومة على جميع أشكالها وأنواعها، بما في ذلك المقاومة السلميّة الشعبيّة، تجعله “عدّوًا” بنظر أولئك، الذين يعتمدون على الأموال القادمة من أمريكا وأوروبا، ومن أجل ذلك، يجب طرح السؤال وبشفافيّةٍ وبصراحةٍ متناهيتين: هل الغرب بات عربيًا أكثر من العرب وفلسطينيًا أكثر من الفلسطينيين؟ لماذا هذا الدعم؟ سؤال وجيه في زمنٍ رديء. فمن نوافل القول إنّ كلّ صندوقٍ داعمٍ للجمعيات غير الحكوميّة يضع شروطًا للتمويل، وهذه الشروط برأينا المُتواضع، تهدف إلى ترويض العربيّ والفلسطينيّ على حدٍّ سواء، وإلزامهما بقبول الحلّ الذي يتوافق ويتماشى مع الموقف الأوروبيّ الرسميّ، ولا ضير في هذا السياق من اللجوء إلى الطوباوية والسؤال وبالفم الملآن: أوروبا التي أقامت إسرائيل على أرض فلسطين قبل أكثر من سبعين عامًا، لو أرادت، فعلاً وليس قولاً، الضغط على إسرائيل لإقامة دولةٍ فلسطينيّةٍ في الضفّة والقطاع، هل كانت ستنجح؟ نترك الإجابة مفتوحةً.

***

النقد البنّاء، دون توجيه الاتهامات لهذا أوْ تلك، هو من أهّم الأمور في كلّ مُجتمعٍ، فما بالكم إذا دار الحديث عن مُجتمعٍ فلسطينيٍّ يئّن تحت نير الاحتلال، فإسرائيل، التي تسير بخطىً حثيثةٍ من العنصريّة إلى الفاشيّة، والتي لا تتورّع عن ارتكاب المذابح والمجازر بحقّ الفلسطينيين على مرأى من العالم، الذي يكتفي بالتنديد والتعبير عن الامتعاض والشجب، وبشكلٍ خافتٍ، إسرائيل، لو شعرت بأنّ أموال الدعم الغربيّة التي تصل إلى فلسطين بصورةٍ منتظمةٍ وعلنيّةٍ، تُشكّل عليها خطرًا، لما كانت سمحت لها بالعبور من الغرب إلى البلاد، وهذه الحقيقة، على الرغم من بشاعتها، تُحتّم علينا إعادة التقييم في مسألة الدعم للجمعيات غيرُ الحكوميّة، ومرّةً أخرى، لا نزعم، لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ، بأنّ الحصول على الأموال الغربيّة هو خيانة أوْ تآمر، لا سمح الله، ولكن على المُستوى البعيد، نعتقد أنّ هذه الأموال ستكون بمثابة كيدٍ مُرتدٍّ علينا، وحبذّا لو بحثنا عن طرقٍ أخرى لتمويل نضالنا من أجل حقوق شعبنا العربيّ الفلسطينيّ بدون أوصياء استعماريين، كانوا وما زالوا أحد الأسباب الرئيسيّة في نكبتنا المُستمرّة.

***

خلاصة الكلام: شخصيًا، أُعارض وبشدّةٍ تلقّى المال من المُجرمين، الذين كانوا سببًا في نكبة شعبي العربيّ-الفلسطينيّ، والذين ما زالوا يعتدون على الأمّة العربيّة، من العراق إلى ليبيا فاليمن، وسوريّة، قلب العروبة النابض، أكبر مثال على النفاق الأوروبيّ، لا بلْ على التآمر الغربيّ الذي هدفه الأوّل والأخير كان وما زال وسيبقى: الحفاظ على الحبيبة-الربيبة إسرائيل؟

*كاتب فلسطينيّ

 

 

 

الكلمات الدليلية

اترك رداً

الكاتب زهير أندراوس

zoher-endrawous
زهير أندراوس
كاتب عربيّ- فلسطينيّ ..يقيم في قرية ترشيحا، شمال فلسطين، داخل ما يُسّمى الخّط الأخضر.

مواضيع متعلقة